الرئيسية / الهيئة العربية للمسرح / أخبارنا / حفل اختتام الورشة الثانية للمسرح المدرسي بالإمارات

حفل اختتام الورشة الثانية للمسرح المدرسي بالإمارات

حفل اختتام الورشة الثانية للمسرح المدرسي بالإمارات

الأمين العام الأستاذ اسماعيل عبد الله : المسؤولية اليوم على عاتقكن وستفرحن عندما تقطفن ثمار جهودكن مع الطلاب داخل المدارس

مدير مشاريع بإدارة تطوير المهارات السيدة وحيدة عبد العزيز جاسم : سعادتنا كبيرة لإنجاز هذا المشروع رفقة الهيئة العربية للمسرح.


في إطار تفعيل استراتيجية تنمية وتطوير المسرح المدرسي بالوطن العربي التي يرعاها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة عضو المجلس الأعلى للإتحاد الرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح، ترأس الأستاذ اسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح حفل اختتام الورشة التكوينية الثانية للمسرح المدرسي بدولة الإمارات والتي نظمتها الهيئة بتعاون مع قطاع الرعاية والأنشطة بوزارة التربية والتعليم.
وقد حضر هذا الحفل إلى جانب السيد الأمين العام ممثلي وزارة التربية والتعليم السيدة وحيدة عبد العزيز جاسم مدير مشاريع بإدارة تطوير المهارات والدكتورة اسمهان رامي أخصائي أول بإدارة تطوير المهارات والسيدين خليفة التخلوفة وخالد البناي أخصائيي إدارة تطوير المهارات، بالإضافة إلى ممثلين عن الهيئة العربية للمسرح  والأستاذ فايق حميصي عضو مجلس أمناء الهيئة والذي تناول الكلمة في البداية ليذكر بهذا المشروع التربوي والثقافي والفني الهام الذي يرعاه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة عضو المجلس الأعلى للإتحاد الرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح، مبرزا الأجواء الجيدة التي مرت فيها هذه الورشة من خلال التفاعل الكبير للمتدربات ومشيدا بالتعاون المثمر بين الهيئة والوزارة لإنجاح هذا المشروع.
بعد ذلك تدخلت إحدى المتدربات التي تقدمت بالشكر لجميع من ساهم في تنظيم هذه الورشة وخصت بالذكر الهيئة والوزارة والمؤطرين، وقد أكدت على أهية هذه المبادرة التي أغنت الرصيد المعرفي والتربوي للمشاركات وزودتهن بآليات الإشتغال مع الطلبة.

وباسم وزارة التربية والتعليم تدخلت السيدة وحيدة عبد العزيز جاسم مدير مشاريع بإدارة تطوير المهارات التي عبرت عن سعادتها ببلوغ هذه المرحلة من التعاون بين الهيئة والوزارة لإنجاز هذا المشروع الذي يرعاه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، كما استبشرت خيرا وهي ترى التحول الذي ظهر على المتدربات منذ بداية الورشة إلى نهايتها وهو مؤشر على أن الثمار الأولى بانت وستثمر أكثر داخل الصفوف الدراسية إنشاء الله.

وكانت كلمة الختام التوجيهية للأستاذ اسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح الذي أكد بدوره على أهمية هذا المشروع الذي ينم عن حكمة وبعد نظر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة عضو المجلس الأعلى للإتحاد الرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح، مذكرا بالمراحل التي تم قطعها في تفعيل استراتيجية تنمية وتطوير المسرح المدرسي بالوطن العربي منذ تكليف الهيئة إلى اليوم.

وتقدم بالشكر إلى وزارة التربية والتعليم بالإمارات التي تقوم بجهود ملموسة لإصلاح المنظومة التعليمية التربوية لمواجهة كل أشكال المد الظلامي وكل أنواع الغلو والتطرف والإنحراف، مبرزا أن أحد مفاتيح صد هذه الآفات هو الاهتمام بالأنشطة الثقافية والفنية بالمؤسسات التعليمية وفي مقدمتها المسرح المدرسي لما يلعبه من أدوار تربوية وتثقيفية تساهم في بناء شخصية الطالب ونموها. وتوجه في الأخير إلى المتدربات باعتبار أن المسؤولية تقع على عاتقهن لأنهن الراعيات الحاليات لهذا المشروع بالمدارس حاثا إياهن على الجد والاجتهاد في هذا المجال حتى تتحقق النتائج المرجوة في الميدان والتي ستسعدنا جميعا.

بعد ذلك قدمت المشاركات في الورشة نموذجا للتمارين التي تلقيناها وهي عبارة عن لوحات تعبيرية أظهرن من خلالها تفاعلهن الإيجابي مع التكوين.

وأشرف السيد الأمين العام في النهاية، رفقة مسؤولي وزارة التربية والتعليم، على توزيع شهادات المشاركة على كل المتدربات بالإضافة إلى مدهن بحامل إلكتروني يتضمن حقيبة المتدرب التي تشمل استراتيجية المسرح المدرسي ومجموعة من الأبحاث والتمارين المساعدة على العمل مع الطلاب. وتميزت هذه اللحظة أيضا بتقديم شهادة تقديرية من وزارة التربية والتعليم للسيدين فايق حميصي وخالد البناي على جهودهما لإنجاح الورشة، إلى جانب تقديم درع خاص للهيئة العربية للمسرح في شخص أمينها العام نظير ما تقوم به هذه الأخيرة لتنمية وتطوير المسرح عموما والمسرح المدرسي على وجه الخصوص.

 

 

عن Administrator

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *