أخبار عاجلة
الرئيسية / عين على المسرح العربي / بيروت تستضيف «مهرجان المسرح الأوروبي» في نسخته الثانية #لبنان

بيروت تستضيف «مهرجان المسرح الأوروبي» في نسخته الثانية #لبنان

    على مدار 16 يوماً وبمشاركة كل من بلجيكا، والدنمارك، وفرنسا، وإيرلندا، وإيطاليا، وألمانيا، وبولندا، وإسبانيا، ورومانيا، ولبنان، تنطلق فعاليات «مهرجان المسرح الأوروبي» الذي تستضيفه بيروت للسنة الثانية على التوالي. ويفتتح المهرجان أيامه من «مسرح المدينة» في العاصمة في 17 سبتمبر (أيلول) الحالي ليختتم في 12 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.

تقول نضال الأشقر، الممثلة والمخرجة المسرحية الرائدة ومؤسسة هذا المهرجان في لبنان، لـ«الشرق الأوسط»: «إن ميزة المهرجان هذه السنة هي زيادة عدد الدول الأجنبية المشاركة فيه؛ إذ اقتصرت في نسخته الأولى على بريطانيا، والدنمارك، وإسبانيا، وإيطاليا». وتضيف: «لدينا 60 فناناً أوروبياً يشاركون في المسرحيات المعروضة وورش العمل التي ترافق برنامج المهرجان طيلة أيامه».

وتشير الأشقر في سياق حديثها إلى الأصداء الطيبة والإيجابية التي حصدها المهرجان في نسخته الأولى التي دفعت بعدد من الدول الأوروبية إلى المشاركة في الثانية منه ومن دون تردّد. وتعلّق: «إننا نفتخر بما يحقّقه هذا المهرجان على الصّعيدين اللبناني والأوروبي معاً. ونحن سعداء بأن تكون الإطلالة الأولى لسفير الاتحاد الأوروبي في لبنان رالف طرّاف من على مسرحنا هو الذي قدّم أوراق اعتماده مؤخراً. فلقد كان الضيف الرسمي الرئيسي في المؤتمر الصّحافي الذي عقد ظهر أمس في مسرح المدينة للإعلان عن برنامج المهرجان».

والمعروف أن «مهرجان المسرح الأوروبي» يجري في بيروت بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي وتقف وراء تأسيسه الممثلة نضال الأشقر.

ومن العروض المسرحية التي يتضمنها المهرجان «المكان»، التي افتتح معها فعالياته في 17 من الشهر الحالي، ويعيد عرضها في مواعيد أخرى. وكذلك مسرحيات «ترو داينز» الدنماركية و«فولتاس كون لوركا» الإسبانية و«داست» من رومانيا و«بولشينيلا» من إيطاليا. وكذلك ستُعرض مسرحيات بالتشارك ما بين لبنان ودول أوروبية أخرى كـ«نست»، وهي عمل مشترك ما بين لبنان وإسبانيا و«ماكبث ريسمبليد» بين لبنان وبلجيكا.

وتوضح الأشقر، أن «هناك عملاً مسرحياً لبنانياً وحيداً يندرج على برنامج المهرجان تحت عنوان (الصفحة السابعة). في حين باقي الأعمال الموقعة من لبنان تأتي من ضمن برنامج المحترفات التي تواكب أيام المهرجان».

ومن الأنشطة المتنوعة الأخرى التي يتضمّنها المهرجان، ورشات عمل وجلسات حوارية ومعارض. وتتناول العروض المسرحية المشاركة موضوعات إنسانية عدّة، من بينها التنوع الاجتماعي والهوية والهجرة. أمّا ورشات العمل التي ستقام في أماكن متفرقة من المدينة وفي مدن لبنانية أخرى كطرابلس (شمال لبنان)، فتتعدّد موضوعاتها بين: الدراماتورجيا والسينوغرافيا والتقنيات السردية وتصميم الدّمى المسرحية بطرق إبداعية. وجميعها يصبّ في خانة تطوير المهارات الدرامية والمسرحية.

وأخذت الجهة المنظمة للمهرجان (مسرح المدينة)، بعين الاعتبار الأوضاع المادية للطّلاب الجامعيين الرّاغبين في حضور ومواكبة عروض المهرجان. فقرّرت أن تخصّصهم بأسعار بطاقات مدروسة تبلغ 5000 ليرة للشخص الواحد. في حين ترتفع تكلفة هذه البطاقات لتتراوح ما بين 15 و25 ألف ليرة للكبار والأشخاص العاديين من الجمهور.

ومن أعمال المحترفات التي تواكب برنامج «مهرجان المسرح الأوروبي» ضمن ورش عمل خاصة، «بيوند بايبر» التي تتناول فن الدّمى المتحركة على المسرح مع فنانين من رومانيا، و«ديجيتال سينوغرافي» يشرف عليها الألماني كريستوفر كونداي. ومن العروض المسرحية التي تأتي في هذا النّطاق أيضاً، «الزفاف» لكارولين حاتم، و«الملجأ الأخير» من تأليف وإخراج جمال عبد الكريم وكمال رضا، ويشارك فيها المطرب أنس صباح فخري، وأحمد الخطيب، وريم مروة، ورضا عياد.

https://aawsat.com

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح