الرئيسية / عين على المسرح العربي / كاتبة جزائرية: الكتابات المسرحية الأفريقية اتجهت لاستعادة الماضي

كاتبة جزائرية: الكتابات المسرحية الأفريقية اتجهت لاستعادة الماضي

 

قالت الكاتبة الجزائرية لوت زينب خلال مداخلتها العلمية بالمحور الفكري لمهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبي والمعاصر في الدورة الـ26، والتي حملت عنوان “مسرحة المكان نحو التراث ومركزية المنهج”: إن العديد من الكتابات المسرحية الأفريقية اتجهت لاستعادة الماضي لتفسير التاريخ وإحياء التراث الثقافي.
وتابعت زينب أنه لدينا على سبيل المثال “وول شوينكا” في مسرحيته الأسد والجوهرة وأيضا نجد المسرح الطقوسي حاضر بقوة بخاصة في لعبة المكان والظاهرة المكانية وفهمها الواعي.
حيث قامت بعرض وصف بعض العروض المسرحية الأفريقية ومنها الأسد والجوهرة للكاتب النيجيري وول شوينكا 1975، وحاجز الزمن للكاتب إبراهيم حسين من تنزانيا 1969، ومحاكمة ديدان للكاتب الكيني نجوجي وثيونجو 1976.
واضحت إن الممارسة المسرحية الأفريقية ترفض كل أوجه الاستعمار والتبادل الثقافي الذي كان يهدف إلى تجريد الأفارقه من خصوصياتهم، ومن هذا المنطلق كانت رؤية الذات إلى يقظة حاسة المبدع في تشكيل خواص جمالية، ظهرت جليا في ابداعاتهم المسرحية التي استخدمت التراث والموروث الثقافى الأسطورة في المسرح.
وبدأت منذ قليل وقائع الجلسة الثانية “مداخل لدراسة المسرح الأفريقي” والتي تقام ضمن المحور الفكري بمهرجان القاهرة للمسرح التجريبي والمعاصر في دورته الـ 26 ويدير الجلسة محمد أمين عبد الصمد، ويتحدث خلالها كلا من “آوي مانا أسيدو” وهو محاضر في قسم الفنون المسرحية بجامعة غانا، و”لوت زينب” أستاذة جامعية في المدرسة العليا للأساتذة مستغانم الجزائر، ناقدة وباحثة أدبية، و”جاستين جون بيلي” مخرج وممثل ومصمم رقص، وأستاذ مساعد بجامعة جوبا، جنوب السودان، و”آسيموي ديبورا كاوي” وهي مؤلفة ومخرجة مسرحية، وعضو مؤسس لمهرجان كامبالا الدولي للمسرح، “أوغندا”.
سمية أحمد
https://www.albawabhnews.com

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح