أخبار عاجلة
الرئيسية / عين على المسرح العربي / مسرحية ماما تُعرض في القاهرة لأول مرة في مسرح الفلكي

مسرحية ماما تُعرض في القاهرة لأول مرة في مسرح الفلكي

 

 

مسرحية ماما تُعرض في القاهرة لأول مرة في مسرح الفلكي

العطار يقدم أحدث مسرحياته في مصر بعد إشادات نقدية واسعة في أوروبا وعرضها في مهرجان أفينيون القاهرة- مصر، ٩ سبتمبر ٢٠١٩ سوف تُعرض مسرحية (ماما) من تأليف وإخراج أحمد العطار لأول مرة في القاهرة يوم ١٢ سبتمبر في مسرح الفلكي. المسرحية ستعرض لمدة ٨ أيام، من أيام ١٢ لـ ١٥ سبتمبر، ومن ٢٠ لـ ٢٣ من نفس الشهر. جولة عالمية فبعد عرضها في أكبر مهرجانات المسرح حول العالم، مهرجان أفينيون الفرنسي، حصلت مسرحية ماما على إشادات نقدية واسعة بعد جولة في ٨ مدن أوروبية. وتعتبر ماما أول إنتاج مسرحي مصري مشترك مع مهرجان دي أفينيون الذي يمتد تاريخه لـ ٧٢ عامـًا. ماما أحداث المسرحية تقع داخل غرفة معيشة خاصة بعائلة بورجوازية في القاهرة، ومن خلال هذا العمل الفني يستكشف العطار العلاقات المتشابكة بين أفراد العائلة البورجوازية. ويؤمن العطار أن النساء هن المحركات للتغيير المجتمعي في العالم العربي، لذا فالأمومة تشكل شخصية الذكر، إذ تلعب هذه العلاقة العاطفية دورًا في استمرارية الأبوية والذكورية في المجتمعات العربية. فمن خلال المشاهد المسرحية القريبة لشكل العائلة المصرية، حيث يُستقبَل الضيوف في غرفة المعيشة، نرى أن النساء مسيطرات على المشهد. وتظهر خلال المسرحية أشكال علاقات القُوى بين الشخصيات والقيم التي تحركها، إذ نشاهد عبر الـ ١٣ شخصية في العمل عالم مصغر من المجتمع المصري فنرى أن كل الشخصيات ضحايا الأدوار التي يلعبونها في الحياة. فريق عمل المسرحية يضم علي الصبح، بلال مصطفى، داليا رمزي ياني، هدير مصطفى، هبة رفعت، مجدي عطوان، منحة البطراوي، منة التوني، محمد حاتم، منى سليمان، ناندا محمد، نهى الخولي، رمزي لينر، سيف صفوت أحمد العطار وُلد عام ١٩٦٩، أحمد العطار مخرج مسرحي مصري مستقل، ومترجم وكاتب مسرحي ومدير ثقافي. كما أنه المؤسس والمدير العام لستوديو عماد الدين، وهو مشروع فني يتيح للفنانين المستقلين مساحات خاصة بالتدريبات. كذلك فالعطار المؤسس والمدير الفني لشركة المشرق للإنتاج وشركة المعبد للإنتاج المسرحي، ومهرجان وسط البلد للفنون المعاصرة (دي-كاف) والملتقى الدولي للفنون العربية المعاصرة. وقد حصل العطار على العديد من الإشادات النقدية محليـًا وعالميـًا، فقد نال مؤخرًا وسام فارس في الفنون والآداب عام ٢٠١٩، وهي جائزة مرموقة تمنحها وزارة الثقافة الفرنسية، نتيجة مساهمات العطار الكبيرة في مجال المسرح ومحاولاته الدائمة لبناء جسور ثقافية بين المسرح المصري والعربي من جهة والفرنسي من جهة أخرى. رحلة العطار مع شركة المعبد للمسرح المستقل بدأت عام ١٩٩٣، عندما تعاون مع الممثلة مايا القليوبي والمنتج علي بليل، حيث أنشأوا الشركة بإمكانيات محدودة. واليوم، أصبحت الشركة معروفة على المستوى الدولي من خلال الإنتاج المسرحي المعاصر والمتميز على مستوى الشكل والمضمون. فقد أنتجت الشركة بعض العروض خلال السنوات الأولى من إنشائها، ثم انتقلت للعمل على المستوى العربي. ففي عام ١٩٩٨، عٌرضت مسرحية “اللجنة” في مصر، ثم عُرضت في مهرجان عمان الدولي للمسرح، وكان هذا أول أعمال العطار المسرحية على مستوى الكتابة. كذلك فقد جالت مسرحية الحياة حلوة أو مستني عمي اللي جاي من أمريكا (٢٠٠٠) عمان وبيروت، وعُرضت في برلين، مما وضع الشركة على الخريطة المسرحية العالمية. وقد فازت المسرحية بجائزة ساويروس للتنمية المجتمعية عام ٢٠١٠ لأفضل نص مسرحي. وتعتبر المسرحية أول جزء من ثلاثية مسرحية عن العائلة. المسرحيات التي أخرجها وكتبها العطار بعد هذا العمل، حاول من خلالها سبر أغوار أنواع مسرحية متنوعة وذلك أثناء عرضها في مصر والخارج في مسارح عالمية. ومن بين هذه الأعمال ” عن عطيل أو الخائف من ويليام شكسبير” التي أعادت الشركة لإنتاج كلاسيكيات المسرح العالمي، كذلك مسرح “يلعن أبو داروين أو إزاي اتعلمت أحب الاشتراكية” والتي حصل من خلالها النجم السينمائي والمسرحي المصري سيد رجب على جائزة أفضل ممثل في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي. كذلك مسرحية “عن أهمية أن تكون عربيـًا” التي جمعت بين الشكل المسرحي والفنون البصرية، ومسرحية العشاء الأخير التي اُختيرت للعرض في مهرجان أفينيون للمسرح في نسخته التاسعة والستين، والنسخة الرابعة والأربعين في مهرجان دي أوتوم في باريس، وقد جالت المسرحية خمس قارات خلال السنوات الأربعة الماضية، وتعتبر الجزء الثاني من الثلاثية. إنتاج مسرحية ماما ستُعرض المسرحية لأول مرة في القاهرة، المدينة التي شهدت ميلاد الفكرة وخلق العمل الفني. وقد أنتجت المسرحية شركة المشرق للإنتاج وشركة المعبد للإنتاج المسرحي المستقل بدعم من مؤسسة ستوديو عماد الدين. كما شارك مهرجان أفينيون في الإنتاج، ومهرجان دي أوتوم في باريس، لي ليبرتيه، سين ناسيونال دي تولون، ميزون دي لا كولتور دي بورج سين ناسيونال. إم ٩٣ ميزون دي لا كولتور دي سين سانت دينيس بوبيجني وتماسي. المسرحية تُوزع بواسطة الملتقى الدولي للفنون العربية المعاصرة، الموزع الوحيد في الموجود في العالم العربي المتخصص في مجال الفنون الأدائية.

عن Administrator

مسؤول الإعلام الالكتروني في الهيئة العربية للمسرح ومحرر الموقع