أخبار عاجلة
الرئيسية / عين على المسرح العربي / 2017 عام انتعاشة المسرح وعودة الكبار والجمهور هو البطل الحقيقى : جمال عبد الناصر

2017 عام انتعاشة المسرح وعودة الكبار والجمهور هو البطل الحقيقى : جمال عبد الناصر

 

المصدر / محمد سامي موقع الخشبة

يحمل عام 2017 فى المسرح المصرى عدة ايجابيات وقليل من السلبيات فمن إيجابياته عودة الجمهور للمسرح ورفع لافتات كامل العدد فى مسارح الدولة ومسارح القطاع الخاص فلا يكتمل المسرح مهما كان شكله أو مضمونه إلا من خلال متفرجين فهم البطل الحقيقي للعملية المسرحية وشهد العام المنقضى إقبالاً فى مسارح الدولة ومسارح القطاع الخاص فى عدة أعمال منها مثلا “سلم نفسك” الذى يواصل مخرجه خالد جلال عرضه يوميًا ووصلت عدد عروضه لأكثر من 60 ليلة عرض.

وحققت مسرحيات كثيرة نفس النجاح الجماهيرى مثل “قواعد العشق الـ 40″ للمخرج عادل حسان و”يوم أن قتلوا الغناء” للمخرج تامر كرم ويحقق أيضًا النجم محمد صبحى النجاح الجماهيرى ويرفع لافتة كامل العدد فى مسرحيته الجديدة “غزل البنات” كما يستمر محمد رمضان فى مواصل عرضه المسرحى “أهلا رمضان” على مسرح الهرم للسنة الثانية .

من إيجابيات العام المسرحى أيضًا عودة الفرق المسرحية الخاصة التى كادت أن تنقرض من المسرح المصرى وعودة عدد من نجومنا الكبار أيضًا للوقوف على خشبة المسرح فكلما زادت عدد الفرق المسرحية وعدد النجوم كلما حدث الثراء والتنافس والحراك المسرحى وهذه هى الأمانى المسرحية التى يحلم بها العديد من المسرحيين والذين يأملون بالمزيد منها حتى يعود للمسرح حراكه الحقيقي.

وما زال التسلح بالتكنولوجيا الجديد فى المسرح العالمى بعيدة عنا وهذه من السلبيات فى المسرح المصرى وما زال البنية التحتية للمسارح متهالكة وما زالت المسارح تغلق وتبنى مكانها مولات وبعضها يتحول لقاعات سينما وما زال المؤلف المصرى غائبا عن الحضور إلا قلة من الكتاب نذكر منهم الكاتب محمود جمال الذى حرم من جائزة التأليف بالمهرجان القومى للمسرح وهذه أيضًا من سلبيات العام أيضًا من سلبيات المصرى المصرى عودة أهم مهرجان مسرحى به وهو مهرجان المسرح التجريبى فاقدًا رونقه وبريقه فى الوقت الذى يصعد بقوة مهرجانًا آخرًا هو مهرجان شرم الشيخ الدولى للمسرح الشبابى الذى حقق خلال دورتين فقط شهرة عربية ودولية وتتسابق الفرق على المشاركة فيه.

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين – وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *