استمرار الاستعدادات لتنظيم الدورة 13 من مهرجان المسرح العربي في الدار البيضاء.

محمد مهدي بنسعيد: 

نمضي يدًا بيد واثقين لننظم دورة فارقة تليق بالمغرب والهيئة العربية للمسرح والمبدعين العرب.

إسماعيل عبد الله: 

أفضل العروض العربية وأهم المبدعين والمفكرين يعمرون فضاءات الدار البيضاء.

التقى معالي الأستاذ محمد مهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل في المملكة المغربية سعادة الأستاذ إسماعيل عبد الله أمين عام الهيئة العربية للمسرح، وذلك في إطار استمرار الاستعدادات التي يقوم بها الطرفان لتنظيم الدورة الثالثة عشرة من مهرجان المسرح العربي في مدينة الدار البيضاء خلال الفترة من العاشر إلى السادس عشر من يناير 2023.

وأكد معالي الأستاذ محمد مهدي بنسعيد جاهزية وزارة الثقافة وكوادرها بالتعاون مع المؤسسات الرسمية والأهلية والفرق المسرحية لإنجاز الدورة الثالثة عشرة من المهرجان على أكمل وجه وبأفضل ما يكون، حيث تمضي الوزارة والهيئة يداً بيد واثقين لتنظيم دورة فارقة تليق بالمغرب والمسرح العربين وتليق بطموحات المسرحيين للارتقاء بالمنتوج المسرحي وحراكه الفكري والفني إلى مديات أجمل وأفضل، وأن الوزارة بالتعاون كافة المؤسسات المعنية والولائية والمديريات الجهوية  تعمل بكل طاقتها لتعطي للدورة ألقاً خاصاً في وطن يقف الإبداع في صفوفه المتقدمة ليرسم صورة الغد الأفضل.

وأكد معالي الوزير على أهمية برامج التدريب التي سينظمها المهرجان لصالح فئات الشباب المسرحي، وبأن الوزارة ستفعل المسرح المغربي على امتداد التراب الوطني في إطار انعقاد المهرجان، احتفاء وتقديراً وتأكيدا على الارتباط الوثيق بين المسرح المغربي وعمقه العربي.

الأمين العام للهيئة العربية للمسرح اسماعيل عبد الله ثمن الروح العالية والإيجابية التي تسود العمل المشترك مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل ممثلة بوزيرها وكوادرها ذات الخبرات الكبيرة والهمة العالية، والتي تبشر ما يزيد على خمسمئة مسرحي من المغرب وباقي الدول العربية، أن الدار البيضاء عروس المدن المغربية ستكون حاضنة تمنحهم إبداعً على إبداعهم، وأضاف بأن هذه الدورة ستشهد مستوى رفيعاً من التنافس بين العروض التي ستقوم لجنة عربية بانتقائها، إضافة إلى مستوى غير مسبوق فكرياً حيث يعتبر المؤتمر الفكري في الدورة 13 أكبر مؤتمر يخصص لمسرح البلد المضيف، وذلك تقديراً من الهيئة لموقع ومستوى المسرح المغربي ومفكريه.

كما أكد الأمين العام اسماعيل عبد الله أن الهيئة العربية للمسرح والتي ستكرم عشرة مبدعين من قامات المسرح المغربي، تنتظر من الوزارة تحديد اسماء المكرمين والذين سيكونون نجوماً تسطع في سماء المهرجان.

هذا وسيشهد المهرجان اصدار اثني عشر كتابا حول المسرح المغربي، وهو رقم لم تصل إليه إصدارات أي دورة سابقة، وأكد اسماعيل عبد الله أن هذه الكتب هي هدية لإثراء المكتبة المسرحية المغربية والعربية. 

وستشهد الدورة ندوة محكمة للمرحلة النهائية من المسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي المخصصة للشباب حتى سن الأربعين والتي ستنظم في رحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية ابن مسيك.

حضر اللقاء مدير الإدارة العامة في الهيئة ناصر آل علي، محمد بنيعقوب مدير الفنون بوزارة الشباب والثقافة والتواصل ومحمد بنحساين مدير المسرح الوطني محمد الخامس.

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح