المسرحيون في كورونا القوى العظمى – د.يوسف عيدابي #بمناسبة_اليوم_العالمي_للمسرح #الهيئة_العربية_للمسرح

المسرحيون في كورونا القوى العظمىد. يوسف عيدابي

يا أهل المسرح، منعوا عنكم عيدكم، فهم يخشون سلطة المسرح…

#بمناسبة_اليوم_العالمي_للمسرح #الهيئة_العربية_للمسرح

حتى (الكورونا) هي سلطة غاشمة، مدمرة، تركونا تحت رحمتها وذهبوا إلى حماية عورات أنظمة القمع العالمي، يتسابقون إلى اقتصاديات حتماً سوف تنهار تحت رحمة سلطة كورونا التي تركوها لنا. إنهم الجناة، ولا نستحق رحمتهم، بل رحمة الكورونا التي تساوي بين بني البشر، كلنا في المحنة أمام البلاء ولا مهرب، علينا أن نتشارك القبح والجمال، فهما منا، إلينا، ومعنا.

عليهم أن يفهموا أن الواقعة واقعة، سواء عندهم أو عندنا في عالم واحد (قالوا إنه قرية صغيرة)، وها هم يهربون منا إليهم، ولا يُترك لنا غير المواجهة ونحن صفر اليدين، لكن لا بأس، فنحن، شعوب العالم الثالث، الرابع، الخامس، نعلن هنا معاً: نحن كلنا في مواجهة واحدة لأجل المستقبل الذي يليق بنا، يعري قبحكم، وهلع اقتصادكم.

بخستم الإنسانية لأجل عولمة فضحت قدراتها المحدودة أمام مسخرة رأس المال. سوف نقوم إلى القرية الصغيرة حتماً، تتحول قريةً للتسامح والوئام والتصالح والتشارك والعيش المشترك في عالم متساوٍ متعاون مؤمن بقدرات الجميع معاً لصياغة عالم جديد، أنتم فيه نفايات التاريخ.

يا أهل المسرح، منعوا عنكم عيدكم، فهم يخشون سلطة المسرح، “سلطة” لقاء الملايين لأجل وجود مغاير.

أرى بعين المسرح المستقبل وأتفاءل.

د. يوسف عيدابي (السودان)

#الهيئة_العربية_للمسرح

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح