تخليد الراحلين/ عبد المحسن

مرت قبل أيام ذكرى الراحل صقر الرشود بهدوء تام، والرشود أحد أهم مخرجي المسرح في الكويت والوطن العربي، لا يمكن لأي متابع أن يتجاهل دوره أو يلغي بصمته على الساحة المسرحية.
الغريب أن بعض الفنانين الشباب لا يعرفون شيئا عن صقر الرشود، وكذلك عن العديد من الرواد الذين كانوا وراء النهضة الفنية في الكويت، سواء الرواد في مجال الموسيقى أو الغناء أو التمثيل أو الفن التشكيلي.
هنا يبرز سؤال مهم جدا، لماذا يتناسى الفنانون والمسؤولون والمؤسسات الفنية والمسرحية أسماء من رحل من الرواد؟ بالمناسبة أعلم أن فرقة المسرح العربي تجهز لاحتفالية من المقرر أن تقام في الذكرى الأولى لرحيل الفنان فؤاد الشطي، لكن يبدو أن الأمور تسير بشكل سري، ونتمنى أن يحالف التوفيق فرقة المرح العربي، وان تكلل جهودها بإقامة احتفالية تليق بالراحل وما قدمه للساحة المحلية والعربية، كما نتمنى ألا يكون مصير الاحتفالية كمصير احتفالية الرشود التي توقفت وأصبحت نسيا منسيا بعد الدورة الثانية.
هناك العديد من الاسماء الفنية الرائدة التي رحلت في السنوات الماضية، والغريب أن هناك تجاهلا تاما من أعضاء الفرق أو المؤسسات التي كان يتبعها هؤلاء الراحلون، ومن الفنانين بشكل عام، فأين الوفاء لروادنا الكبار؟ أليس من الواجب علينا أن نستذكرهم من خلال احتفالية أو ندوة عن الدور الذي قدموه؟ لكن يبدو اننا نعيش في عصر غياب التواصل مع الأجيال الرائدة، ونكران الجميل للرواد.

المصدر/ القبس

محمد سامي / مجلة الخشبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *