المرود والمكحلة.. مسرحية ضد الطائفية

تروي مسرحية المرود والمكحلة، التي تعرض في مسرح الحمرا بالعاصمة السورية دمشق، حكاية العثور على طفل لقيط ملقى تحت شجرة، وهو آخر ما بقي من عائلته إثر مذبحة الأرمن التي وقعت قبل قرن من الزمان.

ويكبر الطفل واسمه غريغور، في النص المسرحي للكاتب عدنان العودة، في كنف عائلة بدوية في بادية الرقة ويقع لاحقا في حب روزا الفتاة الشركسية فيقررا الهرب سوية بقصد الزواج.

واختار عودة شخوص مسرحيته من خمس مناطق في سوريا، تمتد من الجزيرة والفرات، مرورا بحمص وانتهاء بمدينة دمشق.

بيد أن هذا النوع من التجانس لم يعد العمود الفقري في الحياة السورية كما كان فالنزعة الطائفية شقت طريقها في خضم الأزمة المستمرة منذ أكثر من عامين، أو هكذا أريد لها أن تكون.

 

http://www.skynewsarabia.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مسابقات الهيئة العربية للمسرح


This will close in 20 seconds