أخبار عاجلة
الرئيسية / اتصل بنا

اتصل بنا

الأمانة العامة للهيئة العربية للمسرح – الشارقة

البريد الإلكتروني: gsata@eim.ae

ص.ب:71222 الشارقة –الإمارات العربية المتحدة

7 تعليقات

  1. مواكبة وتغطية عروض مسرحية عربية يصعب تجميعها في مناسبة واحدة كما تتيحه الهيئة العربية للمسرح تعد فرصة ومناسبة يندر أن تتكرر واتمنى ان احظى بمتابعتها

  2. مبدع ومؤلف موسيقي متحصل على جائزتين وطنيتين في التأليف الموسيقي لمسرح الطفل بالمسرح الجهوي لمدينة باتنةـ أتمنى أن أحظى بالمشاركة في إحدى المسرحيات العربية لمسرح الطفل

  3. اهلا بكم شكرا لكم على اهتمامكم بالمسرح العربي وباختياركم لتونس لاستضافة الدورة 10 وا يهمنا ان نتابع دوراتكم ومواكبتها ونشر تغطياتنا لها على اعمدة اكثر من صحيفة الكترونية لدينا

  4. اهلا بكم شكرا لكم على اهتمامكم بالمسرح العربي وباختياركم لتونس لاستضافة الدورة 10 وا يهمنا ان نتابع دوراتكم ومواكبتها ونشر تغطياتنا لها على اعمدة اكثر من صحيفة الكترونية لدينا
    واليكم تحياتنا

  5. أن الجهود المسرحية التي تقدمها الهيئة العربية للمسرح قد شكلت انعطافة كبيرة في احتضان مهرجانات المسرح العربي التي من شأنها تقديم كل ماهو جديد بحيث يشكل اضافة نوعية لمسرحنا العربي ولعل المهرجان الحالي يعبر عن مكنونات ذلك التوجه بل انه مشروع لتطوير المسرح ومفهوم التجارب العربية ان كان لمسرح الكبار او مسرح الطفل وان الكتشافات الجديدة ربما تنقلنا الى محاكات المسرح العالمي وتجعلنا بصاف الدول التي تهتم بالمسرح وربما يشكل المسرح العربي ظاهرة غنية في توجهات المسرح العالمي نشد على ايدكم ونزهو بانتاجاتكم ورعايتكم ونتوق الى المشاركة معكم في مهرجانات قادمة خصوصا ونحن نعد من الساتذة في مجال الاخراج والتمثيل وعلوم المسرح الاخرى , كما اود هنا ان اكتب لكم من مواضيع المسرح بوصفي كاتبا علميا في مجال المسرح ارجو قبول مشاركتي المتواضعة على لامل الرد على منشوري او السماح لي بالكتابة المسرحية دمتم راعين لمشروع المسرح العربي مع التقدير

  6. كلمة شكر وعرفان من مكتب فضاء تافوكت
    نتقدم بشكر الجزيل لكل الفريق الهيئة العربية للمسرح على نشر
    أوبيريت أركانة لفريق مسرح تافوكت《 تافوكت 》من الدار البيضاء
    لموسم 2018

  7. لدية بحث قابل للنشر بعنوان ( مفهوم الخطاب البصري لمسرح ما بعد الحداثة ) ارغب بنشره في هيئتكم الموقرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *