أخبار عاجلة

جائزة مصطفى كاتب للأبحاث المسرحية الإعلان عن المتوّج اليوم

 

جائزة مصطفى كاتب للأبحاث المسرحية

الإعلان عن المتوّج اليوم

كشف محمد يحياوي مدير المسرح الوطني الجزائري محي الدين بشطارزي، المشرف على جائزة مصطفى كاتب للأبحاث المسرحية في الجزائر، عن أنّ الدورة الثانية لهذه المسابقة الأكاديمية ستعرف الإعلان عن المتوّج، مساء هذا الأربعاء 17 نوفمبر، ويأتي بعد العرض الشرفي الاستعادي لمسرحية جي بي أس للمخرج محمد شرشال.

حسب يحياوي فإنّ الإعلان عن الفائز بالجائزة تأجّل أكثر من مرة، منذ نجاح الدورة الأولى له، ويعود السبب إلى تفشي جائحة كورونا، وما أسفر عنه من تجميد النشاطات الثقافية والفنية، قرابة السنتين. وجرى تمديد آجال تقديم المشاركات لهذه الدورة من الجائزة للسماح لأكبر قدر ممكن من الباحثين بتقديم دراساتهم. وأطلق المسرح الوطني الجزائري محي الدين بشطارزي، الدورة الثانية لجائزة مصطفى كاتب الدولية للدراسات حول المسرح الجزائري عام 2019، حول موضوع تلقي العرض المسرحي في الجزائر، والتي تهدف لدعم البحث وفتح المجال أمام الدارسين لرصد التحولات الركحية الجزائرية، مع جمع وتحقيق ومتابعة المنجز والممارسة المسرحية في الجزائر.

وتتوجّه هذه الجائزة للباحثين والمهتمين بالفن الرابع الجزائري من كلّ الجنسيات، وحدّد المنظّمون ثلاث جوائز لأحسن دراسة حول المسرح الجزائري تبلغ قيمة الجائزة الأولى 500 ألف دينار والثانية 300 ألف دينار بينما تقدر الثالثة بـ 200 ألف دينار، وتوّج الدكتور الباحث محمد أمين بحري في الدورة الأولى بالجائزة الأولى، وتم حجب الجائزتين الثانية والثالثة. وتعرف هذه الطبعة من جائزة مصطفى كاتب حلة جديدة بعد فتحها لشراكة مع الهيئة العربية للمسرح، حيث ستمتد هذه الشراكة إلى نشر الأعمال المنبثقة عن الجائزة ومساهمة الهيئة في الترويج لها وكذا إعطاء الفرصة للباحثين المنضوين تحتها للمشاركة والمساهمة فيها.

وترمي الجائزة إلى تشجيع البحث المسرحي وتوثيق الأعمال النقدية والدراسات التي تناولت المسرح الجزائري وتأصيل البحث المسرحي الجزائري وهذا بغرض إبراز دور المسرح الجزائري في الثقافة العربية الإنسانية. واشترطت لجنة الجائزة في الأعمال المرشحة الاستجابة لجملة من الشروط في مقدمتها أن تتسم الدراسة بالأصالة والابتكار، وألا تكون قد شاركت في مسابقات أو جوائز أخرى، ألا يكون البحث منشورا أو جزءا من مذكرة ماستر أو رسالة ماجستير أو أطروحة دكتوراه، أو عملا قدم في حلقة بحث بمخبر علمي، أو مقالا قدم لأي غرض مهني. للتذكير، مصطفى كاتب (1920-1989) من رموز المسرح الجزائري، حيث مثل وأخرج العديد من الأعمال البارزة، وشغل أيضا منصب مدير للمسرح الوطني الجزائري نهاية ثمانينيات القرن الماضي.

 د. مالك

https://www.el-massa.com

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح