الرئيسية / عين على المسرح العربي / عين على المسرح – بروتوكول تعاون ما بين جامعة أبي بكر بلقايد –تلمسان كلية الآداب واللغات -قــســم الــفــنــون –تلمسان والمسرح الجهوي سيدي بلعباس شراكــة تعد بالكثير- بـقـلـم : عـبـاسيـة مـدوني – سـيـدي بـلـعـبـاس- الـجـزائــر

عين على المسرح – بروتوكول تعاون ما بين جامعة أبي بكر بلقايد –تلمسان كلية الآداب واللغات -قــســم الــفــنــون –تلمسان والمسرح الجهوي سيدي بلعباس شراكــة تعد بالكثير- بـقـلـم : عـبـاسيـة مـدوني – سـيـدي بـلـعـبـاس- الـجـزائــر

لمّا كان تكوين الطالب الجامعي ولا يزال هاجسا قائما بذاته ، بخاصة في مجال أبي الفنون والبحث عن سبل لترغيبه في التخصص ، والعمل على تحفيه وتشجيعه حتى يوائم بين ما هو أكاديمي وتطبيقي ، ما تزال الجامعة الجزائرية وبمختلف اقسام الفنون المفتوحة على مستوى التراب الوطني تحمل ذلكم الأرق وتسعى جاهدة نحو تكوين جيل من الطلاب فاعل وفعال في مجال الفنون لا سيما الفن الرابع منه ،حيث بات لزاما التفكير الجدي في إيجاد سيل ووسائل تخرجه من بوتقة التلقين وتنقله إلى مجال الممارسة والتطبيق ،وهذا لن يتأتى فقط بين أسوار الجامعة حتى وإن توفرت على أساتذة أكفّاء وقادرين على توصيل المادة العلمية بيداغوجيا تبقى الحلقة المفرغة متمثلة في مسرحة تلكم المقاييس والمقررات الدراسية ميدانيا وبشكل تطبيقي ، للكشف عن قدرات كل طالب ملتحق بتخصص أبي الفنون وجعله باحثا شغوفا في مجالاته وفضاءاته ، ومنح القدرة على ممارسة ذلكم السحر سواء تمثيلا أو نقدا أو تأليفا .

ونظرا ، لما لكل ذلك من أهمية بالغة واهداف واعدة وآفاق واسعة ، كان لابد على الجامعة كمؤسسة تعليمية وتربوية ، وكأرضية خصبة قابلة لانتاج الطاقات والكفاءات ، وتوفرها على شتى الوسائل والامكانيات أن تكون عنصرا هاما نحو تحقيق كل ذلك ،وإن عرفت شحّا على مستوى التأطير والتكوين ، فإنها وجدت نفسها أمام ضرورة ملحة نحو الانفتاح على المؤسسات الثقافية والفنية التي تؤدي تلكم الأدوار على ارضية الميدان ، والبحث على أرضية للاتفاق والشراكة خدمة لهذا الطالب وحمله على الاحتكاك والانصهار مع الممارسين في مجال المسرح .

في ضوء كل ذلك ، وبغية ملامسة وتحقيق جميع تلكم الأهداف وفق برنامج على المدى البعيد ، فقد أبدت جامعة أبي بكر بتلمسان ، كلية الآداب واللغات استعدادها لهكذا تعاون مع مؤسسة المسرح الجهوي لسيدي بلعباس ، حيث تمّ تحضير وصياغة بروتوكول تعاون بين الطرفين ، ممثلا بالسيد مدير الجامعة بتلمسان ، والسيد مدير المسرح الجهوي سيدي بلعباس ” عقيدي محمد ” الذي رحب بالفكرة وزكّاها ، وثمّن أهدافها ، حيث تمّ الأمر بالتنسيق والمتابعة مع السيدة ” عباسية مدوني ” رئيس مصلحة البرمجة على مستوى إدارة المسرح الجهوي لسيدي بلعباس وهي طالبة دكتوراه في السنة الثانية تخصص نقد مسرحي ، وما بين رئيس قسم الفنون الدكتور ” سوالمي الحبيب” ، الذي أبدى بدوره استعداده التام والمطلق تحقيقا لكل الأهداف التي تصب في صالح الطالب الجامعي ، وبتعاون مع السيد    ” فقيرة بارودي ” وهو طالب دكتوراه سنة ثانية نقد مسرحي .

