العرض المسرحي ” الصبر والتحدي ” يفتك المرتبة الأولى ضمن التصفيات الجهوية بغليزان – بقلم : عباسية مدوني –الـجـزائـر

في إطار التواصل الفني والإبداعي ، وضمانا لتأشيرة المرور إلى فعاليات  المهرجان الوطني لمسرح الطفل بمدينة الجسور المعلقة قسنطينة ، شاركت جمعية اللوتس للفنون والإبداع من رأس الماء سيدي بلعباس ضمن التصفيات الجهوية التي أقيمت على مستوى دار الثقافة غليزان .

جمعية اللوتس الحديثة النشأة تتربّع على طاقات خام ّ ومواهب شابة واعدة عاشقة للمسرح بشكل خاص وللفنون بشكل   عام ، رأت النور هته الجمعية بعد قناعة تامّة وحرص على خدمة الفن الرابع والاستثمار في المواهب الواعدة ، وكان السبب الأساس وراء تأسيسها ثمار ورشة تكوينية ضمن مشروع المسرح الجهوي سيدي بلعباس على مستوى مناطق الطفل ، أين شمل المشروع سنة 2021 عديد التخصصات في حقل أبي الفنون ،وكانت ورشة مسرح الطفل على مستوى رأس الماء إحدى الورشات الناجحة التي أشرف عليها الفنان الشاب ” بن الحسين زواوي” ، هذا الأخير الذي أخذ على عاتقه مسؤولية استمرارية الورشة لأكثر من ستة أشهر ، وكان من نتائجها تأسيس فرقة مسرحية شابة وواعدة تكتنز العديد من الطاقات والشغف والتحديات على مستوى منطقة نائية يكون آخر اهتماماتها المسرح أو أي نشاط إبداعي .

ورشة مسرح الطفل التي أينعت ثمارها ، كان من بينها إنتاج عرض مسرحي  موجه للأطفال موسوم بـ ” الصبر والتحدي” مطلع سنة 2022  ، العمل الدرامي من تأليف السيدة ” أشليف فضيلة” وتصميم عرض للفنان ” بن الحسين زواوي ” وبإشراف عامّ ومتابعة من طرفه ، إلى أن اتسعت رقعة الاهتمام أكثر وكان التفكير الجديّ في تأسيس جمعية ذات أهداف وآفاق إبداعية وتكوينية يرأسها الشاب ” وليد فرحات ” بعضوية من شباب مبدع هدفه الأسمى التكوين والتعلم والمضيّ قدما .

هته التصفيات الجهوية تنافست من خلالها تسعة عروض مسرحية وتحت متابعة وتقييم لجنة تحكيم مستندة إلى عديد المعايير والأسس التي من أولوياتها تأهيل المراتب الثلاثة الأولى للمشاركة رسميا ضمن فعاليات المهرجان الوطني لمسرح الطفل بقسنطينة ، فكان العرض المسرحي الموسوم بـ         ” الصبر والتحدي” من إفتكّ المرتبة الأولى وتأهل عن جدارة إلى فعاليات المهرجان الوطني لمسرح الطفل المزمع بعث فعاليات مطلع شهر نوفمبر 2022 .

  ” الصبر والتحدي” من العروض المسرحية التي تجمع بين الفرجة والمتعة والمغامرة ضمن خطّ درامي محبوك الفكرة ، تناسقت من خلاله السينوغرافيا بكل عناصرها مع توزيع موسيقي تماشى وكل مشهد ولوحة من العرض محاكين من خلاله مغامرات شاب محبّ للخير رافض الاستسلام ، ليكون شعاره الصبر ورفع التحديات نحو بلوغ الهدف ، والعرض يتضمّن سلسلة من الإرشادات التعليمية والتثقيفية التي تخدم الطفل المتلقي الذي يعتبر متلقي الغد القريب وناقد المستقبل ، مستعينين في ذلك بكل عناصر الفرجة والمتعة تحقيقا للذائقة الجمالية .

   صفوة القول ، أن جمعية اللوتس للإبداع والفنون خاضت أولى تحديّاتها ونجحت فيها ، على أمل أكبر في مواصلة مشوار التكوين والتعلّم خدمة لأبي الفنون وتأثيثا لأعمال واعدة .

عن عباسية مدوني