الرئيسية / الهيئة العربية للمسرح / مقالات / كلمة بمناسبة اليوم العالمي للمسرح .. يوشك أن يكون مسرحنا في واد غير ذي زرع .. بقلم : يوسف الحمدان

كلمة بمناسبة اليوم العالمي للمسرح .. يوشك أن يكون مسرحنا في واد غير ذي زرع .. بقلم : يوسف الحمدان

كلمة بمناسبة اليوم العالمي للمسرح ..

يوشك أن يكون مسرحنا في واد غير ذي زرع ..

بقلم : يوسف الحمدان

فيما كنت أتأمل كلمة المخرج والدراماتورج الكوبي..كارلوس سيلدران أستاذ المسرح بجامعة هافانا ، بمناسبة اليوم العالمي للمسرح ، وذهابه الرائي والمسئول نحو لحظات اللقاء بالجمهور التي تتكون من خلالها حياته غير القابلة للإستنساخ والتي تعكس أعمق الحنايا في أنفسنا و أكثرها شخصية ، والتي تنسج لحظات التعري من الأقنعة .

فيما كنت أتأمل هذا النسج التفاعلي الصامت الذي لا يحتفي بظاهر الأشكال وفقاعاتها الطافرة ، بقدر احتفائه في البحث عن موطن و مساحة شاسعة تغطي العالم ، تنشأ في أعماق النفس وتسعفها على التحرر والحظوة بالحقيقة اليومية المبهمة غير القابلة للاختراق ، لتكون مؤهلة للإبحار في مخيلة الشعب ، ولتصبح بذرة مغروسة في أبعد أرض موجودة للمتفرجين عليك .

فيما كنت أتأمل هذه الكلمة العميقة الرائية للمخرج والدراماتورج الكوبي كارلوس سيلدران ، وجدت نفسي مرغما على الإنجرار إلى واد غير ذي زرع في أرضنا المسرحية العربية إلا من رحم ربي من التجارب المسرحية التي ظلت سامقة باسقة مثمرة بالرغم من اليباب المجاور والمحيط بها ، ومن بين هذه التجارب التي حددت مساراتها المسرحية المخصبة ولم تلتفت أو تأبه بالمحيط بها أو المجاور لها في هذا اليباب ، تجارب المخرج التونسي توفيق الجبالي والمخرج الكويتي سليمان البسام والمخرج العراقي السويدي مهند الهادي ، وهم مخرجون عرب إنسانيون كونيون في رؤاهم المسرحية ، بجانب تجارب بعض المخرجين الشباب الذين نطمح في أن تتحصن تجاربهم من هذا المد اليبابي في أرض مسرحنا العربي ، من أمثال أسماء الهوري ومحمد الحر وأمين ناسور من المغرب ، وتونس بنت علي من الجزائر ، وفيصل العميري وعبدالله العابر وفيصل العبيد من الكويت ، ومحمد العامري وحسن رجب من الإمارات العربية المتحدة ، وزيد خليل وإياد شنطاوي من الأردن ، وإيمان عوده من فلسطين ، وعماد الشنفري من سلطنة عمان ، وهي تجارب كما أشرت أتمنى أن تفتح أفقا إبداعيا جديدا في المسرح العربي والكوني مستقبلا ، وأنا في هذه السانحة المتأملة أقف على العرض المسرحي بوصفه أرقى تجليات حالة وفسح الرؤية في المسرح .

وأنا أتشبث ببعض أمل في هذه الأرض ، لا تنفك أشواك الغابة الكثيفة في أرض مسرحنا العربي من أن توخزني وتدميني أحيانا إذا التفت لغير واديها أو انصرفت وتعاطفت مع من يحاول الخلاص من كوارثها ، فبالرغم من كثرة وكثافة العروض المسرحية التي تقدم طوال العام ، منذ أعوام ، في مهرجاناتنا المسرحية العربية ، والتي يختزل بعضها أعواما في مهرجان واحد على صعيد الإنتاج المسرحي ، إلا أن العرض المختبري الرائي فيها يوشك أن يكون شحيحا ونادرا ندرة العطر في الزهور ، لهاث هنا وفوضى هناك وتخبط يوشك أن يسم هذه الكثافة ، والبحث عن المميز في هذه الغابة يوشك أن يكون أشبه بالبحث عن قطرة ماء نقية في مستنقع آسن .

عروض لا تبحث ولا تنطلق من رؤية مختبرية في أغلبها ، عروض تروم الحظوة بجائزة المهرجان قبل جائزة العرض والجمهور ، عروض لا تحتفي بالفكر في تجاربها بقدر احتفائها بالطافح على السطح وبالفكرة المجانية ، عروض لا تتأمل ، لا تتعمق ، لا تسأل ، لا تشاكس ، لا تشكل وهجا يغري هدير الروح والمخيلة ، عروض تقدم في هذا المهرجان وعينها على ذاك المهرجان ، عروض مطمئنة على خيبتها باعتبارها إنجازا وانتصارا ، وكما لو أن فريقها هو الحكم والجمهور والجائزة .

إنها عروض أوشكت إن لم تصبح تشبه بعضها في كل شيء وفي كل مفردة ، فالعرض يكرر نفسه في الآخر القادم وكما لو أنه يضفي بعض الحلى والزخارف التي نسيها مخرجه في العرض الذي سبقه ، والأداء هو نفس الأداء ، وكما لو أن الكلام بعاميته ودارجيته هو من يحسم أمر اللغة والجسد والوعي بفضاء العرض ، والمختبر للأسف الشديد بات معلومة موجزة مكررة يتلقى المشاركون في ورشته بعض ما حفظوه وما تم حفظه سلفا ، ليصبح العرض في نهاية الأمر خارج إطار المعلومة والمختبر والورشة .

والجمهور هو نحن المسرحيون ، ولا علاقة حتى لجمهور النخبة من خارج إطار المسرح والمسرحيين به وبما يقدمه المسرحيون في عروضهم ، وكما لو أن هذا الجمهور لا علاقة له بمختبرات العرض المسرحي ، وينسى هؤلاء المسرحيين أن أكبر وأكثر المخرجين المسرحيين المجربين والتجريبيين في العالم ، أن أول ما يشغل فكرهم هو اختبار الفكرة ومدى تواشجها أو استفزازها للمتلقي ، هكذا تفعل أريان نوشكين ويفعل تادوش كانتور وروبرت ويلسون وبيتر بروك وأوجينيو باربا وجوزيف تشاينا مع جمهورهم قبل العرض وأثناءه وبعده ، انطلاقا من كون العرض فضاء رحبا تأويليا لمخيلة التلقي التي أغلب مسرحيينا للأسف الشديد أهملوها وهجروها ولم يكترثوا بها على الإطلاق .

إنها عروض تنتظر نتيجة لجنة الحكم قبل انتظارها ردود فعل المتلقي ، ذلك أن أكبر مصيبة وأكبر كارثة ابتلى بها مسرحنا العربي ، هي عروض المسابقة ، وليست عروض المهرجان ، وهذه حالة عربية بامتياز للأسف الشديد ، وإن كانت الجوائز قد تسهم أحيانا في دعم الفرق وتشجيعها على العطاء الخلاق باستمرار ، إلا أنها من الممكن أن تأخذ هذه الجوائز منحى تحفيزيا وداعما للفرق غير أن تكون جائزة في مسابقة ، خاصة وأنها ، بوعي أو دون وعي ، أسهمت في كثير من الأحيان في تشكيل وعي مغاير ومضاد للوعي بالمسرح ومسئوليته لدى بعض الفرق المسرحية ، بإحساسها الدائم أنها الأفضل ، فباتت تكرس بوعي أو دون وعي نفس مفرداتها الفنية والجمالية في كل عرض تقدمه بوصفها منطقة الجذب التي تتجه إليها لجنة الحكم أثناء تقييمها للعرض .

وحتى لا يعتقد البعض أنني متحاملا على المهرجانات ولجان التحكيم ، فإني أؤكد وللمرة الألف ، أن المشكلة في المسرحيين أنفسهم قبل المهرجانات ، فالمهرجانات بالتأكيد لا تدعو إلى تمييع وتسييح التجارب المسرحية ، وإن كانت بحاجة ماسة إلى إعادة النظر في آلياتها الإدارية والفنية ، أقول المشكلة في المسرحيين ، لأن بعضهم يهندس ويفصل أثواب تجربته المسرحية وفق وحسب نوعية كل مهرجان مسرحي ، وبالتالي ينصرف هؤلاء المسرحيين عن الاهتمام بتجربتهم المسرحية الخاصة بهم وكيفية إنضاجها وتدشينها بالأسئلة الشائكة والمقلقة والمؤرقة التي من شأنها أن تشكل رؤية عميقة في حراكنا المسرحي وتؤثر فيه وفي المتلقين لعروضهم المسرحية .

إن استسهال الكثير من مسرحيينا العرب بأهمية ودور المسرح في محاورة الفكر والمخيلة والتأثير في الحياة بلغة ترقى على الحياة نفسها ، قادهم لأن يتعاطوا المسرح ، وفق إيقاعهم اللهاثي السريع ، بوصفه شيفرات يومية أشبه بشيفرات ( السوشيال ميديا ) ، وكان الأمل أن تصبح هذه السوشيال ميديا لغة فنية تستثمر العصر وتقرؤه من زاوية فكرية عميقة ، بعيدا عن الثرثرة اليومية العامية التي تضج بها هذه القناة اللحظية والبرقية ، إذ كيف يمكننا أن نؤسس لوعي جديد من خلال هذه الثورات المعلوماتية الهائلة والمرعبة ، بدلا من تعاطيها ككلمات وشيفرات لا رابط فكري بينها ولا نسيج يشظي الرؤية من خلالها .

إن هذه الحالة ( الغابوية ) الكثيفة ، أزعم أنها ستطغى على سطح احتفالاتنا باليوم العالمي للمسرح هذا العام ، فالمهم أن نقدم شيئا بهذه المناسبة ، وليس الأهم في ما الذي يليق بهذه المناسبة كي نقدمه فيها ، وتلك الطامة الكبرى ، إذ أن هذه المناسبة ينبغي أن نقدم من خلالها رؤى جديدة وإبداعات مغايرة ، تجعلنا أهلا بها وبالمسرح الذي نتجسده في حياتنا يوميا ، فإذا لم نكن مؤهلين لتقديم ما يليق بالمسرح الذي نريد ونطمح ونحلم ، وبنا كمسرحيين يشغلنا هم المسرح في كل لحظة من لحظات حياتنا ، فلنكتفي بتأمل ومراجعة رؤانا وتجاربنا المسرحية حتى مناسبة قادمة لليوم العالمي للمسرح ، ولنتذكر بعض ما جاء في كلمة المخرج والدراماتورج الكوبي كارلوس سيلدران :

” كل أساتذة المسرح يحملون معهم إلى قبورهم لحظاتهم التي يتجسد فيها الوضوح و الجمال و التي لا يمكن أن تعاد مرة أخرى ، كل واحد منهم يضمحل بالطريقة نفسها بدون أي رد للاعتبار لحماية عطائهم و تخليدهم . “

عن Administrator