تقرير لجنة تحكيم جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي مهرجان المسرح العربي الدورة 13 – الدار البيضاء

تكونت لجنة التحكيم من كل من:

  • أ.د. مدحت الكاشف رئيساً
  • أ. د. خالد المبارك عضواً
  • أ. خالد الطريفي عضواً
  • د. جوليا قصار عضواً
  • أ. إيمان عون عضواً

شهدت اللجنة على مدار ستة أيام إحدى عشر عرضاً مسرحياً داخل المسابقة، وعقب كل عرض كانت اللجنة تعقد اجتماعاتها لتبادل وجهات النظر في كل عرض، ويا له من جهد مضني.. ويا لها من مهمة شاقة.. لكنها المشقة الممتعة، فقد استمتعت اللجنة بمشاهدة هذا الزخم من الإبداعات العربية التي تكشف عن الوضع الراهن للمسرح العربي، والذي نأمل أن يقفز إلى المستقبل المنشود بمسرح جديد ومتجدد بخطى رائعة ترعاها وتدعمها الهيئة العربية للمسرح، وفي الاجتماع الأخير للجنة توصلت اللجنة إلى بعض التوصيات والنتائج وهي على النحو التالي:

أولاً         : تشيد اللجنة بجميع العروض التي عرضت خارج المسابقة، وتقدم لها كل التحية والتقدير لما قدمته من إبداعات مسرحية متفردة.

ثانياً       : تشيد اللجنة بجميع العروض المشاركة بما قدمتها من رؤى إبداعية لا تكف عن طرح الأسئلة المسكوت عنها في مجتمعنا العربي بشكل عام، وفي مسرحنا العربي بشكل خاص.

ثالثاً       : تشيد اللجنة بعنصر الأداء التمثيلي في جميع العروض دون استثناء مما يمكن معه القول إن مسرحنا العربي يمتلك ثروة إبداعية فائقة من الممثلين ذوي القدرات التمثيلية الرائعة.

رابعاً       : تطلب اللجنة من الهيئة العربية للمسرح فتح نوافذ التواصل مع المسرح الغربي عن طريق توجيه الدعوة لرؤساء المهرجانات الدولية المسرحية المهمة لاستضافة العروض المتميزة ولمزيد من الاحتكاك مع مسارح العالم.

خامساً  : لاحظت اللجنة تفشي ظاهرة الاعتماد فقط على عنصر السرد في طرح القضايا الاجتماعية والسياسية في مقابل تراجع العناصر الدرامية التي ينهض عليها الفن المسرحي.

سادساً  : ترى اللجنة ضرورة التأكيد على اختيار النصوص المسرحية المكتوبة باللغة العربية الفصحى وعدم الاعتماد على اللهجات المحلية التي ربما تقلل من تواصل الأخر معها.

سابعاً    : تعد الإضاءة أحد عناصر الصورة السينوغرافية جمالياً وإبداعياً ودرامياً ودلالياً.. ومن ثم تحث اللجنة على ضرورة الاهتمام بها على نحو أفضل بما يحقق دورها الدلالي والجمالي.

ثامناً       : اتسمت غالبية العروض بالرؤى التشاؤمية للقضايا المطروحة دون أدنى قدر من تقديم بصيص أمل أكثر تفاؤلاً يأخذ بيد المتفرج نحو حياة أفضل.

تاسعاً    : تقترح اللجنة أن يكون ضمن لجنة تحكيم المسابقات في المرات القادمة أحد الشباب المسرحيين.

عاشراً    : قررت اللجنة منح جائزة أفضل عرض مستندة إلى توفر بعض المعايير أهمها النص، واللغة العربية والأداء التمثيلي الرؤية الفنية وجودة الإتقان وعلاقتها بالبناء الفني والجمالي والفكري.

وقد رشح لهذه الجائزة خمسة عروض وهي:

  • عرض شا طا را المغرب                   إخراج أمين ناسور
  • عرض خلاف العراق                    إخراج مهند هادي
  • عرض الروبة تونس                    إخراج حمادي الوهايبي
  • عرض رحل النهار الإمارات                 إخراج محمد العامري
  • عرض بريندا المغرب                   إخراج أحمد أمين الساهل

وقد قررت اللجنة منح جائزة أفضل عرض إلى عرض (رحل النهار) تأليف إسماعيل عبد الله. إخراج محمد العامري. مسرح الشارقة الوطني. الإمارات العربية المتحدة.