أخبار عاجلة

شمس الدين يونس وعبد الحفيظ على الله وميسون عبد الحميد ضيوف الحلقة الخامسة عشرة من سلسلة إقرأ كتب الهيئة اقرأ كتب الهيئة، برنامج حواري شهري أطلقته الهيئة العربية للمسرح لفتح نقاشات فكرية ومعرفية حول إصداراتها المسرحية وتوسيع مجال تداولها.

شمس الدين يونس وعبد الحفيظ على الله وميسون عبد الحميد ضيوف

الحلقة الخامسة عشرة من سلسلة إقرأ كتب الهيئة

اقرأ كتب الهيئة، برنامج حواري شهري أطلقته الهيئة العربية للمسرح لفتح نقاشات فكرية ومعرفية حول إصداراتها المسرحية وتوسيع مجال تداولها.

     يصل برنامج إقرأ كتب الهيئة إلى حلقته الخامسة عشرة، طارحا للنقاش هذه المرة موضوع نشأة وتطور المسرح في السودان، وليقدم أيضا مقاربة للمشهد الراهن للمسرح السوداني بمختلف تجلياته، وذلك من خلال تداول محاور الكتاب الصادر عن الهيئة العربية للمسرح في الشارقة العام 2009م – ضمن سلسلة المختصر المفيد في المسرح الجديد تحت (رقم 6) والموسوم “المسرح في السودان” إعداد د.شمس الدين يونس، أ.عبد الحفيظ على الله، د.فضل الله أحمد عبد الله. الكتاب منشور طيلة الشهر الجاري، بصيغة PDF على الموقع الإلكتروني الرسمي للهيئة بمناسبة تقديم هذه الحلقة الجديدة من سلسلة إقرأ كتب الهيئة حول محاوره وموضوعاته.

يحضر حلقة شهر مارس 2022م، من سلسلة إقرأ كتب الهيئة لمناقشة هذا الموضوع، باحثان مسرحيان سودانيان من مؤلفي كتاب “المسرح في السودان” هما د.شمس الدين يونس، أ.عبد الحفيظ على الله والناقدة والباحثة المسرحية السودانية أ.ميسون عبد الحميد ويدير الحلقة أ.عبد الجبار خمران مدير إدارة الإعلام والتواصل في الهيئة العربية للمسرح، وذلك يوم الخميس 31 مارس 2022 الساعة 14h00 (بتوقيت الإمارات)

     ومما جاء في الورقة التقديمية لهذه الحلقة الخامسة عشرة من سلسلة اقرأ كتب الهيئة:

يعالج كتاب “المسرح في السودان” قضية نشأة وتطور المسرح السوداني، وهي قضية قديمة جديدة – تقول مقدمة الكتاب – وتنطلق من السؤال الذي ظل مطروحا في إطار المسرح العربي ككل، وشغل المسرحيين العرب دهرا طويلا فانقسموا وهم يتجادلون إلى من يقول بأن المسرح اليوم هو مسرح عربي طالما تطرق لقضايا عربية واستطاع الوصول إلى جمهور عربي، ومن يحتج بأن هذا الشكل يعبر عن الثقافة الغربية ولا يدخل ضمن فنون العرب…

     تعددت آراء المسرحيين وتباينت حول تاريخ ونشأة المسرح السوداني، فهناك من الباحثين من يُرجع أصول المسرح في السودان إلى الأشكال والممارسات الطقوسية الدينية والشعبية والاجتماعية التي عرفتها الحضارة السودانية كطقوس التتويج في حضارة وادي النيل الأوسط وطقوس الزار ورقصة العروس وغيرها من الممارسات… التي لا يتوانى الباحث في وصفها بالممارسة الدرامية، المسرحية. وهناك من يبحث في نشأة وتطور الدراما / المسرح في السودان المعاصر باعتباره نشاطا جاء نتيجة لاحتكاك السودان بغيره من الثقافات الأخرى كالثقافة المصرية والشامية والانجليزية، وهذا التوجه يعتبر الاهتمام النسبي بالمسرح في السودان بدأ في العام 1880م ارتباطا بالنشاط الطلابي في المدارس.

     يأخذنا معدو كتاب “المسرح في السودان”، د.شمس الدين يونس، أ.عبد الحفيظ على الله، د.فضل الله أحمد عبد الله، في سفر معرفي لمعاينة كيف كانت إذا بداية المسرح في السودان؟ واستكشاف طبيعة هذا المسرح والوقوف عند وظائفه والعلائق العضوية التي تربطه بأنساق المؤسسة الاجتماعية التي أنتجته. وذلك من خلال العناوين التالية: (نشأة وتطور المسرح في السودان / بداية المسرح الشعري في السودان / التجريب في النص الدرامي السوداني / المسرح السوداني الحديث وتطوره / إشارات المسرح الأرسطي / مسرح الأندية والجمعيات الأدبية / بروز المسرح الحديث في السودان / المسرح والتطور التاريخي للذاتية السودانية / خالد

أبو الروس / إبراهيم العبادي / معهد بخت الرضا وتجدير المسرح في بنية الثقافة السودانية / قصة نشأة معهد التربية بخت الرضا / بخت الرضا والفنون المسرحية / أحمد الطيب الدراماتورج في مسرح بخت الرضا / شكسبير وأحمد الطيب والمسرح السوداني / قراءة في انعكاس العرض المسرحي السوداني)

ويختم معدو الكتاب منجزهم بمجموعة من صور لمسرحيات سودانية وبورتريهات لمسرحيين سودانيين.

___________________________

الحلقة الخامسة عشرة حول كتاب “المسرح في السودان”

الخميس 31 مارس 2022 الساعة 14h00 (بتوقيت الإمارات)

___________________________

رابط فيديو – تقديم د.شمس الدين يونس لكتاب “المسرح في السودان”

رابط كتاب “المسرح في السودان” بصيغة pdf

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح