الوباء راحل و المسرح باق – محمد شرشال #بمناسبة_اليوم_العالمي_للمسرح #الهيئة_العربية_للمسرح

الوباء راحل و المسرح باقي – محمد شرشال #بمناسبة_اليوم_العالمي_للمسرح #الهيئة_العربية_للمسرح

إلى اخواتي و اخواني المسرحيين الجزائريين والعرب..

بمناسبة اليوم العالمي للمسرح و الإنسانية جمعاء تحت حصار أخبث عدو للحياة، إنه وباء كورونا.  لقد اختصر هذا الوباء العالم في (بيت)، بيت أصبح لنا سجنا يحرمنا من حرية  الخروج. 

إلى شركائي في المسرح، أقول لقد حرمنا  هذا الوباء من كل الأشياء الجميلة التي نحب، وخاصة من ممارسة عشقنا للمسرح.. من التداريب اليومية و من العروض المسرحية، حرمنا من لقاء جماهيرنا ، من مهرجاناتنا التي كانت محجا نلتقي فيه بكل الحب و الاحترام.

نعم حرمنا من كل شيء جميل، و لكننا لن نستسلم لليأس، لن نستسلم للشر، سنجعل من هذا الإمتحان،  فرصة للإبداع، لن ننجر للكآبة، ولا للحزن، بل سنحلم وسنترصد الفرصة لتحقيق أحلامنا، لأن الوباء راحل و المسرح باقي..

كل عام أخواتي إخواني المسرحيين الجزائريين و العرب و انتم اقوياء

محمد شرشال – الجزائر

#الهيئة_العربية_للمسرح

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح