“مسرح نت” عروض يقدمها المسرحي المغربي عبد الفتاح عشيق من بيته تكسيرا للحجر الصحي

“مسرح نت” عروض يقدمها المسرحي المغربي عبد الفتاح عشيق من بيته تكسيرا للحجر الصحي

     في ظل الظروف الحالية التي لا يعلو فيها صوت على صوت اخبار “كوفيد 19”  وتفشيه العجيب وانتشاره في العالم ككل.. يلجأ بعض الفنانين في العالم أجمع لتكسير الحضر الصحي، المفروض على ملايير البشر على وجه الكرة الارضية كوقاية اولى من الاصابة بالفيروس، إلى ابتكار اساليب عديدة ومختلفة ليرفهوا عن الناس في بيوتهم وليرفعوا صوت الفن والابداع كضرورة حياتية وليضمنوا سيرورته الآنية ومواكبته لما يجري.. وأيضا لأن الإنسان لم يتبث عليه انه تخلى عن الفنون نهائيا ولو في احلك الظروف .. الفنان ترمز اليه  تلك الفرقة الموسيقية على ظهر سفينة “تيتانيك” التي تعزف أعذب الالحان إلى اللحظات الاخيرة قبل غرق السفينة كليا…  

     في زمن كورونا استمرت بعض المسارح ودور الاوبرا، التي تتوفر لديها إمكانية ذلك، في بث عروضها على النيت وأطلقت مواقع الوزارات والفرق والمؤسسات الفنية الكبرى عروضها مجانا في الفضاء الأزرق… وفي هذا السيق تعددت المبادرات والافكار المبتكرة.. ومن ضمن من انضموا إلى هذا التوجه العديد من الفنانين العرب ومنهم الفنان المسرحي المغربي الشاب عبد الفتاح عشيق الذي خلق على صفحته في الفيس بوك فضاء يشارك من خلاله الاصدقاء والزملاء ومتتبعيه (على المباشر) مشاهد تمثيلية حية ومباشرة لكل منها عنوان.

    تعتمد عروض “مسرح نيت” على شخصية واحدة في فضاء محدود وزمن لا يتعدى ثلاث دقائق ويحضر الإرتجال في المشهد، كما يعمل عاشق بتطويع ما يحيط به لخدمة عرضه. يضيئ الفضاء بمصاح البيت كما انه يعتمد على ما يقدمه ليلا من عروض على ضوء الشارع الذي يضيء البلكونة… ويطغى الأسلوب الساخر على تناول المواضيع، والتي يعتمد في اختيارها على التشابك مع الظرف الحالي المرتبطة يومياته بتداعيات الحجر الصحي وأيضا للتخلص من الخوف والقلق ولخلق طاقة إيجابية وتقوية مناعة نفسية يحتاجها الجميع في هذا الظرف.

     وقد تجاوب عدد كبير من المتتبعين مع مقترح عشيق المسرحي.. خاصة انه ينهي كل عرض يمثله بنقاش حي مباشر مع رواد صفحته.. الهدف من ذلك كله عرضا ونقاشا، يقول عشيق، هو ان نحمي أنفسنا في ظرفية الحجر الصحي من الأفكار السلبية وأن نخلق طاقة إيجابية ونقوي مناعتنا الجماعية… وقد قدم في هذا الإطار عرض “قلق” و”البطبوط الحافي”  “كولوار / Couloir” “موشطبا”…

من حوارات عرض “قلق” : ضروري يجي واحد النهار لي تطلع فيه الشمس ونخرجو كاملين.. ضروري غا يجي ذاك النهار.. ما يمكنش نبقاو بلا شمس…

عبد الجبار خمران 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح