الرئيسية / عين على المسرح العربي / حنظلة السوري شخصية مسرحية أمازيغية / يوسف حمادي
"أفرزيز"مسرحية بالأمازيغية تتساءل عن واقع الإنسان وتطرح قضايا وجوده وهويته، ضد كل محاولات المحو التي تطاله

حنظلة السوري شخصية مسرحية أمازيغية / يوسف حمادي

مسرحية “أفرزيز” المقتبسة من مسرحية “رحلة حنظلة” لمؤلفها السوري الراحل سعدالله ونوس، هي مسرحية السؤال في الإنسان وجودا وهوية، ضد كل محاولات المحو التي تطاله.

يشق المسرح الأمازيغي المغربي طريقه بقوة نحو الركح، محاولا بما لديه من إمكانيات، وإن كانت محدودة، أن يحقق مكانة هامة في الساحة الفنية لأبي الفنون. ولتمكين النصوص الأمازيغية من تسجيل حضورها الفني، تعمل وزارة الثقافة والاتصال المغربية، بالتعاون مع مجموعة من الفنانين المسرحيين المغاربة، على تأسيس ما أطلقت عليه فرقة تافوكت الأمازيغية مصطلح “توطين” المسرح الأمازيغي، الذي تراهن عليه الفرقة كمكون فني أمازيغي إلى جانب شقيقيه العامي والفصيح العربي.

وفي تصريح لـ”العرب” قال المسرحي بوسرحان الزيتوني مخرج مسرحية “أفرزيز”، المقتبسة من مسرحية “رحلة حنظلة” لمؤلفها السوري الراحل سعدالله ونوس، “هي مسرحية السؤال في الإنسان وجودا وهوية، ضد كل محاولات المحو التي تطاله، والأسيجة التي تنكر عليه الحق في الحرية فكرا وتعبيرا ووجودا، بالإضافة إلى أنها عمل فني يقدم تجربة كوميدية نقدية ساخرة ضد واقع الاستلاب الذي يعاني منه الإنسان المعاصر في مجتمع تتراجع فيه القيم إلى دهاليز مظلمة”.

أما من الناحيتين التقنية والفنية، يعلق المخرج بوسرحان، فيمكن اعتبارهما في مسرحية “أفرزيز” استمرارا للتجربة المسرحية التي خاض هو غمارها منذ سنوات، باحثا عن مسرح تجريبي لا يختفي وراء المساحيق ويحيط بكل ألوان الحياة.

وعرضت مؤخرا مسرحية “أفرزيز”، إنتاج 2018، على ركح الفضاء الفني لعين حرودة، بضواحي الدار البيضاء، وتحكي المسرحية عن حنظلة الذي يقبض عليه ذات ليلة دون أن يعرف تهمته، ويزج به في السجن، ليظل فيه ستة أشهر دون معرفة جريمته، ويخبرنا الراوي في المسرحية بأنه رجل مسالم، يعيش دوما “بجوار الحائط”، مستكينا وهاربا من أي مواجهة، ويوفر القرش الأبيض كي ينفعه في اليوم الأسود، وهو ما سيدركه في السجن، حيث يجب عليه أن يدفع كل ما ادخره رشوة لسجانيه كي يسمحوا له بالخروج من السجن، فيعود إلى زوجته ليجدها قد حولت بيته إلى ماخور، وتطرده من البيت مدعية عدم تفهمها لسر غيابه، بل ومتهمة إياه بالخيانة، كما يطرد من عمله لتغيبه عنه دون إذن أو مبرر معقول، وبعد مغامرات بين المستشفى والشعوذة يستفيق حنظلة على مرارة العالم وسطوته وتجريده للذات من وجودها.

______________

المصدر / العرب

موقع الخشبة

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.