أخبار عاجلة
الرئيسية / جائزة 2014

جائزة 2014

تقرير و قرار لجنة التحكيم

مهرجان المسرح العربي. الدورة السادسة

10- 16 يناير 2014

الشارقة

(1)

التقرير

 

صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد. حاكم الشارقة. الرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح، الحضور الكرام، هذا بيان لجنة التحكيم في مهرجان المسرح العربي السادس، و الذي عقد في الشارقة من 10 إلى 16 يناير 2014.

تشكلت بتكليف من الأمانة العامة للهيئة العربية للمسرح على النحو التالي :

الدكتور خالد أمين . من المغرب. رئيساً.

الأستاذ  خالد أمين من الكويت . عضواً.

الأستاذ غانم السليطي  . من قطر . عضواً.

الأستاذ مكي سنادة من السودان. عضواً.

الأستاذ هشام كفارنة . سوريا . عضواً.

بداية لا بد من توجيه الشكر الوافر للهيئة العربية للمسرح، لتشريفنا بهذا التكليف الرفيع و الهام في حدث هو الأبرز على خارطة المسرح العربي، و منحنا الفرصة للمساهمة فيه، من خلال متابعة العروض المشاركة في المهرجان عامة و عروض المرحلة النهائية من المنافسة على جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عرض مسرحي عربي في العام 2013، و التحكيم بينها و اختيار العرض الفائز.

عقدت اللجنة ستة اجتماعات ، أي كان اجتماعها بشكل يومي، لنقاش و تحليل العروض، في جو من الجدية و الصرامة و الشفافية و الانسجام، و تسجل اللجنة ما يلي:

  • تحيي اللجنة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، أنموذجاً لرجل المسرح الذي يسخر كل إمكانية من أجل خدمة المسرح العربي، في الوقت الذي يبدو وطننا بحاجة ماسة لترياق الفنون المسرحية.
  • تحيي اللجنة الهيئة العربية للمسرح على فرادة التنظيم و التطبيق في برمجة و إدارة المهرجان الذي كان يبدأ العمل في فعالياته من العاشرة صباحاً و حتى منتصف الليل، حيث وجد المسرحي نفسه في (جمعة مسرحية عامرة ، مؤتلفة الأغصان، مختلفة الثمار)، و تنتهز هذه المناسبة لتحيي طاقم الأمانة العامة الإداري الذي قدم أنموذجاً فريداً في العطاء و التفاني.
  • عملت اللجنة بكامل حريتها، دون أن تتعرض لأية إملاءات أو فرضيات من قبل الجهة المنظمة المهرجان،مما منحها مناخ عمل تميز بالثقة، و هي هنا تسجل شكرها العميق بهذا الصدد.
  • حرصت اللجنة على قراءة المشهد المسرحي في المهرجان، علاقة المستوى و المحتوى للعروض ربطاً بالموضوعي الذي نعيشه جميعاَ.

العروض المتنافسة، حسب تراتبيتها في جدول العروض :

  • عندما صمت عبد الله الحكواتي. تأليف و إخراج حسين عبد علي خليل. لفرقة الصواري. البحرين.
  • ع الخشب. تأليف و إخراج زيد خليل مصطفى. الأردن.
  • الجميلات. تأليف نجاة طيبوني. إخراج صونيا. لمسرح جهوي عنابة. الجزائر.
  • حلم بلاستيك.تأليف و إخراج شادي الدالي.لفرقة المسرح الصغير. مصر.
  • نهارات علول. تأليف مرعي الحليان، إخراج حسن رجب. المسرح الحديث. الإمارات.
  • 80 درجة . تأليف رندة الخالدي. إخراج علية الخالدي. لفرقة بيروت 8 و نص. لبنان.
  • عربانة. تأليف حامد المالكي، إخراج عماد محمد، الفرقة الوطنية للتمثيل. العراق.
  • الدومينو. تأليف طلال محمود. إخراج مروان عبد الله صالح. مسرح دبي الأهلي. الإمارات.
  • ريتشارد الثالث، تأليف محفوظ غزال. إخراج جعفر القاسمي. انتراكت برودكشن. تونس.

وقد لاحظت اللجنة على العروض ما يلي:

  • المساهمة اللافتة للمرأة المسرحية في العروض، كاتبة و مخرجة و ممثلة و تقنية.
  • شكل عنصر الشباب الحاضر الأبرز في صناعة عروض المسابقة.
  • امتازت العروض بتنوع المذاهب و المناهج، مما أثرى المشهد العام للمهرجان.
  • الحساسية الجديدة في المسرح بتجلياتها في كافة عناصره خاصة المرئية كانت سمة بارزة لعروض هذه الدورة.
  • تقاطعت كافة العروض مع الهموم المعاشة في الوطن العربي، و امتلكت موقفاً واضحاً ضد الموت و القمع و الظلامية و التخلف، و نادت بحرية الأوطان و الإنسان.

و توصي اللجنة المسرحيين بما يلي:

  • إيلاء المسرحيين اللغة العربية الفصيحة أهمية أكبر في صياغة النصوص، من حيث طاقتها الدرامية العظيمة التي تكتنزها، و من حيث تسهيلها التواصل بين الجميع.
  • العمل على وجود آليات جديدة لإعداد الممثل بحيث تتكامل قدراته التعبيرية جسداً و نطقاً و انفعالاً دون تغول إحداها على الأخرى، إذ أن متطبات التعبير باتت بحاجة إلى تطوير.
  • تجد اللجنة في مشروع المركز العربي للتأهيل المسرحي الذي تنوي الهيئة العربية للمسرح إطلاقه ، البوابة المثلى لتحقيق هذا الهدف، و توصي اللجنة أن يقام في الشارقة لما تتوفر عليه من مناخات محفزة للإبداع، و إنفاذاً للرؤية التي يريد من خلالها صاحب السمو جعل الشارقة ملتقى للمسرحيين العرب.

كما توصي اللجنة الهيئة العربية للمسرح، بالعمل على إشراك العرض الفائز بالجائزة في مهرجانات عربية و دولية، و كذلك الأمر لعروض متميزة وصلت إلى التنافس النهائي ، و لم تنل الفوز.

و ختاماً تنظر اللجنة بعين التقدير و الاحترام للإيثار المسرحي و المعرفي المتمثل في تنقل الدورات المختلفة من هذا المهرجان بين الحواضر العربية، الأمر الذي يميز أداءه، و ينوع إيقاعه و يزيد أواصر المسرحيين العرب ترابطاً ، حتى أصبح العاشر من يناير موعداً منتظراً للفرح من المسرحيين في الوطن العربي كافة، تتباهى به مدنهم و مسارحهم.

عشتم و عاش المسرح.

(2)

قرار لجنة تحكيم المرحلة النهائية من التنافس على جائزة صاحبة السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي للعام 2013.

بعد إخضاع كافة العروض للتحليل المستفيض و المناقشة المعمقة، و البحث في كل مكونات العرض المسرحي، و بعد التداول، ترشح للفوز بالجائزة عروض ثلاثة و ذلك لما تمتعت به من مواصفات و بنىً و اشتغالات مسرحية متميزة ، و هي:

  • مسرحية نهارات علول، تأليف مرعي الحليان، إخراج حسن رجب، لفرقة المسرح الحديث. الإمارات العربية المتحدة.
  • مسرحية عربانة، تأليف حامد المالكي، إخراج عماد محمد، للفرقة الوطنية للتمثيل. بغداد. العراق.
  • مسرحية ريتشارد الثالث. تأليف محفوظ غزال، إخراج جعفر القاسمي. لفرقة إنتراكت برودكشن. تونس.

وبعد التداول النهائي ، و اللجوء إلى التصويت، ذهبت الجائزة إلى :

مسرحية ريتشارد الثالث.

و عليه جرى توقيع أعضاء اللجنة بتاريخ 16 يناير 2014. في الشارقة.

د. خالد أمين.رئيس اللجنة.

أ. خالد أمين.                                      أ. مكي سنادة.

أ. هشام كفارنة.                                   أ. غانم السليطي.