أخبار عاجلة

الشفقة القاتلة في (قلوب لا تحتمل الصبر) الحب حين يكون وهما ألمانيا: أحمد الخليل

الشفقة القاتلة في (قلوب لا تحتمل الصبر)

الحب حين يكون وهما

ألمانيا: أحمد الخليل

تتوضع على الخشبة (مسرح مدينة باساو الألمانية) قطعة قماش ضخمة تنتشر مثل خيمة ، أكوام من الكتب ، رفوف للملابس ، كراسي ، لوحات ، منضدة ، تمثال ، ستة ممثلين باستمرار موجودين في المشهد مع إضاءة شبه ثابتة طوال مدة العرض.

 (قلوب لا تحتمل الصبر) هي الرواية الوحيدة المكتملة للكاتب النمساوي ستيفان تسفايج ، أحد أهم كتاب اللغة والثقافة الألمانية في القرن العشرين.

الرواية مسرحها الكاتب والفنان الألماني توماس يونيك (جونيك) وقدمت على العديد من خشبات المسارح الأوروبية وفي كثير من المدن الألمانية كبرلين ولاندسوت وشتراوبنغ ومؤخرا في مدينة باساو

(في الحقيقة  هو يشعر بالاشمئزاز منها)

كلمة واحدة تلخص موضوع العرض : (التعاطف). عندما التقى الملازم الشاب أنطون هوفميلر (جوليان ريكر) بإديث أثناء زيارته لمنزل عائلة فون كيكسفالفا ، أصيبت الفتاة بالصدمة. على اثر مرض في طفولتها أصبحت غير قادرة على المشي. لذلك يجد الملازم صعوبة في معرفة مدى إرهاق مرض الشلل للأسرة التي يزورها بانتظام.

تخطئ اديث في فهم شفقة الملازم فتقع في حبه ، ولا تدرك كم يشعر بالاشمئزاز بالتعامل مع المرأة المشلولة. وعندما تدرك الحقيقة وكيف ينظر لها الضابط الشاب، تضع نهاية لحياتها بالانتحار.

يريد الملازم الكثير ، ومع ذلك فهو الأقل قدرة على الفعل من بين جميع الشخصيات. هو ضعيف الإرادة ومحاصر ليس جسديًا ، بل محاصر في مشاعره. في البداية ، تظل الشخصية عديمة التأثر والتأثير ، ولكن مع تقدم المسرحية ، يملأ جوليان ريكر تدريجياً الخشبة حركة ويتمظهر الصراع الداخلي بأداء بارع من الممثل.

فريدريكة بالدين في دور إديث المشلولة ، كانت حاضرة منذ البداية ، بصوت عالٍ ، هستيري ، غاضب متشنج وحافظت الممثلة على هذا المستوى الأفقي من الاداء طوال مدة العرض فالرغبة اليائسة في الرقص والمشي والمشاركة في الحياة لم تتجل كما يجب على الخشبة.

والد إديث ، السيد لاجوس فون كيكسفالفا رجل محطم يكرس حياته لابنته المريضة يبقى على هامش الأحداث. بينما يؤدي يوخن ديكر دورا مهما  كطبيب. إنه يجسد الرحمة الحارة والحكمة ، ويكثف لنا بذكاء خبرته بالحياة (التعاطف مثل المورفين تمامًا ، إذا لم تتناوله بشكل صحيح ، فإنه يصبح سمًا مميتًا).

لاريسا صوفي فار هي ساخرة ومباشرة في دور إيلونا ، ابنة أخت كيكسفالفا. هي واحدة من القلائل التي يراها أنطون هوفميلر على الفور – إلى جانب السيدة انجلماير، التي تلعبها ماريا كرشنر. لها دور خاص في المسرحية ، كونها ممرضة إيديث ومدبرة منزل وراوية ومقدمة ومساعدة وعشيقة للملازم في نفس الوقت.

الأمر المثير في العرض هو أن جميع الممثلين يظلون على خشبة المسرح طوال زمن العرض، وعندما يكونون جزءًا من المشهد ، فإنهم يجدون مكانًا على حافة الخشبة الداخلية و يتجمدون بدون حركة وظهرهم الى المشهد الدائر على الخشبة والجمهور. تم تصميم المسرح ببذخ ، ولكن ليس بدون وظيفة حيوية ، حيث يوفر الديكور مجالًا كبيرًا للمشاهد الفردية. اختارت دانا ديساو الأزياء التي تتناسب مع الفترة التي يدور فيها الحدث حوالي عام 1914 ، فقط السيدة إنجلماير حصلت على ملابس عصرية مع الجينز والبلوزة ، مما يؤكد مكانتها الخاصة في المسرحية.

القصة تدور عن الاضطراب الداخلي ، والصراع الداخلي بين الشفقة والحب، فالأمر يتعلق بالسؤال: كيف نتعامل مع بعضنا البعض في مجتمعنا ، حيث يوجد أيضًا أعضاء في المجتمع يجب أن يقاتلوا أكثر من غيرهم من أجل الآخرين ؟ إذا كنت تريد تصديق الروائي شتيفان زفايج، فهناك شيء واحد بالتأكيد لا يساعدك في مهمتك الانسانية النبيلة: الشفقة. ولأننا نساعد أنفسنا فقط ، نحن نروي للاخرين كيف ينفذ الصبر من قلوبنا.

أول ما يدهشك في هذه الرواية تقديم مترجمها لها، فهو يصفها بأنها واحدةٌ من أعظم الروايات التي أنتجها العقل البشري في كل الأزمنة والعصور! ولعله وصفٌ يوحي لقارئه بأنه واحدٌ من تلك المبالغات التسويقية المعتادة، والتي يتفنن في اصطناعها المترجمون والمقدمون والناشرون…

غير أنك وبعد إيغالك في صفحات الرواية وأحداثها، يتبين لك أن وصف المترجم لم يكن بتلك المبالغة، وأن فيه قدراً كبيرا من الصحة، لأن الرواية بالفعل هي واحدةٌ من الرويات العظيمة!

ولا تتجلى أهمية هذه الرواية في طولها وتعدد شخصياتها وأحداثها وملاحمها، ان أهميتها تتجلى في قدرتها الخارقة على طرق موضوعٍ حساسٍ شديد الدقة، وعلى التوغل العميق في دهاليز النفس البشرية الأكثر عمقاً، فضلاً عن الأسلوب الاحترافي الذي وُصفت به الأحداث وقُدِّمت به انفعالات الشخصيات وتصرفاتها وحتى في حواراتها وطرق كلامها…

فكرة الرواية الأساسية ( الشفقة) هذا الانفعال النفسي العاطفي الذي ارتبط في أذهاننا بالنبل ورقة الشعور والإحساس بآلام الغير، نجده في هذه الرواية قد اتخذ شكلاً آخر غير الذي تعودنا عليه، شكلاً بشعاً من شأنه أن يؤدي إلى مأساة مؤلمة وهنا حالة انتحار اديث!

الكاتب والفنان الألماني توماس جونيك (مواليد 1966) يختصر رواية زفايج في مسرحية الغرفة حيث تلتقي خمس شخصيات متطرفة بعواطفها ويصبحون متورطين بشكل ميؤوس منه في شوقهم وتوقعاتهم ومخاوفهم.

من أجل التكيف مع المسرحية ، قام توماس جونيك بتحرير الرواية بعناية ، وتمكن من تبني العديد من الحوارات ، ولكنه قام أيضًا بتكثيف القصة عن طريق حذف الشخصيات وإعادة اختراع نص مسرحي مذهل يناسب الخشبة.

المخرج كلاوس تروجر يمنح ممثلاته الثلاث وثلاثة ممثلين مساحة كافية على الخشبة لتصميم أدوارهم وتطويرها. قبل كل شيء ، يجب أن تتحمل آن ايلونا العبء الأكبر مثل إيديث ، وهو ما تقوم به بشكل جيد للغاية. إنها توازن بشكل رائع بين مشاعر إيديث والانفجارات العاطفية ، فهي لطيفة ومتعاطفة في بعض الأحيان ، وعنيدة وصاخبة في أوقات أخرى. نظرًا لأن إديث – بصرف النظر عن محاولات قليلة للمشي، تجلس فقط على كرسي أو مستلقية على الأرض ، فإن التحدي يكمن في تشكيل هذه الشخصية من خلال تعابير الوجه على وجه الخصوص ، وهو ما تفعله الممثلة بشكل أصيل وعاطفي للغاية.

بينما الملازم انتون هوفميلر هو رجل بلا إرادة مدفوع بين التدريبات العسكرية والعواطف العنيفة. إنه يجسد بمصداقية الصراع بين التضحية بالنفس والشفقة لإديث والحب الصادق لابنة عمها إيلونا التي تقود القصة بشكل ممتاز وينوع من التواضع ، وهي في الواقع مدبرة المنزل في القلعة ، لكنها تخترق الجدار الرابع مرارًا وتكرارًا لتخاطب الجمهور مباشرة.

الكاتب مصيره يشبه مصير بطلة العرض!!

شتيفان تسفايغ (بالألمانية: Stefan Zweig)‏ (28 نوفمبر 1881 ـ 22 فبراير 1942) هو أديب وكاتب نمساوي، ومن أبرز كتّاب أوروبا في بدايات القرن العشرين وقد اشتهر بدراساته المسهبة التي تتناول حياة المشاهير من الأدباء أمثال تولستوي، وديستوفسكي وبلزاك ورومان رولان فيتناول الشخصية بحيادية ويكشف حقيقتها كما هي دون رتوش وفي الوقت نفسه يميط اللثام عن حقائق مجهولة أو معروفة على نطاق ضيق في حياة هؤلاء المشاهير الذين ذاع صيتهم.

كتب شتيفان تسفايغ العديد من المسرحيات والروايات والمقالات. صدر له عمله الذي تناول فيه سيرته الذاتية “عالم الأمس” بعد انتحاره. حصل على الجنسية البريطانية بعد تولي النازيين للسلطة في ألمانيا. عاش متنقلا في أمريكا الجنوبية منذ العام 1940.

من رواياته المعروفة: السر الحارق ، 24 ساعة في حياة امرأة، والشفقة الخطيرة، وآموك……..

قرر شتيفان التخلص من الحياة وهو يشهد انهيار السلم العالمي وويلات الحرب العالمية الثانية فشعر بخيبة شديدة وتوترت أعصابه المرهفة فأقدم على فعلته دون وجل ولم ينس أن يشكر حكومة البرازيل حيث انتحر على حسن الضيافة والرعاية علماً أن الراحل كان قد حصل على الجنسية البريطانية قبل انتحاره بمدة وجيزة.

ففي يوم 21 فبراير عام 1942 جلس في بيته الفخم يودع معارفه بريدياً ويشرح لهم أسباب انتحاره وكتب يومذاك 192 رسالة وداع بما في ذلك رسالة إلى زوجته الأولى وبعد ذلك دخل شتيفان تسفايغ وزوجته الثانية إلى غرفة النوم وابتلعا في لحظة واحدة العشرات من الأقراص المنومة وتعانقا بحنان وطال العناق هو مشهد شبيه بروميو وجولييت في مسرحية شكسبير الشهيرة.

وفي اليوم التالي اقتحم خدم المنزل غرفة النوم لتأخرهما بالاستيقاظ المعتاد ليجدوا الأديب وزوجته قد فارقا الحياة في عناق أبدي ودون إثارة ضجة ولم ينس الأديب أن يعطي كلبه المدلل جرعة كبيرة من المنومات فنام بدوره أمام باب غرفة النوم.

المسرحي الألماني توماس يونيك البراعة في تحويل الرواية لنص مسرحي!

درس توماس جونيك (يونيك) دراسات العصور الوسطى والأدب الألماني الحديث ودراسات المسرح في جامعة برلين الحرة. وكان أحد مؤسسي مجموعة الإنتاج Theatre Affekt.

يعمل  يونيك كمخرج مسرحي في برلين وفيينا وزيورخ ويعيش حاليا  ويعمل في ميونيخ.

تمت ترجمة مسرحيات جونيك وأداءها على نطاق واسع في هولندا وبلجيكا وفرنسا وإنجلترا وروسيا وبولندا وإسبانيا والدول الاسكندنافية وتركيا والفلبين والهند والولايات المتحدة الأمريكية. لموسم 2021/22 ، تولى جونيك منصب كبير المسرحيين في مسرح كولونيا، ونال العديد من الجوائز العالمية

بطاقة قلوب لا تتحمل الصبر

نص: توماس يونيك (جونيك) عن رواية شتيفان زفايج الشفقة

الاخراج: كلاوس تروجر

دراماتورج: بيتر اوبردورف

الازياء : دانا ديساو

الموسيقا: يوليوس فون مالدي جيم

المسرح: اوفي نيسج

الممثلون:

يوليان ريكر بدور الملازم  هوفميلر

يواخيم فول رات بدور والد اديث

لاريسا صوفي فار بدور ايلونا

يوخن ديكر بدور الطبيب

باولا ماريا كيرشنر بدور السيدة انجل ماير

ألمانيا: أحمد الخليل

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح