الرئيسية / الهيئة العربية للمسرح / أخبارنا / بيان الهيئة العليا في المؤتمر الصحفي المخصص للإعلان عن فعاليات و برامج الدورة من 10مهرجان المسرح العربي بتونس من 10 إلى 16 يناير جانفي 2018

بيان الهيئة العليا في المؤتمر الصحفي المخصص للإعلان عن فعاليات و برامج الدورة من 10مهرجان المسرح العربي بتونس من 10 إلى 16 يناير جانفي 2018

 

 

 

 

 

 

بيان الهيئة العليا

في المؤتمر الصحفي المخصص للإعلان عن فعاليات و برامج

الدورة من 10مهرجان المسرح العربي بتونس

من 10 إلى 16 يناير جانفي 2018

 

مهرجان المسرح العربي يجمع المبدعين و المفكرين و صناع المسرح من كل الأجيال

تونس تشهد أكبر مشاركة في تاريخ المهرجان ستماية مسرحي في مختلف الفعاليات، وأكبر مؤتمر فكري في مسيرة المهرجان منذ تأسيسه.

 

الهيئة العليا للدورة العاشرة من مهرجان المسرح العربي، باسمها و باسم اللجان التنفيذية العاملة في المهرجان، ترحب بكم، ممثلي الصحافة المقروءة و المسموعة و المرئية و الإلكترونية، في هذا المؤتمر الذي يضع بين أيديكم كافة البرامج و المعلومات الخاصة بهذه الدورة، هذه الدورة التي تأتي بموعدها السنوي مجدداً، لتكون تونس بكل بهاء مبدعاتها ومبدعيها وحراكها الثقافي و التنويري، حاضنة حيوية ومناخاً صحياً لتحقيق الفارقة.

 

تلتئم الأسرة المسرحية العربية بتونس من 10 إلى 16 يناير 2018 في إطار الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي التي تنظمها الهيئة العربية للمسرح بتعاون مثمر وخلاق مع وزارة الشؤون الثقافية بالجمهورية التونسية، حيث يأتي المهرجان تنفيذا للاستراتيجية العربية لتنمية المسرح بالوطن العربي، ولتوجهات الهيئة التي سعت منذ انطلاقتها لتكون بيتاً يجمع المسرحيين العرب، منفتحاً على كافة المسرحيين متجاوزاً الجغرافيا، والاختلاف المنهجي و الفني، من خلال التعاون مع المسرحيين أفراداً  وفرقاً وجماعات، كذا التعاون مع المنظمات المهنية و الفنية الأهلية، من نقابات و جمعيات و اتحادات، و في نفس االوقت الانفتاح على المؤسسات الرسمية، الوطنية والإقليمية والدولية، كما الحال مع منظمة أليكسو (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم) التي كانت شاهدة على ميلاد الهيئة العربية للمسرح عام 2008، مع منظمات دولية مثل اليونسكو و الهيئة الدولية للمسرح، كما هو الحال مع الفيدرالية الدولية للممثلين و الاتحاد الدولي للعرائس،حيث كانت الخطوات الأولى في هذا الاتجاه.

 

يشارك في هذه التظاهرة ما يزيد عن ستمئة فنانة وفنان من مبدعين وباحثين ومؤطرين وإعلاميين وضيوف، يمثلون دول المغرب، الجزائر، ليبيا، موريتانيا، مصر، السودان، الأردن، سوريا، لبنان، فلسطين، العراق، الإمارات، الكويت، البحرين، السعودية، سلطنة عمان، اليمن وتونس البلد المحتضن. بالإضافة إلى عدد من المسرحيين العرب بالمهجر من عدة دول أجنبية. ويتقدم هذه الكوكبة من المبدعين الفنان السوري فرحان بلبل، الذي سيلقي كلمة اليوم العربي للمسرح، الذي يصادف العاشر من يناير .
تصل العروض المسرحية المشاركة في هذه الدورة سبعة وعشرين عرضا، تتوزع بين العروض المتنافسة على جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عرض مسرحي عربي لسنة 2017 وعددها أحد عشر عرضا، من المغرب، الجزائر، تونس، مصر، الأردن، سوريا، العراق، الإمارات والسعودية. أما عروض المهرجان فعددها أحد عشر عرضا أيضاً، من المغرب، تونس، الأردن، سوريا، لبنان، الكويت وعرضين لمهجريي العراق المقيمين في السويد، ومهجريي سوريا و فلسطين المقيمين في ألمانيا.هذا إلى جانب عرضين تونسيين يمثلان المسرح الهاوي، وثلاثة عروض للأطفال، من إنجاز المركز الوطني لفن العرائس الذي يحتفي بمرور 25 سنة على تأسيسه.

 

يتميز المؤتمر الفكري لهذه الدورة بالتنافس المسبق بين مائة وإثنين وثلاثين باحثا وناقدا من مختلف أرجاء الوطن العربي، تم انتقاء إثنين وأربعين متدخلا منهم للتباحث، خلال ثماني جلسات فكرية حول محور “المسرح بين السلطة والمعرفة”، كما سيعرف المجال الفكري تنظيم ندوة حول المسرح الموريتاني بعنوان المسرح الموريتاني اليوم و غداً، انطلاقا من اهتمام و رعاية الهيئة الموجه للمسرح في موريتانيا منذ سنوات، و الذي توج أخيراً بورشة التجديد المسرحي التي استمرت قرابة الشهرين. هذا إلى جانب ندوة حول نص من قتل حمزة؟ الذي تم تأليفه بشكل مشترك بين كاتبين عربيين، و قد ولد النص من رحم الدورة التاسعة للمهرجان التي عقدت في الجزائر يناير الماضي.

 

وتشجيعا لدعم الكتاب وخاصة الشباب منهم في التأليف والبحث العلمي، نظمت الهيئة مسابقة تاليف النص المسرحي الموجه للكبار فاز بها ثلاثة مؤلفين من العراق، مصر وفلسطين ومثلها تأليف النص المسرحي الموجه للصغار، عادت لثلاثة كتاب من مصر، العراق والجزائر، وسيتم تكريمهم خلال أنشطة المهرجان. كما تم إجراء مسابقة في البحث العلمي للشباب دون 35 سنة في محور “الخطاب المسرحي بين المخرج والمؤلف تأهل منهم خمسة،  من المغرب و مصر والسودان، هذا وستعقد المرحلة النهائية لهذه المسابقة خلال ندوة محكمة ضمن المؤتمر الفكري، تحت إشراف أكاديميين متخصصين في المجال.

 

كما سيلتقي المسرحيون العرب والجمهور التونسي مساء كل يوم، مع ندوات نقدية تطبيقية لمناقشة العروض المسرحية المتنافسة على جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عرض مسرحي للعام 2017، لإلقاء الضوء على مختلف جوانب ومكونات تلك العروض، و يتم الإعداد لهذه الندوات بشكل مسبق، من خلال اختيار المعقب النقدي، و تزويده بتسجيل كامل للعمل المسرحي وبياناته، قبل انطلق المهرجان بشهر تقريباً.

 

وستشهد فضاءات المعهد العالي للفن المسرحي والمركز الوطني لفن العرائس أربع ورشات تكوينية  في مجالات؛ الكوميديا ديلارتي وفن الأقنعة وفن المايم وفن العرائس. إلى جانب ورشة مخصصة للشباب العربي بالمسرح الوطني بتونس، وورشة لفائدة ناشئة الشارقة بفضاء تياترو، وورشة بمدينة الثقافة في تقنيات الإضاءةة لفائدة تقنيي مراكز الفنون الركحية بتونس.

 

ويقام بهذه المناسبة معرض لمنشورات الهيئة العربية للمسرح والتي تقارب 200 مؤلفا ما بين إبداعات ودراسات وتراجم ووثائق.

 

ستتميز هذه الدورة بحضور المسرح التونسي بقوة، من خلال سبعة عروض، ثلاثة منها بالمسابقة وأربعة في المهرجان، إلى جانب عرضين للهواة وثلاثة عروض لفن العرائس. كما ستفتتح بعرض “خوف” للفاضل الجعايبي، المسرح الوطني، وتختتم بعرض “ثلاثين و أنا حاير فيك” لتوفيق الجبالي، مسرح تياترو، مع تخصيص تكريم مستحق لعشرة من نساء ورجال المسرح التونسي، رشحتهم وزارة الشؤون الثقافية للتكريم، نظير عطائهم المتواصل في الميدان المسرحي، و هم الفنانات و الفنانون:

  1. دليلة مفتاحي
  2. سعيدة الحامي
  3. صباح بوزيتة
  4. فاتحة المهداوي
  5. فوزية ثابت
  6. البحري الرحالي
  7. أنور الشعافي
  8. صلاح مصدق
  9. محمد نوير
  10. نور الدين الورغي

 

علاوة على إصدار خمسة كتب حول المسرح التونسي و هي:

  1. الارتجال في المسرح التونسي. رياض الحمدي
  2. المسرح التونسي/ مسارات حداثة. د. عبد الحليم المسعودي.
  3. خطاب الشخصية الهامشية في نصوص المسرح الجديد. نسرين الدقداقي
  4. مسرح العبث في تونس. يسرى بن علي.
  5. الإخراج المسرحي في تونس. حدود الائتلاف. حدود الاختلاف. حمادي الوهايبي.

 

مواكبة لكل هذه الفعاليات سيتم تنظيم حوالي خمسة و ثلاثين مؤتمرا صحفيا بالمركز الإعلامي للمهرجان الذي يديره نخبة من نساء ورجال الإعلام التونسيين، وذلك للتعريف بمختلف الأنشطة وتغطية كل الفعاليات، إلى جانب النشرة اليومية للمهرجان، التي تتولى التغطية الخاصة للبرنامج العام. هذا إلى جانب بث العديد من الفقرات بشكل مباشر عبر موقع وقناة الهيئة الإلكترونية، حيث من المرتقب أن يتابع كل الفعاليات حوالي أربعين ألف متفرج ومهتم مباشرة بالمسارح وقاعات الندوات، إضافة إلى المتابعات عبر وسائل التواصل الإجتماعي.

و ختاماً….

إن الهيئة العليا للدورة العاشرة، ترحب بكافة المسرحيين العرب و بكافة المسرحيين التوانسة، المشاركين في الدورة العاشرة من مهرجان المسرح العربي، ببرنامجها الذي تم العمل على إعداده بكل أناة و دقة، في عمل مشترك مبني على الاحترام والتفاهم بين وزارة الشؤون الثقافية بالجمهورية التونسية و الهيئة العربية للمسرح، لتكون الدورة العاشرة بمستوى الطموح و الانتظارات العربية عامة والتونسية خاصة، ولتكون الدورة تحية و تقديراً للجهود الإبداعية المسرحية التي أنجزتها سيدات المسرح التونسي وسادته، فشكلوا علاماته الفارقة والمميزة، ولتكون الدورة احتفاء بمجايلة خاصة من نوعها، بين مبدعين عرب من جيل الرواد والمخضرمين، إلى جانب الشابات والشباب العرب، مبدعي الحساسية الجديدة في المشهد المسرحي العربي، ليكون المهرجان مساحة تؤوب إليها رفوف المسرحيين المهجريين، حاملين أفكارهم و رؤاهم المسرحية  في ظلال عمل كبير فكري و تدريبي.

تونس في الفترة من 10 إلى 16 يناير / جانفي / كانون ثاني 2018، موعد للجمال و التنوير.

عشتم و عاش المسرح.

 

 

 

 

ويرتقب من هذه الدورة، التي تعرف تعاونا مثمرا بين الهيئة العربية للمسرح ووزارة الشؤون الثقاقية بتونس، و تختتم العقد الأول من مسار مهرجان المسرح العربي أن تكون فارقة وجسرا للإنتقال نحو دورات جديدة بنفس جديد وبتصور جديد يرسخ الشعار الدائم نحو مسرح عربي جديد ومتجدد“.

 

عن Administrator

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.