أخبار عاجلة
الرئيسية / عين على المسرح العربي / محترف بغداد يقدّم إنتصارات حرة في الزمن الصعب #العراق

محترف بغداد يقدّم إنتصارات حرة في الزمن الصعب #العراق

بغداد – ياسين ياس

تستعد فرقة محترف بغداد المسرحي لتقديم مسرحية (انتصارات حرة ) تاليف وكتابة واخراج الفنانة عواطف نعيم تناص مع الصوت البشري لجان كوتو والعمل من انتاج محترف بغداد المسرحي بالتعاون مع المعهد الثقافي الفرنسي يوم 23 من تشرين ثاني الجاري والعمل ينطلق من الهم العراقي وحلم االحرية.

وعن المسرحية قال الفنان عزيز خيون لـ( الزمان ) (نحن في محترف بغداد المسرحي ومن خلال التعاون المنظم والناجح مع المعهد الثقافي الفرنسي ببغداد نحاول ان نقدم تجارب تعبر عن هذا الزمن وفي نفس الوقت نطلع على الثقافات الانسانية لايماننا الاكيد بان من لا مسرح له لا وطن له ، ومن خلال هذا الفهم نفتح نوافذنا مشرعة باتجاه التجارب الانسانية للمبدعين في المسرح العالمي ).

واضاف ( في هذه التجربة المسرحية حاولت الفنانة عواطف نعيم ان تقرا مسرحية الصوت الانساني للمبدع والشاعر المسرجي جان كوتو قراءة عراقية وباللهجة العامية ضنا منها ان مشاكل العالم طموحاته ومايقلقه هو واحد وان اختلفت الجغرافية وتباعدت الحدود وتؤكذ ثانيا من خلال هذه التجربة فتج كل بوابات العالم باتجاه الثقافة الانسانية من اجل انسان آمن يعيش بحياة توفر له الطمانينة والسلام) .

واكد (ماكان يقلق جان كوتو الفرنسي في ذلك الزمن هو ذاته يتكرر الان في العراق وبغداد من خلال قراءة مسرحية فيها روح المشاكسة والقراءة للكاتبة والمخرجة عواطف نعيم من خلال محترف بغداد المسرحي ونؤكد في هذه التجربة شكرنا للمعهد الثقافي الفرنسي الذي يفتح لنا ابوابه للمرة السادسة هذا يعني ان هناك مشروع عمل نعمل على انضاجه وتقديم تجربة مسرحية تحترم المتلقي وتعبر عما يقلقه في هذا الزمن الصعب والمسرحية تحكي زمن بعيد اربعة عقود ختمناها في ساحة التحرير) .

عن دورها قالت الفنانة سمر محمد (دوري امراة عراقية عاشت حقبة من الزمن الذي مر على نساء عراقيات ،كانت معاناتها بانتظار زوجها وهو في جبهة القتال تنتظر سماع صوته من خلال الهاتف لتتعرف على مصيره ).

وقالت الفنانة سوسن شكري ( دوري امراة عراقية تفقد الابنة والزوج ولم يتبقى لي فقط حفيد واحد. هذا الحفيد يطمح للعدل والمساواة لكن في النهاية حاله حال شباب العراق مع جدته يقضي حياته بانتظار الحرية والعدل والمساواة).

اما الفنانة شيماء جعفر فقالت عن دورها ( دوري فتاة تمثل حقبة زمنية وهي حقبة الحروب التي مرت على البلد وهي طالبة ترتبط بخطيبها في العسكرية تتمنى سماع صوته وتطرح معاناة الحروب وخارجها ) .

و جسد المؤثرات الموسيقة والصوتية في المسرحية ضياء عايد والاضاءة عباس قاسم ومدير المسرح سلام السكيني .

home

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح