أخبار عاجلة

مبادرات «إنسانية» يطلقها فنانون في مواجهة كورونا..

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

«معاً قادرين».. «ملتزمون يا وطن».. «خلك في البيت».. «تحدي الخير»، حملات توعية إنسانية أطلقها وشارك فيها نخبة من نجوم الفن الإماراتيين ودول الخليج والوطن العربي وغيرهم من الشخصيات المؤثرة خاصة بالمجال الرياضي، منذ لحظة تفشي أزمة «كورونا» والأضرار الجسيمة التي تكبدها العالم بسببه، معتبرين أن هذه المبادرات واجب إنساني مهم، من أجل مساعدة الناس على اتباع الإجراءات الإرشادية اللازمة للحد

وأكد مجموعة من الفنانين أن الفن يلعب دوراً محورياً في القضايا الاجتماعية والإنسانية، من خلال تقديم أعمال تترك آثارها عند الناس، وتكشف الوجه الآخر لظواهر مختلفة، حيث قال حبيب غلوم: لدى الفنان نفسه الدور الفعال والمؤثر على مختلف العصور، خصوصاً أن ما يقدمه من أعمال فنية سواء في السينما والدراما والغناء خصوصاً في وقت المصائب والأزمات، يضيء الطريق للبشرية، ويسلط الضوء على الجزء المظلم، ويطرح الأزمات من وجهات نظر مختلفة ويشجع الناس على تخطي المحن.
وتابع: من واجب الفنان الوطني، أن يقف وبقوة في وقت الأزمات والمحن والكوارث كونه يحمل رسالة من خلال فنه، خصوصاً أنه أقرب شخص مؤثر في الناس.

مرآة الواقع
وشدد الفنان أحمد الجسمي على أن الدور الذي يلعبه الفنان في دعم الأزمات، خصوصاً أن للفن قيمة عالية في المجتمع، فهو مرآة الواقع، ويسلط الضوء على المشاكل الاجتماعية التي تحدث في المجتمع، ودور الفنان الحقيقي في أزمة «كورونا» التي نعيشها هو تقديم مبادرات وحملات إيجابية تصب في توعية الجمهور وإرشاده وتثقيفه في العديد من الأمور التي من الممكن أن يغفل عنها البعض.

هموم الناس
وقالت المخرجة نهلة الفهد: تقع على صناع الترفيه من ممثلين ومخرجين ومطربين مسؤولية كبيرة على عاتقهم، وهي هموم الناس وقضاياه المجتمعية، التي من المفترض أن يتم تبنيها بالشكل المناسب وطرحها ضمن قصص إنسانية وحملات توعوية، مشددة على أهمية أن يكون الفنان على قدر من الوعي والثقافة بخصوص أهمية القضية التي يطرحها، لكي يبني الثقة بينه وبين جمهوره، وبالتالي يستطيع أن يؤثر على الناس.

شعلة مضيئة
بينما قالت الفنانة هدى الغانم: مشاركة الفنان أثناء الأزمات والكوارث أمر مطلوب، خصوصاً أنه أكثر شخص مؤثر على المجتمع، فالفنان شعلة مضيئة لا يجب أن تنطفئ، بل يفترض وجوده على الدوام ليعكس الفرح والحب ويوجه النصائح والإرشادات إلى الناس حتى في أسوأ الظروف التي نعيشها مثل «أزمة كورونا».
وترى أن الإمارات من أكثر المشاركين في المبادرات الإنسانية والخيرية والأزمات، وذلك من خلال برامجها ومبادراتها الدائمة، ومشاركة أغلب فنانيها في دعم الإنسانية.

تأثير قوي
وأكد الفنان فيصل الجاسم أنه من واجب الفنان أن يتفاعل مع كل القضايا سواء كانت مجتمعية أو كارثية أو صحية، لاسيما أنه يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة ويكون لأقواله وردود أفعاله تجاه أي قضية أو أزمة انعكاس مباشر على جمهوره، لأنه يشكل قوة مؤثرة على فكر محبيه خصوصاً أنه يمثل قدوة لهم.

تحدي الخير
وكانت آخر الحملات التي أطلقها نحوم الفن عبر حساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي هي «تحدي الخير» ضد «كورونا»، وهي مبادرة إنسانية تهدف لدعم الأسر غير القادرة، والتي اضطرت إلى البقاء في المنازل بسبب الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار الفيروس المستجد، وشارك في هذا التحدي عدد كبير من نجوم الوطن العربي والتنافس فيما بينهم على تحدي الخير والمساهمة في مواجهة الفيروس المستجد عن طريق التبرعات أو التكفل بمساعدة العائلات الفقيرة، حيث أعلن أحمد السقا أنه سيتكفل بمساعدة 75 أسرة، أما الممثل الكوميدي أحمد فهمي فأعلن قبول التحدي، موضحاً أنه سيقوم بالتبرع لخمسين عائلة فقيرة، موجهاً تحديه إلى الممثلين أحمد عز وأكرم حسني وعلي ربيع وكريم عبد العزيز، وقرر تامر حسني دعم 400 أسرة فقيرة، فيما أعلنت منى زكي أنها مستعدة لدعم 80 أسرة محتاجة، لمواجهة ظروف المعيشة التي قد يواجهها البعض بسبب أزمة «كورونا»، وقالت منى زكي في مقطع فيديو: أتمنى أن نحافظ على أنفسنا وعائلتنا وأولادنا خلال أزمة «كورونا»، الفيروس الخطير الذي يهاجم العالم كله، ويجب أن نبقى في بيوتنا لازم للحد من انتشار هذا الفيروس، ولكني أعلم أن هناك أسراً تعتمد في عملها على الدخل اليومي، لذلك فإن حملة «تحدي الخير» هي مساهمة منا لمساعدة كل محتاج.
وصرح عمر يوسف بأنه قرر التكفل بـ 100 أسرة خلال الشهر الجاري في إطار قبوله لتحدي الخير.

وأعلن أمير كرارة عن التكفل بـ100 أسرة، ونشرت غادة عبد الرازق مقطع فيديو قصيراً لها عبر حسابها بـ «إنستغرام»، أعلنت من خلاله استجابتها لدعوة الفنان أحمد السقا، في تحدي الخير، والتكفل بمصاريف 100 أسرة غير قادرة خلال فترة الحجر المنزلي لمجابهة فيروس كورونا.

وانضمت إلى تحدي الخير أيضاً الفنانة أصالة، ونشرت فيديو عبر حسابها بـ «إنستغرام» قالت: «سأدعم 50 أسرة، وجميعنا ضد مواجهة الآثار السلبية للفيروس المستجد والحد من انتشاره، كما أعلنت هند صبري تحديها هي الأخرى لدعم الأسر المتضررة والوقوف يداً واحدة ضد هذا الفيروس الخطير، كاشفة أنها ستتكفل بدعم 100 عائلة.
ومن جهتها، أعلنت أنغام مشاركتها في «تحدي الخير»، الذي أطلقه عدد من الفنانين ولاعبي كرة القدم، لمواجهة الآثار السلبية لفيروس كورونا على الأسر المتضررة، مصرحة أنها ستعمل على مساعدة 80 أسرة.

(الإتحاد)

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح