جمع بصيغة المفرد…. وداعا

 

تقف الهيئة العربية للمسرح موقف الإحساس بالفقدان الكبير المتمثل برحيل المثقف الكبير الأستاذ محمد عبدالله آل علي، أحد رموز العمل الثقافي و المسرحي في الإمارات و الوطن العربي ، أحد رجالات المشروع النهضوي الذي يقوده صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حفظه الله…

 

 

إن المقام ليضيق على تعداد مآثر الراحل و أثره في التأسيس المحكم للثقافة و دورها العضوي في نهضة المجتمع، كما يضيق على تعداد و رسم صورته في الذاكرة الثقافية العربية و نفوس كل من عرفه.

إن رحيل محمد عبدالله آل علي، إنما يشكل بالنسبة لنا محطة لنقول له : فلترقد بسلام من الله أبا عبد الله.. و إننا سنكون على درب العطاء النبيل لسائرون٫ يحدونا ما زرعته من خصال، و ما شكلته من مثال.

لقد كانت الهيئة العربية للمسرح قد تشرفت بتكريم الراحل الكبير في مهرجانها السادس يناير ٢٠١٤، الشخصية العربية المسرحية، و هي تدرك أن تكريم محمد عبد الله إنما هو تكريم لكل المثقفين في الإمارات و الوطن العربي، إنما هو إعلاء من شأن الاحتفاء بقيم النبل و العطاء و التفاني، و علامة لمسيرة و منهج في العمل الذي ينفع الناس فيمكث في الأرض.

لقد استللنا من سيل الشهادات وصفه (جمع بصيغة المفرد) لندخل في عالم رحب من الإبداع و التفاني و العطاء، لندخل في دائرة المعارف الملخصة بفرد، لندخل في عالم من السكينة و المودة و الاحترام، لندخل في عالم محمد عبد الله العلي<

و ها نحن اليوم نودعه وداع الجمع بصيغة المفرد.

رحم الله أبا عبد الله، و لنا في مريديه و ابنائه وافر الأمل من العمل الخير المعطاء في البناء الذي يقوده رجل التنوير سلطان الثقافة الذي علمنا الراحل كيف نكون عترته و عزوته.

شاهد أيضاً

المسرحيون الإماراتيون يعلنون اليوم الإماراتي للمسرح …. إسماعيل عبد الله: يوم ميلاد سلطان الثقافة، هو يومنا الإماراتي للمسرح، وهو يوم ميلاد الرؤية والبصيرة التي خطت بنا إلى المستقبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *