إعلان النتائج النهائية لمسابقتي تأليف النص المسرحي النسخة 15 في العام 2022.

 

إعلان النتائج النهائية لمسابقتي تأليف النص المسرحي

النسخة 15 في العام 2022.

في اليوم العربي للمسرح، نزف البشرى للمبدعين الذين فازوا في التسخة الخامسة عشرة من مسابقتي تأليف النص المسرحي (الموجه للكبار والموجه للصغار)، وإن كنا اليوم سنعلن ثلاثة فائزين في كل مسابقة، فإننا نعتز بكل الكتاب الذي وصلوا قائمة العشرين والتي تم الإعلان عنها أواخر ديسمبر الفائت.

إن الهيئة العربية للمسرح، تنظر بعين التقدير للجنتي التحكيم في المسابقتين، إذ أن عمل هذه اللجان على مدار النسخ السابقة وهذه النسخة، كل الضمانة للشفافية والحكمة في الحكم والانتصار للجودة والإبداع، وكانت هذه اللجان سبباً في أن تحتل مسابقتا التأليف التي تنظمها الهيئة منذ عام 2009 مكانة مرموقة في المشهد الثقافي العربي، كما أنها قدمت وكرست أسماء مؤلفين كانت المسابقة بوابتهم لعالم المسرح فسطروا اسماءهم ولمعوا نجوماً في فضاء المسرح العربي.

نبدأ بمسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للأطفال

حيث تنافس مئة وستة وثلاثون كاتباً، وصل منهم ستة وعشرون القائمة القصيرة، وفق ناظم (نصوص تحتفي بالأبطال من الأطفال أصحاب الابتكار والإبداع والإرادة والتحدي) وذلك اهتماماً بإنتاج نصوص تتفاعل مع حياة الطفل المعاصر، وتفتح أفق المستقبل، نصوص تساهم في بناء وتكوين الطفل من خلال نماذج درامية ملهمة لشخصية الطفل في النصوص المؤلفة.

وقد عمل على تحكيم هذه المسابقة لجنة تكونت من:

  • الأستاذ فتحي عبد الرحمن من فلسطين.
  • الدكتور مشهور مصطفى من لبنان
  • الدكتور نبيل بهجت من مصر.

أما الفائزون في مسابقة تأليف النص الموجه للأطفال فهم:

  • في المرتبة الثالثة الكاتب محمود فرغلي موسى من مصر، عن نصه “الأعدقاء”.
  • في المرتبة الثانية الكاتب محمود عبد الله عقاب من مصر عن نص  “علاء الدي والمارد الآلي”
  • في المرتبة الأولى الكاتب رضا حسنين عرفات من مصر، عن نصه “رشيد”.

ألف مبروك للفائزين.

أما في مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار، فقد تنافس 248 كاتباً قدموا نصوصهم وفق ناظم (نصوص تنتصر للحياة في مواجهة الموت وتسليعه) والذي جاء انطلاقًا من أن العالم يعيش موجات موت بأشكال وأعداد ووسائل وأسباب لم تعرفها الإنسانية بكل هذه الكثافة والبشاعة، وهناك تسليع الموت وتسليع الإنسان وحياته، وقد وضعت الهيئة هذه الثيمة الناظمة لإنتاج نصوص تنتصر للحياة في مواجهة ضروب وأشكال وأسباب وفنون الموت التي تتجلى صورتها في الحاضر والمُعَاش، نصوص تؤكد على أن الإنسان والإنسانية هما جوهر الحياة ومعناها.

وكانت الهيئة قد أعلنت القائمة القصيرة لهذه المسابقة نهاية ديسمبر الفائت وتأهل فيها سبعة وعشرون كاتباً، يستحقون التحية والتقدير لإبداعهم نصوصاً لافتة ومهمة، وقد تشكلت لجنة تحكيم هذه المسابقة من:

  • الأستاذ كريم رشيد من العراق/ السويد
  • الدكتورة ليلى بن عائشة من الجزائر
  • الأستاذ هزاع البراري من الأردن.

وجاءت نتائج الفائزين بالمركز الثلاثة على النحو التالي:

  • في المرتبة الثالثة: الكاتب أحمد عبد الكريم من الجزائر. عن نصه “فنتازيا الموت في بغداد”.
  • في المرتبة الثانية: الكاتب علي عدنان آل طعمة. العراق / هولندا، عن نصه “سيسيفوس ثلاثاً”
  • في المرتبة الأولى: الكاتب أكسم اليوسف، سوريا / كندا. عن نصه “أديب”.

نبارك للفائزين و نلتقي في النسخة السادسة عشرة من المسابقتين على خير.