الرئيسية / عين على المسرح العربي / تتويجاً لما قدمه للمسرح العربى: الجائزة التقديرية تفوز بكمال الدين عيد

تتويجاً لما قدمه للمسرح العربى: الجائزة التقديرية تفوز بكمال الدين عيد

 

حظيت جائزة الدولة التقديرية بشرف جديد إذ ذهبت هذا العام إلى أستاذ الأساتذة فى مجال المسرح الدكتور كمال الدين عيد.

وكمال الدين عيد، هو وبحق أحد أعمدة النقد المسرحى وتدريسه، له أكثر من ثلاثين كتابا ما بين التأليف والترجمة، أصبح أغلبها مراجع هامة لكل دارس ومتذوق لفنون المسرح.

ويعد كمال الدين عيد أحد بناة نهضة المسرح المصرى فى الستينيات، فقد وضع مع زملائه «كرم مطاوع، سعد أردش، جلال الشرقاوى، كمال ياسين، سمير العصفورى..» وغيرهم من شباب المسرح المصرى آنذاك اللبنات الأولى للنهضة، مستفيدين من دراساتهم فى الخارج، متسلحين بإيمانهم بدور المسرح فى تطوير المجتمع، وبضرورة وصول المسرح للناس. ولد كمال الدين عيد فى عام ١٩٣١، وتخرج فى المعهد العالى للتمثيل عام ١٩٥٢، ثم أوفد فى بعثة دراسية إلى دولة المجر، لينال بكالوريوس أكاديمية الفنون المسرحية عام ١٩٦٢، ثم ماجستير الآداب الدرامية من جامعة «بودابست» عام ١٩٧٤.

وبعد عودته عين مخرجًا بالمؤسسة المصرية للمسرح والموسيقى، ثم عين وكيلاً للمعهد العالى للفنون المسرحية.

ولكمال الدين عيد تلاميذ كثيرون بامتداد الوطن العربى فقد قام بالتدريس فى أغلب معاهد الدول العربية، ولا يزال يشرف على رسائل الماجستير والدكتوراه فى المعاهد والجامعات العربية المختلفة.

تناولت مؤلفات كمال الدين عيد جوانب متخصصة فى علوم المسرح، نذكر منها «المسرح الاشتراكى» و«المخرج المسرحى»، «المفاهيم السيكولوجية فى مسرح الطفل»، «أعلام ومصطلحات المسرح الأوروبى» وغيرها الكثير.

http://www.khabarmasr.com/news/source/2060601

عن Administrator

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.