مسرحية روميو وجوليت في مسرح مدينة ستوكهولم الكبير – عصمان فارس

 

مسرحية روميو وجوليت في مسرح مدينة ستوكهولم الكبير

يعد شكسبير أحد أهم الكتاب على مر العصور وما زالت مسرحياته الخالدة حاضرة في أذهان الأجيال المتعاقبة وقد أخذت مسرحية روميو وجولييت حيزاً كبيراً في الفنون التشكيلية والمسرحية والسينمائية وحتى في عروض الباليه، تأثر به العديد من الكتاب في القارة الأوروبية والأمريكية في القرن السابع عشر.
استوحى شكسبير فكرة المسرحية من تراجيديا تاريخية ألّفت عام ١٥٦٢ تحت عنوان (روميوس وجولييت) كانت التراجيدية عبارة عن ملحمة شعرية طويلة من تأليف آرثر بروك؛ استوحاها أيضاً من حكاية فرنسية لمؤلف يدعى بيريه عام ١٥٥٩، تدور أحداث القصة في مدينة فيرونا الإيطالية، حول الصراع الأزلي بين عائلتيّ مونتيغو وكابوليت دون ذكر سبب الصراع بينهما وكانت الشجارات تندلع دائما بين الخدم وأصدقاء العائلة؛ مما جعل أمير فيرونا (إسكاليس) يأمر العائلتين بالتوقف عن القتال وإلا سوف يعاقبهما بقتل أي شخصين يتقاتلان، وكان لدى عائلة مونتيغو صبي بعمر المراهقة يدعى (روميو) ولدى عائلة كابوليت فتاة بعمر الرابعة عشرة تدعى (جولييت).
كان روميو واقعاً بحب فتاة تدعى (روزالين)، يعلم روميو بإقامة حفلة تنكرية في منزل كابوليت وأن روزالين ستكون موجودة فيقرر الذهاب مع صديقيه مركيشيو وبنفوليو، وهناك يقابل جولييت ويتحادثان ويقعان في الحب، حيث وجد الحب الحقيقي مع جولييت. استطاع ابن عم جولييت (تيبالت) التعرف على روميو وأراد الشجار معه لكن والدها منعه من ذلك؛ لأن روميو كان ضيفاً في منزله ويعرف بأخلاقه الرفيعة، فيدرك العاشقان أنهما من العائلتين المتناحرتين. بعد انتهاء الحفل يذهب روميو ويقف تحت شرفة غرفة جولييت مردداً أجمل الأشعار التي وردت في المسرحية ويتفق الاثنان على الزواج سراً في اليوم التالي، ثم يذهبان إلى القس ويزوجهما ظناً منه أن صراع العائلتين سينتهي بزواجهما. النزال الذي أدى إلى موت (مركيشيو) صديق روميو.
تأخذنا المسرحية إلى مشهدٍ آخر حيث يقوم تايبوليت بالبحث عن روميو للنزال معه ويجد صديقيه ثم يأتي روميو لكنه يرفض القتال، فيتولى صديقه مركيشيو الشجار ويقوم تايبوليت بقتله فيغضب روميو لذلك ويتقاتل مع تايبوليت ويقتله، ثم يصل خبر قتل روميو لابن عم جولييت تايبولت، ويصدر حاكم فيرونا قراراً بنفي روميو خارج المدينة عقاباً له على القتل فيذهب روميو في تلك الليلة ليودع جولييت. في اليوم التالي يخبر والد جولييت ابنته أن أحد أقارب الأمير اللورد باريس طلب يدها للزواج، لكنها ترفضه وتصاب بالهلع لأنها متزوجة، فتذهب إلى القس لورنس وتخبره فيقرر مساعدتها ويعطيها دواءً يتسبب بظهورها ميتة وطلب منها تجرعه قبل يوم الزفاف، ثم تذهب جولييت وتخبر والدها بموافقتها على الزواج وسرعان ما يشرع بالاستعداد لزفاف ابنته، وقبل الزفاف بيوم تشرب جولييت الدواء وتغيب عن الوعي، في هذه الأثناء يكون القس قد أرسل رسالة يخبر بها روميو عن خطته ولكنها لم تصله بسبب انتشار الطاعون الأسود بل وصله خبر وفاتها.
موت العاشقان والصلح بين العائلتين. خرج روميو مسرعاً إلى مدينة فيرونا واشترى في طريقه سماً فقد قرر أن يموت إلى جانب حبيبته، يصل روميو إلى مقبرة عائلة كابوليت ويجد جولييت ممددةً في تابوت وما زالت بجمالها المعتاد، ويذهب روميو إلى مصيره الأخير ويشرب السم ليكون معها ثم تستيقظ جولييت وتجد روميو ممداً بقربها لتدرك أنه فارق الحياة حزناً على فراقها. فتقوم بأخذ خنجره وطعنه في قلبها، يصل القس لورنس إلى المقبرة ويجد كلاً من روميو وجولييت قد فارقا الحياة، فيقوم بإخبار أهل المدينة بالقصة، تتصالح العائلتان وينتهي الصراع بموت ولديهما ويقرر أهل المدينة صنع تمثالين من الذهب لهما ليخلدوا ذكراهما؛ ليتذكروا دائماً أن موت العاشقين وكان سبب الصلح بين العائلتين، عالج المخرج لينوس تونستروم وفق تفسير معاصر في مسرح مدينة ستوكهولم في المسرح الكبير استخدم العديد من الجدران والغرف المغلقة المحاطة بظلام شديد، يتم التأكيد على الخلاف وعدم التوفيق بين قصة الحب المأساوية. الممثل اوكى لوندكفيست بدور عمّان، بيتر غاردينر الراقص لورانس أو روبرت فوكس تيبالت. يؤكد تونستروم على الفرق بين العائلات، التقى روميو فتى الحفل دانييل نيستروم بفتاة عائلة جيزيم أردوغان جوليا، وسيظهر الحب عندما يُسمح لهم بالتدحرج تحت كرة عملاقة حسية وردية للغاية – البقاء في هاجس الشباب هذا بالحب غير المتبادل يجعلهم يطولون ويزحفون على الأرض ويريدون الموت ويفضل أن يكون ذلك بمساعدة الأكياس البلاستيكية.
أحب هذا التفسير الممتع تمامًا، مع تسجيل صوتي فؤاد أربابي والذي يضخ الحبكة إلى الأمام بلا هوادة والتي تتناغم جيدًا مع الموضوع، سينوغرافيا وأزياء لجوليا برزيدموجسكا جيزم أردوغان (جوليا) ودانييل نيستروم (روميو) وإميل ألمين (ميركوتيو) وألما بويستي (بينفوليو) وروبرت فوكس (تيبالت) وأكي لوندكفيست روميو وجولييت هي واحدة من أجمل قصص الحب المأساوية في الأدب العالمي. عن كيف تحطمت أحلام الشباب الوقت يدمر كل شيء لقد ولت اللحظات الجميلة. وفي هذا العالم ينشأ الحب يجب أن يظل نقيًا حبًا يتجنب تعقيدات العلاقة يقول لينوس تونستروم حلم الحب الكامل الذي يتعارض مع جيل الوالدين .كان لينوس تونستروم الرئيس التنفيذي والمخرج المسرحي في مسرح مدينة أوبسالا خلال الفترة التي قضاها كمخرج مسرحي اخرج مسرحية آنا كارنينا وفاني وألكساندر. بدأ لينوس تونستروم حياته المهنية في الإخراج في كالشين تياتر عندما كان يبلغ من العمر٢٠ عامًا ومنذ ذلك الحين قام بالإخراج في معظم مسارح البلاد وكان له العديد من المهام الإخراجية في ألمانيا. حصل على جائزة ثاليا أخرج تونستروم أيضًا عدة أفلام قصيرة على جوائز (بما في ذلك في مهرجان كان السينمائي سنة ٢٠٠٠ )

العرض قبل جائحة كورونا والعزلة القسرية

روميو وجوليا

بقلم ويليام شكسبير

مسرح مدينة ستوكهولم على المسرح الرئيسي

ترجمة يوران او اريكسون

إخراج لينوس تونستروم

تصميم الأزياء يوليا بريدومسكا

موسيقى فؤاد اربابي

الاضاءة ويليام وينر

الاقنعة كارينا ساكسنبرغ

الصوت سايمون مارتنسون

تمثيل الأدوار

جوليا جيزم أردوغان

روميو دانيال نيستروم

ميركوتيو اميل ألمين

بينفوليو ألما بويستي

تيبالت روبرت فوكس

باريس ليونارد تيرفيلت

السيدة مونتاج آنا والاندر

السيد كابوليت اندرس يوهانسون

السيدة كابوليت يسيكا ليد بري

لورنس بيتر جاردينر

عصمان فارسمخرج وناقد مسرحي السويد

https://elaph.com

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

مسابقات الهيئة العربية للمسرح


This will close in 20 seconds