رام الله: فرقة أثر تفتتح عملها المسرحي “جسر”

 

 

رام الله: فرقة أثر تفتتح عملها المسرحي “جسر”

افتتحت منتصف هذا الشهر الفرقة المسرحية الفلسطينية “أثر” عملها المسرحيّ “جسر”، مِن إخراج خليل البطران، وكتابة وتأليف: غسان ندّاف، وتمثيل كل من مسعد هاني وضياء حرب، وذلك في مدينة رام الله على خشبة مسرح عشتار.

حيث تقدم الفرقة عملها هذا كنتاج لبحث تجريبي دام أكثر من عام ما بين القراءة الممسرحة ثمّ الإنتاج النهائي كعرض احترافي، خاض خلالها طاقم العمل رحلة من التحليل والارتجال والتجريب في نص جسر الحاصل على المركز الثالث مناصفة في مسابقة التأليف المسرحي الموجه للكبار لسنة 2020 الّتي تنظمها الهيئة العربية للمسرح. وفي هذا السياق يقول مخرج العمل أنّ جسر شكّل له تحديًا خاصّة أنّه قد أخرجه كقراءة ممسرحة سابقًا، وهذا ما دفعه ليبدأ بحثه المسرحيّ ويخوض التجربة مع الطاقم من مكانٍ مختلف اعتمدَ فيه على مفهوم التصحّر والتّيه وأرادَ بذلك أن يعيش الجمهور مع الشخصيتين في الصحراء يعانون التّوهان والتّصحر.

تروي مسرحية “جسر” قصة التقاء مهاجر من وطنٍ مع عائدٍ إليه بعد أن مرّ كلٌّ منهم بتوهانه المنفرد، وعند الجسر يلتقيان ويعلقان بتلك النقطة وببعضهما فيمارسان التيه والتّصحر معًا. يبحثُ كلٌّ منهما عن حياته أو معناها في الآخر ويطرحان أسئلة الحياة بصياغتها الأولية: السلطة، الثروة، المواطنة، الوجود وممارسته، التيه ولعنته، الحنين والرغبة، الوطن والغربة.

كما وشارك الطاقم كل من فارس أمين في إخراج موسيقى العمل بمشاركة مرام نزّال ولور أمين وخليل البطران، وإيهاب غفري في تصميم الإضاءة، وربى طالب في تصميم الأزياء وخياطتها، وحسين ندّاف في تصميم الديكور وتنفيذه بالتعاون مع علي صدقة.

يُذكر أنّ فرقة أثر هي فرقة مسرحية مستقلة، تعمل بشكل جماعي على إنتاج أعمال مسرحية. متحررة من التمويل المشروط، تعتمد على الدعم المجتمعي والتذاكر لإنتاجاتها، خلال العام الماضي كان أول انتاجاتها القراءة المسرحية لمسرحية “جسر”، لتنتج نهاية العام الماضي عرضًا آخر تحت عنوان “هوية غريب” وعرض مسرحية جسر خلال العام الحالي.

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

مسابقات الهيئة العربية للمسرح


This will close in 20 seconds