بروتوكول التعاون الذي تمّ امضائه يوم 11 ديسمبر 2018 على مستوى عمادة كلية الآداب واللغات ، بحضور إطارات من الجامعة ووجوه فنية مسرحية ، مع فتح نقاشات مثمرة وهادفة نحو تفعيل وتحقيق شتى البنود لملامسة النتائج على المدى القريب أو البعيد .

وقد جاء في لب الاتفاقية البنوذ والمواد التالية ، لتكون بداية لاتفاق يلتزم به الطرفان تحقيقا لشتى الأهداف والطموحات والآفاق ، التي من شأنها أن تكون بوابة للطالب الجامعي المهتم بالمسرح أن يكون على استعداد تام لولوج التخصص والتمرس به ، وتكوين نفسه وتنمية قدراته ، عن طريق صقل مواهبه وتعزيز دوره الفاعل كطالب متمرس .

وأهم ما جاء في الاتفاقية هو التالي :

الديباجة

من اجل توطيد الصلة بين الأكاديميين والممارسين في الحقل الفني  ، وبخاصة فيما يرتبط بمدّ جسور التواصل والعطاء بينهم من أجل الرفع من مستوى الشراكة البنّاءة للممارسين والطلبة المهتمين بالعمل الميداني ، مع تعزيز الأدوار الثقافية ، الفنية والأكاديمية التي يؤديها الطرفان خدمة للفن الرابع .

و انسجاما مع الرغبة المشتركة بين  عميد الجامعة ومدير المسرح الجهوي لسيدي بلعباس ، في ضوء الاهتمام بالأنشطة المسرحية وكل ما يتعلق بالفن الرابع على المستوى الفني والتقني ، بهدف تقوية الصلة بين الطالب الأكاديمي وبين الفنان الممارس والمتمرس ، من أجل تقوية العلاقة ودعم المبادرات من شتى الجانبين ، مع العمل على تنفيذ البرامج والمشاريع المقترحة والمشتركة بين الجهتين .

و اعتبارا للرغبة المعبر عنها  من الطرفين :

فان  مدير جامعة أبو بكر بلقايد –تلمسان و المسرح الجهوي سيدي بلعباس ممثلا بالسيد : عقيدي محمد

قد اتفقا على ما يلي :

الباب الاول : مقتضيات عامة

  المادة الاولى :

  • يتم التعاون بين عمادة الجامعة ممثلة بكلية الآداب واللغات –تلمسان ، وإدارة المسرح الجهوي سيدي بلعباس ، في شكل مشاريع يتم اختيارها وفق برنامج سنوي ، والعمل على تجسيدها ، مع تحديد الأهداف والاجراءات ، وجميع الخطوات وفق جدول زمني .
  • تروم الاتفاقية المبرمة بين العمادة  و مؤسسة المسرح الجهوي-سيدي بلعباس، إلى تحقيق وتعزيز الشراكة بين الجهتين ، تنفيذا لبرنامج العمل في ضوء الاتفاقية .

