الرئيسية / عين على المسرح العربي / الممثل الأردني محمود الجراح :  مسرح طقوس نافذة على التراث الثقافي

الممثل الأردني محمود الجراح :  مسرح طقوس نافذة على التراث الثقافي

 

 

 

 

المساء :

 

يولي الممثل المسرحي الأردني محمود الجراح أهمية كبيرة لمسرح الطقوس، ويعتبره فرصة للحفاظ على الموروث الشعبي القديم والتعرف على هوية الشعوب. مؤكدا أن الجزائر تشبه الأردن كثيرا في طقوسها، بعد مشاركة بعض الفرق الجزائرية بأعمال مسرحية في مهرجان عشيات في دوراته السابقة الذي أسسه، ومديره الحالي الدكتور فراس الريموني، حيث يوجد ـ حسب محدثنا ـ تشابه في طقوس الزواج، اللباس والولادة والبخور وغيرها.

حسب الممثل والباحث المسرحي محمود الجراح، فإن فكرة إنشاء فرقه مسرحيه تهتم بمسرح الطقوس جاء من مبدأ المحافظة على الهوية. مذكرا بأن البداية كانت في مهرجان سوسة في تونس بمسرحية للطفل، كان فيها ممثلا. يليها مشاركته في مهرجان جلجامش للديو دراما، حيث قدم فيها ورقة بحث حول الديودراما، ثم مشاركته في مهرجان ليالي المسرح الصحراوي بالشارقة، بمسرحية كثبان بشرية، هنا تكونت لدى الممثل الجراح فكرة تطوير مسرح الطقوس، وتجسيده على الركح من حيث المضمون يقدم فكرة مستوحاة  من عادات وتقاليد الشعوب. وبعدها تم تأسيس مهرجان طقوس الذي عرف مشاركة عربية واسعة، تم استعمال عدة أدوات في هذا النوع من المسرح، منها المهباش العربي المعروف بآلة القهوة القديمة والربابة  التي استخدمها البدو في تظاهراتهم الثقافية البسيطة.

وفي سياق متصل، اعتبر المتحدث أن الحركة المسرحية في الجزائر مهمة، لأنها تكتسي طابعا شعبيا وجماهيريا، وما يميز المسرح الجزائري هو اهتمامه بالموروث التقليدي ومراعاته لهذا التنويع الثقافي الذي يخدم العمل المسرحي ويضيف له الروح الإبداعية، وعليه فإن مشاركة الجزائر في كل دورات مهرجان طقوس أضاف الكثير لهذا النوع من المسرح، لانسجام الفرق المسرحية مع فكرة الطقس المسرحي الذي هو مبدأ رئيسي من مبادئ مهرجان عشيات. مضيفا أن المسرح في الجزائر يحاول البحث عن كل ما هو جديد لتدارك كل النقائص والخروج من دائرة التكرار، وتكوين مسرح له وزنه الفعلي، مع تكوين الممثلين بهدف التجاوب مع النص والدور المنوط لهم.

على صعيد آخر، لم يغفل الممثل محمود الجراح عن الحديث عن تجربته في التلفزيون، إذ يعتبرها بسيطة، إلا أنها مهمة في حياته المهنية، لأنها فتحت له الطريق وأعطته فرصة كي يعرفه جمهوره. مذكرا بأنه بدأ بتصوير بعض الحلقات من العمل الكوميدي الاجتماعي «زعل وخضراء». وبالنسبة للإذاعة، فهو يعد برنامجا إذاعيا حول التراث والعادات والتقاليد، كان آخرها حلقه حول طقوس قطّاف الزيتون وعلاقة الإنسان بالأرض.

أما جديده في المجال المسرحي، فيركز في الوقت الراهن على عمل له في المركز الوطني للثقافة والفنون، إلى جانب تقديم عرض مسرحي بشكل يومي حول العنف المدرسي وإدارة ورشات تكافح العنف المدرسي، إضافة إلى اهتمام الفنان والممثل محمود الجراح بعملية البحث في المنودراما والإلقاء والصوت من القرآن الكريم، وكتابة أبحاث حول التراث وتأثيرها على الإنسان.

—————————————————–

المصدر :مجلة الفنون المئسرحية  

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *