الرئيسية / عين على المسرح العربي / ‘بيڨ بوسا’ كوميديا سوداء تعري الواقع السياسي التونسي

‘بيڨ بوسا’ كوميديا سوداء تعري الواقع السياسي التونسي

 

 

لمياء ورغي

تونس  – تعرض المسرحية التونسية الجديدة ”بيڨ بوسا” للممثلة وجيهة جندوبي في العديد من المهرجانات التونسية الدولية، وهي عبارة عن كوميديا سوداء تنتقد الوضع السياسي بطريقة ساخرة ولاذعة لكنها لا تخلو من طرافة.
تعيش تونس في كل صيف على وقع المهرجانات الصيفية حتى آخر شهر أغسطس/آب وتتوزع التظاهرات الفنية والثقافية على كل أرجاء البلاد.
ولا تكاد تخلو قرية أو مدينة من مهرجان صيفي، وتتنوّع المهرجانات بين محلّية ووطنية ودولية، ولا تحتكر العاصمة التونسية المهرجانات الكبرى بل إن بعضها ينتظم في مدن بعيدة جدا، وقد ساهمت وزارة الثقافة التونسية في دعم تلك المهرجانات وإيلائها العناية اللازمة ماديا ولوجستيا.

وتم تأجيل العديد من العروض والحفلات في كافة المهرجانات التونسية حدادا على وفاة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي.
و”بيڨ بوسا” وتعني القائدة مسرحية تنطلق أحداثها من قصة موظفة بأحد الصناديق الاجتماعية يتم فيها إعلامها بتعيينها وزيرة.
وطرحت الممثلة التونسية بطابع ساخر مسائل اجتماعية تعلقت بالبيروقراطية وبالفروق الشاسعة بين الطبقات المتوسطة والبرجوازية، كما تحدثت عن جسد المرأة الذي تحول الى نسخ متطابقة بسبب عمليات التجميل بالإضافة إلى تسليطها الضوء على طريقة تفكير وحياة السياسيين وتملق ونفاق بعضهم من أجل تحقيق مصالحهم الشخصية.
وكشفت وجيهة أنّ المسرحية هي عبارة عن مرآة للسياسي التونسي وما يعيشه المجتمع من أحداث يومية.
وتدور أحداث المسرحية حول سيدة اسمها “جليلة” موظفة تستفيق فجرا على رسالة نصية من رئيس الجمهورية يعلمها فيها أنه تم تنصيبها وزيرة.
وتتحول كليا حياة جليلة المنحدرة من عائلة متوسطة لتنتمي في فترة وجيزة جدا الى عالم أصحاب النفوذ والجاه والسلطة، وتدخل بعدها في مواقف هزلية تظهر جليا في عدم تصديقها أنها تحولت الى شخصية عامة محاطة بالأضواء ووسائل الإعلام بين ليلة وضحاها.

وقالت الفنانة التونسية التي تألقت في أدوار “يوميات امرأة” “نسيبتي العزيزة” و”الرئيس” و”الدوامة” و”منامة عروسية” و”الحجامة” انّها لا تفكّر في العودة إلى المسرح الجماعي وأنّ تركيزها ينصب حاليا على الأعمال الفردية أو أعمال الممثل الواحد والتي تتطلب الكثير من الجهد والتعب للوصول الى قلوب المشاهدين.
والممثلة التليفزيونية والمسرحية عانقت من جديد جمهور الفن الرابع بعد نجاحات حققتها في أعمالها المسرحية السابقة على غرار “مدام كنزة”  و”العفشه”.
واعتبر نقاد أن وجيهة لم تسقط في فخ الابتذال والإيحاءات والإسقاطات المجانية.
وكان آخر عرض مسرحي لـ”بيق بوسا” في مهرجان قرطاج الدولي وقد نجح في نيل إعجاب الجمهور واستحسان النقاد الذين اعتبروا انه قارب مواضيع شائكة ومعقدة وآنية بطريقة ذكية وساخرة.
وقال مدير المهرجان مختار الرصاع إن برنامج الدورة الحالية يشمل 32 عرضا تشمل جميع الفنون الموسيقية والغنائية على غرار الباليه والأوبرا والفن الشعبي الفلولكلوري والمسرحية.
وعلى مستوى الغناء يشمل البرنامج حفلات للبناني راغب علامة والسوري ناصيف زيتون والتونسية ألفة بن رمضان والفلسطينية ريم تلحمي وغيرهم.
وعلى مستوى العروض المسرحية قدم المهرجان يومي 15 و16 يوليو/تموز النسخة الثانية من المسرحية الغنائية اللبنانية (ملوك الطوائف) لمنصور الرحباني من إخراج مروان الرحباني وبطولة هبة طوجي وغسان صليبا.

لمياء ورغي

https://middle-east-online.com

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح