أخبار عاجلة

كركلا: عالم خالٍ من المسرح هو عالم شديد الجفاف

دعت «هيئة المسرح والفنون الأدائية» في السعودية الفنان عبد الحليم كركلا إلى لقاء حواري في سلسلة حوارات متخصصة تنظّمها الهيئة بعنوان «كالوس» تناقش مع الحضور مواضيع وقضايا ذات علاقة بواقع الإنتاج في قطاع المسرح والفنون الأَدائية في المملكة، وهي هيئة تابعة لوزارة الثقافة السعودية.
كركلا موجود في الرياض لتقديم مسرحيته الجديدة «جميل وبُثَيْنة» على مسرح جامعة الأميرة نورة من 10 إلى 14 يونيو (حزيران) 2022. وكان اللقاء معه بعنوان «من بيروت إِلى لندن: تجربة كركلا المسرحية»، أدارته الإِعلامية اللبنانية رشا الدبيسي، وحاورت كلاً من المؤسس عبد الحليم كركلا والمخرج إيفان كركلا.
توجه كركلا الأب، بالشكر للأمير بدر بن عبد الله بن فرحان ، قائلاً: «أراني لا أجد الكلمات لأعبّر عن الشكر والامتنان لمقولته التي لا تُنسى (بالأمس شراكة مع السيرك دو سوليي واليوم مع مسرح كركلا، وغداً أجمل). هذا القول وضعنا أمام مسؤولية كبيرة كي يكون لمسرح كركلا دورٌ في مواكبة الانطلاقة الثقافية السامية في المملكة لرسم أفق المعرفة والإبداع».
وتقدَّم كركلا بالشكر للرئيس التنفيذي لهيئة المسرح والفنون الأدائية الدكتور سلطان البازعي، لدعوته، والعمل على تنمية المواهب السعودية، ومواكبة برامج المستقبل، وخلق أنشطة وأعمال مسرحية تواكب العصر، وتعمل على تطوير التراث السعودي بكل أنواعه. وقال: «إنني سأعمل جاهداً لأكون عند هذه الثقة، في سبيل خلق أعمال فنية لها مكانتها في عالم الإبداع تتلاقى مع الرؤية السامية للمملكة في مشروعها الحضاري الرائد 2030».
وقال عبد الحليم كركلا في كلمته التي دارت حول «المسرح في عالم الإِبداع»، «إن عالماً خالياً من المسرح هو عالم بائس شديد الجفاف. فلا نتخيل شكل العالم من دون مسرح يحمل بمضمونه رؤى ترتقي بالوعي المجتمعي، لنعيش مع الفرح والدهشة في مساحة من الجمال وترويح النفس، وكلّ ما يتصل بوجودنا في مسيرتنا الحضارية وتطلعات الإنسان إلى عالم أجمل، ينطلق من فضاء الحرية بالتعبير عن النقد وإحياء قصص التاريخ والأساطير». وأضاف: «لو سافرنا خمسمائة سنة إلى الوراء، لوجدنا أنه لم يكن في المدن العالمية أي مسرح. فالتاريخ المسرحي ابتدأ منذ اليونان والرومان ولا تزال مدرجاتهم حتى اليوم تُستعمل للحفلات والمهرجانات، ولها جمهورها العالمي، أهمها في إيطاليا (Arena di Verona) في روما، و(Taormina) في صقلية، وفي سوريا (بصرى أسكيشام) وفي ليبيا وتركيا وغيرها من المدارج التاريخية اليونانية والرومانية حول العالم»، وتابع موضحاً: «إذا استرجعنا محطات سطعت في أعمال فنية للمسرح الراقص، نفهم مسيرة تطور المسرح الراقص وظهور أول فرقة محترفة (باليه روس Ballet Russe)، انطلقت من باريس بإدارة المدير الفني سيرغي دياغليف ونجم الباليه نجينسكي. كانت الكوريغرافيا في بداياتها بسيطة جداً، تماماً كما تقابلها عصرذاك بداية صناعة السيارات وأشهرها (فورد أبو دعسة)».
وتابع: «في فرنسا سطعت نجمة الباليه زيزي جونبار تتألق مع كوريغرافيِّها الشهير petit pas، وفي أميركا ظهر أول رجل يرقص على المسرح: فريد إستير، ومن ثم النجم جين كيللي، والنجمة العالمية جينجر رودجر. وأخذت تروج المسارح الراقصة مع نشوء الفرق العالمية: فرقة Royal Ballet مع المصمميْن العالميين ماكميلان وفريدرك آشتون، وباليه رومبير مع نجمة الرقص العالمية Dame Marie Romber. وفي نيويورك نشأت في مسرح الميتروبوليتان فرقة Balanchine، تعاوناً مع الموسيقار العالمي إيغور سترافينسكي، إلى أن ظهرت في أوروبا فرقة القرن العشرين مع موريس بيجار. وظهر في فضاء العالم نجوم كبار، أمثال: مارغو فونتين، وآنا بافلوفا، وتمارا بلاتونوفنا، ونورييف، وبريشنكوف وسواهم».
وأضاف قائلاً «أن التواصل الإبداعي هو استمرار طبيعي مع الأزمنة المسرحية في رؤية فنانين عباقرة في التاريخ ابتداءً من سوفوكل «أونتغون» و«أوديبوس ريكس»، وأوسكار وايلد، وجورج برنارد شو، وموليير، وصموئيل بيكيت، وتولستوي صاحب روايتي «الحرب والسلم» و«ثمار التنوير»، ووليم شكسبير مبدع الروائع الذي لكثرة ما كُتب عنه أصبح كالأسطورة، وهو أديب مبدع وشاعر انقادت له مَلَكة الشعر، صوّر ما يحدث بلوحات كتابية فنية فإذا روائعه في طليعة ما تفخر به الإنسانية. فأي ألمٍ من غيرة «عطيل» وجنون «الملك لير»، ومناجاة «هاملت» الكئيب، وهول «مكبث»، وواقعية «تاجر البندقية»، وشاعرية «حلم ليلة صيف»، إلى جانب تراجيكوميديا «جعجعة دون طحن»، و«روميو وجولييت»، و«يوليوس قيصر»، وسواها، ليصبح نتاجه المسرحي ثروة بشرية لكل زمن».
وأرجع كركلا الفضل في كلمته، لهذا الإرث الحضاري عبر أزمنة متعاقبة مع الفنانين والمخرجين والأدباء الكبار الذين كان لهم دور طليعي في نهضة مجتمعاتهم، فبقيت أعمالهم خالدة في ذاكرة التاريخ، ويبدو تأثيرها في سيرة الإنسان، والسبب في خلودها هو ما تحمله من جمال وإبداع ورسالة إنسانية كموروث للبشرية والتطور الحضاري في حياة الشعوب في جميع الفنون الدرامية والكوميدية والأوبرالية ومسرح الباليه الكلاسيكي، والحديث، والميوزيكال. فأولئك المسرحيون الكبار كانوا يكشفون النقاب بمخيلتهم الإيجابية عن أحلام الأجيال. منهم من كان أكثر عقلانية، ومنهم من كان فيلسوفاً، وجميعهم عملوا على التطابق بين إرادة الحقيقة وإرادة القوة التي تحمل التنوير نحو عصر جديد ومفهوم جديد في المجتمع، لتتلاقى مع رؤية الأجيال التي تحلم بكل تغيير نحو الأسمى للأفكار المتحولة عبر التاريخ لمفهوم الحضارة والحياة المتجدد.

/aawsat.com

الرياض: «الشرق الأوسط»

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح