الرئيسية / الهيئة العربية للمسرح / أخبار المهرجان / مهرجان مغربي يحتفي بمسرح الطفل

مهرجان مغربي يحتفي بمسرح الطفل

 

 

المصدر / العرب / نشر محمد سامي موقع الخشبة

الدورة الرابعة عشرة لملتقى مسرح الطفل التي تهدف إلى التحسيس بأهمية فنون العرائس ومسرح الطفل، تختتم الخميس بمدينة مرتيل المغربية.

تختتم الخميس بمدينة مرتيل المغربية الدورة الرابعة عشرة لملتقى مسرح الطفل، التي انطلقت في السادس والعشرين من ديسمبر الجاري تحت شعار “مسرح الطفل، احتفاء بلغة الجسد”.

ويهدف الملتقى، المنظم بمبادرة من فرع المنظمة الوطنية لفناني مسرح العرائس بمرتيل وبدعم من عمالة المضيق الفنيدق ووزارة الثقافة وشركاء آخرين، إلى التحسيس بأهمية فنون العرائس ومسرح الطفل من خلال عروض موجهة للأطفال.

وافتتحت فرقة “كرنفال الحمراء” من مراكش فعاليات المهرجان بتنظيم كرنفال احتفالي كبير إلى جانب تقديم ألعاب بهلوانية واستعراضية، فيما قدمت فرق مغربية أخرى خلال الملتقى الممتد على 3 أيام عروضا في مختلف الفنون الجسدية والتعبيرية الموجهة للطفل.

وضم برنامج هذه التظاهرة عروضا مسرحية واستعراضية وتراثية لفرق وطنية محترفة بكل من فضاءات سينما الريف (مرتيل) ومسرح للاعائشة (المضيق) والمركز الثقافي (الفنيدق)، كما تم تنظيم ورشات تكوينية في المسرح التربوي واللعب الدرامي وإدارة الممثل بعدد من الفضاءات السوسيوثقافية، تحت إشراف ثلة من الإطارات المتمرسة في المجال. وهكذا التقى جمهور الأطفال مع كل من فرقة مسارات مسرح الدمى وفرقة فتيات السلام وفرقة مسرح الصورة (شفشاون)، وفرقة الشعلة الفنية (طنجة)، وفرقة مسرح الفانوس (الرباط)، وفرقة فرع المنظمة الوطنية لفناني مسرح العرائس (مرتيل)، لتختتم العروض بسهرة مع جمعية الطلبة الأفارقة ضمن انفتاح المهرجان على العمق الأفريقي، بالإضافة إلى عروض مؤسسات تعليمية خصوصية.

كما برمج المنظمون حفل تكريم للأديب والقاص المغربي العربي بنجلون، الذي حل ضيفا على جمهور القراء والمثقفين بمكتبة أبي الحسن الشاذلي (مرتيل)، حيث تطرق اللقاء إلى تجربته الإبداعية بشكل عام وكتاباته الموجهة للطفل بشكل خاص، وذلك بحضور الشاعر والباحث المعتمد الخراز.

وفي كلمة خلال افتتاح المهرجان، أبرز عامل المضيق – الفنيدق، حسن بويا، أن هذه الملتقيات الفنية الموجهة للجيل الناشئ تعمل على إعادة نسج خيوط الصلة بين الأطفال اليافعين والحكايات الشعبية المغربية، مؤكدا أن من شأنها أن تقف سدا منيعا ضد تحول الأطفال من ذات مبدعة إلى ذات مستهلكة في هذا العالم المتميز بالثورة الرقمية.

ودعا في هذا الصدد إلى تكثيف مثل هذه الأنشطة وإحداث جائزة سنوية للكتابة الإبداعية للطفل، والمسرح خصوصا، وتنظيم مسابقات بدور الشباب والثقافة حول الارتجال المسرحي، وإقامة الورشات الفنية والمسرحية، والانفتاح على التجارب المماثلة.

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.