المادة الثانية :

مدة هذه الاتفاقية ،تجدد كل سنة بعد عملية التقييم مع مطلع كل سنة  ، وتصبح  سارية المفعول بمجرد التوقيع عليها

المادة الثالثة :أهداف الاتفاقية :

  • دعم العلاقات الفنية والعلمية ، مع تبادل الزيارات الميدانية والتربصات للطلبة على مستوى مؤسسة المسرح الجهوي سيدي بلعباس ، وضمان السير الحسن لها للطلبة الراغبين في التربصات حسب المجالات المتعددة للفن الرابع .
  • تعزيز انفتاح الجامعة على مؤسسة المسرح الجهوي وعديد الجمعيات النشطة .
  • الاستغلال الأمثل لفضاءات المسرح الجهوي بتوجيه من التقنيين والممارسين .
  • تقوية دور الطالب الجامعي ودمجه ضمن مرافق وفضاءات المسرح الجهوي .
  • الاستثمار الجيد للإمكانيات و الموارد للرفع من مستوى الطالب الجامعي وتلبية شغفه ان أبدى استعدادا لذلك .

المادة الرابعة  :

يعمل الطرفان على تسخير الامكانيات المادية والبشرية  و التقنية المتوفرة  لديهما لتفعيل البرامج والأنشطة الفنية ، مع الرفع من مؤهلات الطالب الجامعي أن توفر على شروط الاندماج والرغبة في تحقيق غاياته الفنية ميدانيا .

المادة الخامسة : يعمل عميد الجامعة على تحديد مسؤول معين ليكون همزة الوصل بين  مؤسسة المسرح الجهوي والطلبة ، ضمانا للسير الحسن للبرنامج المتفق عليه.

المادة السادسة : أن يعتمد البرنامج المسطر وضع رزنامة للملتقيات والتربصات ، وإشراك  الطلبة في كل نشاط واعد تحقيقا للاندماج لديهم والتواصل الفعال .

المادة السابعة : تحديد مدة التربصات في أجل أقصاه من 03 الى 05 أيام ، وهي تربصات  تشتمل على الشق التقني ، الابداعي والفني وكل ما له علاقة بالفن الرابع .

المادة الثامنة : يلتزم كل طرف في الاتفاقية بإعداد تقرير مفصل بعد كل تبادل فني أو تربص تقييما لكل المراحل والمحطات .

الباب الثاني : التزامات الطرفين

1-   التزامات عمادة الجامعة –كلية الآداب واللغات

  • المساهمة في التأطير وتوفير التجهيزات والامكانيات .
  • تزكية مبادرات مؤسسة المسرح الجهوي سيدي بلعباس في دعم شتى التكوينات والتربصات .
  • تأمين الطلبة المتربصون والمشاركون ضمن البرنامج المسطر للاتفاقية .

2-   التزامات مؤسسة المسرح الجهوي سيدي بلعباس  : يلتزم بما يلي :

  • الاستفادة من فضاءات المسرح الجهوي وفق برنامج محدد مع ادارة المؤسسة .
  • تسخير شتى الوسائل المعنوية لأجل انجاح التربصات والتكوينات لصالح الطلبة المتربصين .
  • الاشراك والمرافقة في البرامج الكبرى  لكلية الآداب واللغات في باب دعم المجال الفني لصالح الطلبة .

الباب  الثالث :مقتضيات عامة

 البند الاول : يمكن تعديل بعض بنود الاتفاقية  أو إضافة أخرى  جديدة حسب الحاجة.

البند الثاني يحق لكل طرف إنهاء الاتفاقية  في حالة الاخلال  ببنودها و ذلك بإشعار الطرف الأخرشهرين أشهر قبل  تاريخ الفسخ .

البند الثالث:يسري مفعول هذه الاتفاقية  ابتداء من تاريخ توقيعها من قبل الأطراف المعنية.

صفوة القول ، أن هته الاتفاقية بين كل من مؤسسة الجامعة بتلمسان ومؤسسة المسرح الجهوي سيدي بلعياس من شأنها أن تحقق أهدافا واعدة لصالح الطالب الجامعي ، ومنحه فرصة للإبداع وإثيات وجوده ، وتأسيس أرضية للحوار الجاد والنقد الناء في المستقبل القريب ، مع تحقيق التواصل الإيجابي فنيا مع الممارسين .

 

 

 

 

 

 

 

عن عباسية مدوني

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.