Click to listen highlighted text!
الرئيسية » الهيئة العربية للمسرح » مقالات » عين على الهيئةَ : طه رشيد
عين على الهيئةَ : طه رشيد

عين على الهيئةَ : طه رشيد

 

لم يتعرف العرب على المسرح بشكله الحالي الا في فترات متأخرة تزيد عن المائة عام بقليل. فقد شهدت الدول العربية تطورا لا باس به في اشاعة هذا الفن الوافد في النصف الثاني من القرن

الماضي، بعد ان انتقل التعليم من “الكتاتيب” و”الملالي” الى المدارس الحديثة. وشكل المسرح المدرسي، في العديد من الدول العربية وبالاخص العراق، رافدا مهما ومعينا لا ينضب برفد المسرح، على المستوى الوطني، بالعناصر الشابة صاحبة الطاقات الفنية الخلاقة. وقد شهد عقدا الستينيات والسبعينيات نشاطا كبيرا في المسرح والاوبريت المدرسيين حيث كانت تجري مسابقات سنوية تساهم بها مختلف المحافظات من اجل التربع على عرش المسرح المدرسي كما الحال في الرياضة والعاب الساحة والميدان (العاب القوى)، التي اختفت او ضعفت تدريجيا مع مرور الزمن، بعد سلسلة من الحروب والانقلابات في الحكم وفي العقول! وطيلة تلك الفترة كانت المؤسسات العربية غائبة عن لملمة او مساعدة شتات المسرحيين العرب الى ان ظهرت قبل سنوات الهيئة العربية للمسرح التي اسسها حاكم الشارقة الدكتور محمد بن سلطان القاسمي، الذي واضع اناسا على قيادتها يتبادلون الخبرة وذوي كفاءة مشهودة في التاليف والاخراج والتمثيل وكل ما له صلة بالمسرح، ساهموا بتطوير عمل الهيئة عاما بعد عام، من خلال اقامة مهرجان المسرح العربي السنوي في احدى العواصم العربية. ولم تقتصر المهرجانات على العروض المسرحية، بل تعدتها الى مسابقات في التاليف المسرحي وفي مختلف الشؤون المسرحية، بالاضافة الى اقامة ندوات اختصاصية واخرى نقدية من اجل الاشارة والتركيز على المفاصل الجمالية الابداعية او وضع اليد على الخلل في هذا العرض او ذاك. وتقيم الهيئة في كل مهرجان مجموعة من الورشات التكوينية، يشرف عليها فنانون عرب متميزون، بمختلف الاختصاصات المسرحية. والجميل في تلك المهرجانات هو اللقاء المثمر بين خيرة المسرحيين العرب الذين يتبادلون الخبر والمعرفة، بعيدا عن طبول السياسة الفارغة التي لا تغني ولا تسمن.
وعمدت الهيئة الى تبني طبع النصوص المسرحية الفائزة على حسابها، بالاضافة للكتب المختلفة المتعلقة بكل شؤون المسرح، حتى تشكلت لها مكتبة مرموقة، وبالرغم من حدائة عمر الهيئة، الا ان مطبوعاتها تضاهي اليوم ما تحتويه المكتبات العربية من كتب في هذا المجال.
وقد انتبه الشيخ القاسمي، منذ فترة مبكرة، الى خطورة واهمية المسرح حيث يعتقد جازما بان ” المسرح مدرسة للفضيلة والاخلاق ومن الامانة ان نحافظ عليه . انه رسالة لا بد ان نتعلم كيف نرسلها؟ ولمن نرسلها؟ وما هو محتوى رسالتنا؟”
وبما ان حداثة العمر للجيل الناشئ تحتاج الى تعلم قيم الفضيلة والاخلاق والاخلاص في العمل ( والابتعاد عن الفساد في كل المفاصل، وعن التعصب بمختلف اشكاله والوانه)، بطريقة تختلف عن طرق التعليم البدائية الببغاوية، فلا بد من ايجاد طريقة جديدة لغرس الصفات الحميدة في نفوس هذا الجيل . لذا عمدت الهيئة العربية للمسرح الى وضع ستراتيجية تنمية وتطوير المسرح المدرسي في الوطن العربي للمراحل : الروضة والابتدائية والمتوسطة والثانوية !
لقد فشلت البيانات الرنانة في اقامة الوحدة العربية، وها هو المسرح يفتح كوة صغيرة باتجاه وحدة حقيقة بين ابناء الوطن العربي من فنانين ومثقفين.

عن Administrator

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Click to listen highlighted text!