مسرحية «ضياع» و«حلم».. جديد مسرح الشارع العراقي ضمن فعاليات مهرجان المسرح القومي 

 

كشفت إدارة المهرجان القومي للمسرح تقديم قسم جديد ضمن فعاليات الدورة المقبلة، وهو ” نظرة ما” أحد الأقسام المستحدثة في دورة العام الجاري من دورات المهرجان القومي للمسرح “دورة الدكتورة نهاد صليحة”، والمعني بالإطلال علي أشكال غير تقليدية من المسرح، والذي يُقدم للجمهور هذه المرة إطلالة علي مسرح الشارع، بمشاركة عرضين من دولة العراق الشقيقة.

العرض الأول”ضياع” لفرقة نادي مسرح بابل، تأليف وإخراج بشار عليوي، وترصد أحداثه ملامح الإرهاب الأسود الذي ضرب بلاد الرافدين.

ويقول مخرجه “ثمةَ شعب حي ومُتيقظ جيدًا لمن يُريد أن يُضيع البلاد والعِباد.. هو واقع مُشترك مع غالبية البُلدان ذات القواسم المُشتركة في اللغة والتاريخ والدين والحضارة والتُراث”.

العرض الثاني “حلم” لفرقة مسرح “هاوار كركوك”، تأليف وإخراج نجاة نجم، وتدور أحداثه حول المُعاناة الدائمة التي يتعرض لها ذوي الإعاقة البدنية، ومحاولتهم العيش بصورة طبيعية وذلك في قالب إنساني بسيط.

كشفت إدارة المهرجان القومي للمسرح تقديم قسم جديد ضمن فعاليات الدورة المقبلة، وهو ” نظرة ما” أحد الأقسام المستحدثة في دورة العام الجاري من دورات المهرجان القومي للمسرح “دورة الدكتورة نهاد صليحة”، والمعني بالإطلال علي أشكال غير تقليدية من المسرح، والذي يُقدم للجمهور هذه المرة إطلالة علي مسرح الشارع، بمشاركة عرضين من دولة العراق الشقيقة.

العرض الأول”ضياع” لفرقة نادي مسرح بابل، تأليف وإخراج بشار عليوي، وترصد أحداثه ملامح الإرهاب الأسود الذي ضرب بلاد الرافدين.

ويقول مخرجه “ثمةَ شعب حي ومُتيقظ جيدًا لمن يُريد أن يُضيع البلاد والعِباد.. هو واقع مُشترك مع غالبية البُلدان ذات القواسم المُشتركة في اللغة والتاريخ والدين والحضارة والتُراث”.

العرض الثاني “حلم” لفرقة مسرح “هاوار كركوك”، تأليف وإخراج نجاة نجم، وتدور أحداثه حول المُعاناة الدائمة التي يتعرض لها ذوي الإعاقة البدنية، ومحاولتهم العيش بصورة طبيعية وذلك في قالب إنساني بسيط.

——————————————–

المصدر : مجلة الفنون المسرحية 

شاهد أيضاً

المسرحيون الإماراتيون يعلنون اليوم الإماراتي للمسرح …. إسماعيل عبد الله: يوم ميلاد سلطان الثقافة، هو يومنا الإماراتي للمسرح، وهو يوم ميلاد الرؤية والبصيرة التي خطت بنا إلى المستقبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *