الرئيسية / الهيئة العربية للمسرح / أخبارنا / وزيرة الثقافة المصرية و أمين عام الهيئة العربية للمسرح، تعاون كبير لدورة مميزة من مهرجان المسرح العربي

وزيرة الثقافة المصرية و أمين عام الهيئة العربية للمسرح، تعاون كبير لدورة مميزة من مهرجان المسرح العربي

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

التقى الأمين العام للهيئة العربية للمسرح أ. اسماعيل عبد الله معالي وزيرة الثقافة المصرية د. إيناس عبد الدايم في إطار التحضيرات الخاصة بانعقاد الدورة الحادية عشرة من مهرجان المسرح العربي التي ستنظم في القاهرة من 10 الى 16 يناير 2019, و قد وجهت معاليها التحية لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، الذي تبادله مصر حبا بحب، مشيدة برفعة مشروعه الحضاري، و قد طمأنت وزيرة الثقافة الأمين العام بإعلانها إهتماما و ترحيبا كبيرين بعقد هذهالدورة، مؤكدة أن الوزارة بكافة قطاعاتها ستكون مستعدة لتقديم كل ما يضمن جعل هذه الدورة مميزة و نوعية. من جانبه أكد الأمين العام حرص صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي على ترسيخ التعاون الخلاق خدمة لتنمية المسرح العربي، مشيراً إلى مبادرة سموه بشأن تأسيس مهرجانات مسرحية محلية في الدول العربية التي تفتقر لذلك. كما أثنى الأمين العام على الروح الإيجابية التي تجدها الهيئة العربية للمسرح في مصر دوما، مضيفاً أن الهيئة تطمح إلى أن تكون الدورة الحادية عشرة فاتحة عشرية متميزة.
من الجدير بالذكر أن الاجتماع قد عقد في شرم الشيخ عقب افتتاح مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي، و حضر الاجتماع رئيس البيت الفني المخرج اسماعيل مختار و مسؤول الإعلام في مكتب الوزيرة أ. محمد منير ،الحسن النفالي مسؤول الإدارة و التنظيم، و غنام غنام مسؤول النشر و الإعلام
هذا و سيعقد وفد الهيئة عدة اجتماعات عمل في القاهرة في نفس السياق.

 

عن Administrator

2 تعليقان

  1. جهود بناءة للرقي بالمسرح العربي وترقية تجارب الشباب المسرحية إبداعا ودراسة ونشرا للدراسات المسرحية تتويجا لإبداعات المبدعين

  2. يغد الدور المهم الذي تقوم به الهيئة العربية للمسرح في دعم المهرجانانات المسرحية في البلدان العربية نقلة جديدة بالنسبة لمحال المهرحانات المسرحية العربية إذ يتيح للمسرحين وخاصة شباب المسرح العربي فعالية جديدة في التمازج الثقافي الفني المسرحي ، وهو تمازج يحقق عملية تلاقح رؤي الإخراح وتفاعل مهارات الأداء وتثاقفها مع عروض دول أخري وثقافات أخري ليتحقق التحانس الثقافي عبر تداول الخبرات المعرفية والإنسانية وتداول الأساليب المسرحية بما يفعل تقنيات الأداء وينقل خطاب الآخر بالتبادل مع خطابنا الثقافي والفكري والفني مسرحيا ويجدد أنساق الأبنية الدرامية والجمالية لدي مؤلفي المسرح الشبابي ويخصب مخيلة إبداعاتهم الشبابية عبر المشاهدات والمناقشات والأطروحات النقدية المعقبة علي العروض . هذا فضلا علي مسابقة التأليف المسرحي التي أتاحت لشباب الكتاب المسرحيين عرض منتجهم من النصوص ، التي تحمل مجمل ثقافات الشباب ومجمل خبراته ممهورة بنظرته لمجتمعه وموقفه من العالم .. ذلك إلي جانب النشاط التطبيقي المستحدث في مجال المهرجانات المسرحية ، المتمثل في ورش التدريب الفني والحرفي المصاحبة التي يعمل عليها فنانون وأساتذة وخبراء ومدربون في فنون العرض المسرحي المختلفة وفي الندوات الفرعية وفي الدراسات والأبحاث ،
    ولا شك في أن تضافر جهود الشباب القائمين علي هذا المهرجان المتميز وتواصلهم النشط عبر التواصل مع الهيئة العربية للمسرح ومع وزارة الثقافة المصرية له أثره الفاعل في إنجاح دورة هذا المهرجان المتميز الذي سيقام في القاهرة والذي نتمني استمرار نجاحه في تفعيل نبض فنون المسرح بجهود شباب الحداثة والقيادة الماهرة للمهرجان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *