الرئيسية / عين على المسرح العربي / مسرح الشارع: الشارع فضاء مشترك للابداع – مفيدة خليل #تونس

مسرح الشارع: الشارع فضاء مشترك للابداع – مفيدة خليل #تونس

 

 

الشارع عندهم ليس مجرد حجارة وجدران وبنايات بل فضاء للابداع للفرجة للنقد للحلم وللجمال، شوارع مدينتهم الصغيرة باتت فضاء لكل التلوينات

المسرحية التي تولد من الشارع. فيه تقدّم المارة يحملون العديد من الرسائل هكذا هي اهداف جمعية القطار للمسرح التي تعمل منذ تأسيسها على ترسيخ فكرة مسرح الشارع والدفاع عن القيم الفنية والجمالية لهذا الفن الفرجوي الساخر والناقد.

من احاديث الشارع تولد اعمالهم المسرحية، من حديث المقهى ووجع العامل ووهن الفلاحة وصور الايدي المتعبة تولد القصص التي تقدّم في شكل مسرحي في الشارع فهم يقتحمون الفضاء العام ليشركوا المواطن ويجعلوه يشاهده قصصه وحكاياه بتعبيرة فنية مميزة ومختلفة، منذ بداياتها وجمعية القطار للمسرح تقدم اعمالا تنقد العديد من المواضيع الاجتماعية التي يعايشونها، منذ 2012 شاركوا في تظاهرة «فني من اجل حقي» مع جمعية فني رغما عني في عرض «جهنة» لتنطلق مسيرتهم الخاصة في مدينة القطار من ولاية قفصة ويعبروا باعمالهم عن الهواجس والهموم المشتركة التي يتشارك فيها مواطنو الجنوب، فنقدا ما يعيشه الشعانبي في عمل «فالنا عند صغارنا» ولازم ناقفوا لتونس» ومن يقول القطار قفصة حتما يستحضر الفسفاط ومعاناة عمال المناجم ولكل الصادقين والكادحين، لمن ادميت اياديهم وثقلت احمالهم لمن قتلوا تحت كومة الرمال ومن اكلتهم القاطرة ومن دفنوا احياء الى الوجع الابدي قدموا عملهم «داموس» الذي مثّل تونس في اكثر من مهرجان دولي في دول عربية واروبية فالمسرحية تحاكي معاناة عمال المناجم ووجعهم وتنقلوا الى جمهور متعطش للفن الالم بطريقة فنية ترسم الكثير من الامل.

بعد النجاح الذي حققه داموس وسلسلة العروض الكثيرة تقدم الجمعية عملها الجديد «سيروم» ضمن فعاليات المهرجان الوطني للمسرح التونسي وذلك يوم 13نوفمبر في شارع الحبيب بورقيبة، الشارع المفتوح على كل الفنون سيكون فضاء لنقل صخرات ووجع المرضى الذين يعانون في المستشفيات فالعمل ينقد المستشفيات ونقص الادوية والحالة العامة للصحة العمومية، عمل ناقد موجع يكشف ملفا اجتماعيا اخر يكون المسرح وسيلة للتعبير عنه والخوض في ملفاته وتفاصيله وتلك وظيفة الفنان: التزام ودفاع مستمر عن الحقوق جميعها.

من الشارع تولد تلوينات الحلم، في الشارع تولد الياذات الابداع فالشارع اصبح موطنا للكلمة الحرة، للمواقف الرافضة للظلم والتمييز، الشارع ولدت منه العديد من الابداعات خاصة مسرح الشارع الذي أصبح نمطا فنيا مميزا له جمهوره وله اهدافه فنّ ملتزم بالدفاع عن قضايا الانسان ونقد الساسة والسياسيين دون خوف او وجل، فمسرح الشارع فلسفة فنية مختلفة لها ابجدياتها تنطلق من المواطن واليه تعود

بقلم مفيدة خليل

https://ar.lemaghreb.tn/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح