أخبار عاجلة

الكاتب المسرحي المسكيني الصغير .. تجربة غنية عمادها تعميق المعارف من أجل عالم مغاير إعداد عبد اللطيف الجعفري

الكاتب المسرحي المسكيني الصغير .. تجربة غنية عمادها تعميق المعارف من أجل عالم مغاير

إعداد عبد اللطيف الجعفري

المسيرة الإنتاجية الإبداعية للكاتب والباحث المغربي المسكيني الصغير ، لها جذور عميقة ممتدة في الشعر والمسرح ، وهي متجددة ضمن خاصية التمسرح ” théâtralité ” ، التي ركبت في أكثر من مناسبة صهوة الفلسفة وتعميق المعارف ، من أجل البحث عن عالم أفضل ومغاير .

تجربة المسكيني الصغير، التي ارتبطت تاريخيا بما يعرف ب “المسرح الثالث “، الذي يندرج ضمن توجيه مسرح الهواة بالمغرب نحو آفاق رحبة من التجريب والتحديث والتأسيس والتأصيل ، متشبعة ب خاصية التمسرح ” منذ البداية، والتي تعني التوفر على الخصائص الحصرية والتقنيات المتفردة التي تجعل من عمل ما مسرحا أو فنا رابعا .

وبالعودة إلى البدايات ، فإنه حين صدر سنة 1967 ديوان مشترك تحت عنوان ” أشعار الناس الطيبين ” يحمل توقيع كلا من المسكيني الصغير ، وادريس الملياني ، وأحمد هناوي الشياظمي، قيل وقتئذ إن الأمر يتعلق بشعراء واعدين …لكن المسكيني ، الذي صدر له بعد ذلك ديوان شعري يحمل عنوان ” مات خطأ ” عام 1990 ، ربما وجد نفسه أكثر في الفن الرابع ، حيث صدرت له منذ هذا التاريخ ، العديد من المسرحيات بدأها ب ” سرحان ” ، فكان حديثها وليس آخرها مسرحية ” منطق السقائين “.

وإذا كانت مسرحية ” منطق السقائين ” قد غاصت في التراث العربي لتوصيف وتشخيص واقع معيش راهن ، عبر تقنية ” التناص أو التفاعل النصي، فإن أعمالا مسرحية أخرى له ، استثمرت التقنية نفسها، وهو ما بدا واضحا في بعض العناوين ، من قبيل ” رجل إسمه الحلاج ” التي صدرت عام 1996 ، ثم ” عودة عمر الخيام إلى المدينة المنسية ” عام 2000 ، و” خروج ابن عربي” التي رأت النور خلال السنوات الأخيرة .

ويتعلق الأمر ، إذن ، بتجربة إبداعية غنية بالبحث والغوص في المعرفة من أجل كتابة أعمال موجهة لجمهور عريض … فالأمر له صلة وثيقة بتصور هذا الكاتب لعملية الكتابة نفسها، حيث يراها مشروعا فنيا ، يحمل في المضمون رؤية وأفكارا تدافع عن إنسانية الإنسان ، وفي الشكل هي تقنيات متجددة ترتقي بالعمل إلى مستوى الفن الرفيع .

يقول الباحث إبراهيم الهنائي في تقديم لمسرحية ” منطق السقائين ” .. نحن أمام مبدع وباحث مسرحي له مشروع فكري وفني ، من خلاله يريد أن يؤكد أن المسرح لابد أن يكون مسرح قضية ، وإلا انقلب ترفا كلاميا وبهرجة زائلة “.

وبناء عليه ، فإن استثمار المسكيني الصغير لشخصيات حقيقية أو خيالية تحتفظ بها ذاكرة قراء التراث العربي ، في عدد من أعماله يجسد هذه الرؤية الفكرية التي تعيد صياغة قضايا اجتماعية وسياسية واقتصادية في قالب إبداعي، من أجل إضفاء طابع العمق المعرفي عليها.

فإذا كانت مسرحية ” منطق السقائين ” قد استثمرت شخصيات كل من ، فريد الدين العطار صاحب كتاب ” منطق الطير ” ، والشاعر أبو العلاء المعري ، وشهرازد وغيرها ، فإن أعمال أخرى استثمرت شخصيات أخرى منها الحلاج ، وابن عربي ، حيث يتم إثارة قضايا معقدة برؤية إبداعية لها عمق فلسفي ، لأن الأمر يتعلق بطرح أسئلة دقيقة لترك الجمهور يفكر فيها، ويتفاعل معها .

ومادام الشيء بالشيء يذكر ، فإن علاقة المسرح بالفلسفة لها من من هذا المنظور ما يبررها .. فهي ” تتميز بنوع من التداخل والتبادل” كما عبر عن ذلك كتاب “المسرح والفلسفة ” لمؤلفه الباحث والجامعي المغربي أحمد الطوالة ، حيث يرى أن المسرح إنتاج مركب، فهو لغوي ومعرفي وأدبي وتقني، زاخر بالتيمات التي تشكل موضوعا للتفلسف .

وعليه ، فإن مسرحية ” منطق السقائين” ، للمسكيني الصغير ، جاءت لتكرس هذا التوجه لديه ، من خلال بحثه المعمق في التاريخ ، كي يسائل الحاضر لتغييره ، وينبش في المستقبل .

فالنص المسرحي ” منطق السقائين ” الذي يتوزع إلى أربعة مشاهد أو لوحات ، يشخص أحداثا تتعلق بممارسة الشطط في استعمال السلطة .. والذين يقومون بذلك يخافون من القوة التي يمتلكها العلماء والحكماء أو شهود العصر، والمتمثلة في سلطة المعرفة .

هذا الموضوع مهما للغاية ، لكن أهميته تكمن في بنائه المسرحي المتماسك ، الذي ينم عن دراية كبيرة في نسج عوالم الفن الرابع .

لذلك، نحن إذن بصدد تجربة فنية وبحثية ممتدة في الزمن ، وفي المعرفة المسرحية الرفيعة ، التي اختارت أن تكون شاهدة على عصور تنتصر للحياة في أبهى صورها .

الرئيسية

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح