عين على المسرح – استمرار فعاليات دورة الورشات التكوينية الفنية ” فصل الإحتراف” ورشة فن التمثيل تكشف عن ملكات إبداعية للمتربصين -بقلم : عباسية مدوني –الجـزائـر

ما تزال فعاليات دورة الورشة التكوينية الفنية ” فصل الإحتراف” بتأثيث من تعاونية فنّ المسرح من الجزائر العاصمة وبالتنسيق مع المسرح الجهوي ” صيراط بومدين ” سعيدة متواصلة ، وتسودها أجواء إيجابية تجمع بين الشغف والرغبة والاجتهاد والتحصيل المعرفيّ والتطبيقيّ ، نحو تحقيق التواصل والانصهار وتبادل الخبرات والاستفادة من خبرات المؤطرين إلى اقصى حدّ ممكن .

التربص التكويني ّ في ضوء محطات ” فصل الإحتراف ” يشمل شتّى مكونات   الحقل المسرحي  من سينوغرافيا ، كتابة درامية ، إخراج ، توظيف موسيقي وفنّ التمثيل ، وبشأن ورشة ” فن التمثيل ” التي يشرف عليها الفنان المبدع الشاب الأستاذ ” ياسين بن عيسى ” ، فقد عرفت توافد عدد معتبر جدّا من الشباب المتعطّش إلى التكوين والتشبّع بالأبجديات والأسس الأولية لفن التمثيل .

وكما ورد في دليل بعث هته الدورة الخاصة بالورشات التكوينية الفنية ” فصل الإحتراف ” فإنّ المَوهِبة لا تكفي لوحدها حتى نصل بالعرض إلى أعلى مستويات التأثير الفني والإمتاع الجمالي، بل إنّها لا تكفي وحدها لبلوغ هذا، حيث أصبح التكوين والتخصّص من أبرز ميزات الفن المسرحي.

والورشة تأتي كشوط يُضاف إلى ما يتم برمجته على مستوى المؤسسات الثقافية الجزائرية في مجال التكوين الفني المسرحي، في محاولة لتحقيق  التعدّد والتنوّع على سبل مختلفة ، فالتكوين المسرحي  يفرض في كل مرّة على ممارسيه التكيّف واستغلال كل الأدوات المعرفية والنقدية والجمالية للتحكم في بناء مكونات العرض التي تنتهي بالعرض الذي بدوره يقدّم للجمهور.

    وورشة ” فن التمثيل ” بتأطير من الفنان ” ياسين بن عيسى ” تهدف في الأساس إلى التركيز على عمل الممثل فوق الركح  أو في حيز لعبي افتراضي،  وذلك من خلال الكيفية المثالية لاستثمار الفضاء اللّعبي بالجسد والحركة وحتى الصوت عبر تمرينات بوسائل بيداغوجية ،  كما تشمل الورشة تدريبات للكشف عن ملكات الممثل الخيالية والجسدية، من فعل حركي فوق الخشبة، التنقل، التعبير بالوجه والجسد، اللّياقة البدنية، قوّة الملاحظة، الهدوء ورباطة الجأش، صقل الموهبة، والكيفية التي يخلق بها التأثير عند الممثل على الركح.

وحسب تصريحات مؤطر الورشة الممثل والمخرج ” ياسين بن عيسى ” فإن ورشته تضمّ ما يربو عن الثلاثين متربصا تجمع بين ممثلين منتمين إلى فرق وجمعيات مسرحية ، وبعض الشباب ممّن لا يعرف عن المسرح أي شئ ، والورشة كشفت لليوم الثاني على التوالي على طاقات ومواهب واعدة في حاجة الى التكوين والتوجيه ، والورشة في حدّ ذاتها تركّز على طاقة الممثل وأدائه وتركيب الشخصية ، وكيف لهذا المتربص أن يتقمص الشخصية متّكئا على منهج ستانسلافسكي في إعداد الممثل .

في الوقت الذي صرّح فيه بعض متربصي الورشة على غرار الممثل الهاوي “معاشو معاذ ” بمدى أهمية هته الورشة ” فن التمثيل ” والتي نهل من خلالها أدوات الممثل التي تعدّ مفاتيح التمثيل وتركيب وتقمص الشخصية ، مع الأمل الأكبر في التكثيف من هته الورشات في المستقبل القريب ولم لا تحقيق الإحتراف .

في حين الممثلة ” مخلوفي خيرة ” قد كشفت عمّا تمّ تحصيله من خلال الورشة في يومها الثاني ، وأهمّ أدوات التمثيل وكل ما يتعلق بالخشبة وأهمية الممثل ومدى ضرورة توافر العديد من الشروط التي تؤهله إلى تقمص الشخصية   .

صفوة القول ، إن دورة الورشات التكوينية االفنية ” فصل الإحتراف ” ما تزال سارية المفعول ، مع عديد الورشات التكوينية في تخصصات مختلفة على غرار ورشة الموسيقى ، ورشة السينوغرافيا ، ورشة الكتابة الدرامية وورشة الإخراج  وهذا تحت تأطير وإشراف مجموعة من الأساتذة والفنانين والممارسين الذين للحظة لم يبخلوا لا بالجهد ولا بالمعرفة في سبيل إنجاح هته الدورة وتمكين المتربصين من التفاعل .

عن عباسية مدوني

مسابقات الهيئة العربية للمسرح


This will close in 20 seconds