جحيم يسمونه مسرح الحياة – جواد الاسدي #بمناسبة_اليوم_العالمي_للمسرح #الهيئة_العربية_للمسرح

  جحيم يسمونه مسرح الحياة – جواد الاسدي

#بمناسبة_اليوم_العالمي_للمسرح #الهيئة_العربية_للمسرح

    على ذالك الفايروس الذي سد أبواب المسارح في العالم، ان يوقظ في البشرية ذلك التكافل الاجتماعي والرحمة وثقافة الحذر والوقاية لتجنب الوقوع في الوباء الجمعي كما يحصل الان…

نعم ذلك هو جحيم مسرح الفايروس المهرول سريعا.. القنفذ المتوثب عند عتبات البيوت والمنعطفات و تقاطع الشوارع وعلى سطوح الأجساد.. ذلك هو حيوان العولمة الذي اخترق الرئات تحت قناع سارس مرة وجنون البقر وإنفلونزا الطيور مرة…

لكن الان كورونا، تاج عرس الدم الذي وضع الحياة كلها في غرفة إنعاش مهددة بالزوال  تلك هي لعبة مركبي الجرائم البيولوجية صناع الحروب والأسلحة الجرثومية الفتاكة، حيث يزيحون الستار عن أشد “العروض” فتكا بلا شباك تذاكر ولا تصفيق ومن دون بروجكتورات هذه المرة

ازدحم موتى المقابر وحفاري القبور شهودا على مسرحية العدم الكونية. صرخ المهرج فجأة: “اوه..! ما هذه الجلبة الكونية..؟ لماذا يزدحم الموتى هنا على شباك التذاكر..؟” 

ما سياتي هو صمت موحش لحفار قبور يسكب ماء الحياة على مودعين أشباح…        

جواد الاسدي

#الهيئة_العربية_للمسرج

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح