الرئيسية / عين على المسرح العربي / كلمة وزير الثقافة في افتتاح المهرجان الوطني للمسرح الموريتاني

كلمة وزير الثقافة في افتتاح المهرجان الوطني للمسرح الموريتاني

 

المهرجان الوطني للمسرح الموريتاني

الدورة الأولى – دورة ابراهيم ولد سمير

من 16 إلى 22 أكتوبر 2018

 

خطاب معالي وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان

بمناسبة انطلاق الدورة الأولى من المهرجان الوطني للمسرح الموريتاني

السيد وزير التربية و التهذيب الوطني.

السيد الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله.

إن إطلاق مهرجان وطني للمسرح مثل حلماً راود مختلف الأجيال المسرحية في موريتانيا، وإطلاقه اليوم يأتي ثمرة تعاون مشترك بيننا في وزارة الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان، القطاع الوصي على المسرح، والهيئة العربية للمسرح بيت المسرحيين العرب وقبلة فنهم، وهو تعاون مثمر شمل عدة مجالات أخرى.

ولئن كانت التحديات جساما وتتطلب جهداً كبيرا فإننا في الوزارة من خلال الطاقم المشرف على المهرجان، نعي جيداً إنه سيكون مهرجاناً ناجحاً وقادراً على مخاطبة العقل والذوق والإرتقاء بثقافتنا ورسم مسار جديد لأهل المسرح في هذه الأرض المعطاء.

إن المهرجان الوطني للمسرح الموريتاني يمثل حدثا ثقافيا يستحق الرعاية، خاصة وأن أهدافه التي يتبناها تتقاطع بشكل كبير مع سياسة قطاعنا الذي يعمل وفق إدارة جادة من لدن فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وبمتابعة من حكومة معالي الوزير الأول المهندس يحيى ولد حدمين من أجل تمكين المسرحيين من الإبداع في ظروف مواتيه تشجع على الخلق والجمال.

وإننا لننتهز هذه الفرصة لنشيد بالدعم السخي الذي تقدمه الهيئة العربية للمسرح.. وإنها لفرصة أخرى لنشد على أيدي أهل المسرح في هذه الأرض وندعوهم في هذه السانحة لمواصلة عملهم خدمة لبلدهم ومجتمعهم.

أيها الحضور الكريم، يمثل المهرجان الوطني للمسرح الموريتاني فرصة كبيرة لتقديم مهرجان محترف مؤسس وفق المواصفات الفنية التي تتطلبها المهرجانات المحترفة، وإن مشاركة عشر فرق مسرحية اختيرت وفق معايير فنية مضبوطة ومحترفة مع الإلتزام بشروط المواطنة والإنتماء والتمثيل الحقيقي لمجتمعنا، دليل آخر على رغبة المهرجان في عكس الصورة الوطنية الحقيقية لمجتمعنا المتنوع.

إن إطلاق مهرجان بمشاركة فرق من داخل الوطن تتنافس مجتمعة للفوز بجوائز إبداعية مهمة، لهو عمل مقدر، لأن شبابنا بحاجة لأن يشغل فراغه في فعل ثقافي يحقق له اكتشاف الموهوبين، ويمكن العاطلين من الحصول على مواطن شغل ويكونهم على مهارات فنية تخدمهم في المستقبل.

إن وزارة الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان لتعي الدور الكبير للمسرح في تربية النشأ والشباب وتربية صالحة وإعداده إعدادا جيدا ليكون رافعة للتنمية في المستقبل، قناعةً منها بأن الفن هو خادمُ التنمية وأن المجتمعات التي تريد التطور لا بد وأن تستثمر في فن يعملُ العقل ويركزُ على بناء الإنسان السوي الخالي من العقد والطامح دوما لخدمة وطنه.

كل عام والمسرح بخير

وأهلا بكم في الدورة الأولى من المهرجان الوطني للمسرح الموريتاني التي نعلن على بركة الله افتتاحها.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

عن Administrator

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.