المسرحيون العراقيون يفتتحون قاعة د. رياض المرسومي، وهارف يقيم ورشة لكتابة النص المسرحي الموجه للطفل / محمد سامي#العراق

إفتتح الدكتور أحمد حسن موسى مدير عام دائرة السينما والمسرح صباح يوم الاحد الموافق 26 / 1 قاعة الدكتور رياض حافظ المرسومي للدراسات والبحوث في دائرة السينما والمسرح بحضور مدراء الاقسام والفنانين وموظفي الدائرة ووسائل الاعلام المختلفة لتشهد الدائرة إنجازا جديدا في ظل إدارتها الجديدة المتمثلة بمديرها العام. أولى الفعاليات والنشاطات التي شهدتها قاعة رياض المرسومي .

وبعد حفل إفتتاحها إقامة ورشة كتابة النص المسرحي الموجه للطفل التابعة للفرقة الوطنية لمسرح الطفل التي تعد مكملة لبرنامج الورش ضمن منهاج الفرقة لعام 2019 منها ورشة فن الالقاء والاخراج المسرحي الذي أدارها الاستاذ مقداد مسلم، وورشة صناعة الدمى القفازية التي أدارتها الدكتورة زينب الدليمي، والورشة الثالثة التي تنطلق اليوم هي ورشة كتابة النص المسرحي بإدارة الدكتور حسين علي هارف الذي حدثنا عن هذه الورشة قائلا :

بتكليف من دائرة السينما والمسرح / قسم مسرح الطفل باشرت بتأطير وإشراف وإدارة هذه الورشة على مدى اسبوع بواقع جلسة لكل يوم، تهدف هذه الورشة تدريب المشتركين على آليات وقواعد الكتابة الخاصة بمسرح الطفل لما لها من خصوصية بالغة، ولمن يتصدى لهذا الفن يجب ان يكون ملما بالقواعد الاساسية للكتابة متمثلة بكيفية الكتابة، الاخراج الفني، عناصر الدراما بصورة عامة مع مراعاة خصوصية الطفل كمتلقي.

مؤكدا إن هناك تحديا كبيرا مع مراعاة إحتياجات الطفل وقدرته العقلية وما نريد إيصاله من رسائل وقيم، موضحا هارف لابد ان تكون هناك موازنة.. ماذا نكتب للطفل.. وكيف نكتب. وأضاف الدكتور حسين علي هارف سنعلم المشتركين في هذه الدورة المهارات والقواعد الاساسية والمتدرب عليه ان يتعلم وفق إمكانياته وموهبته وتجربته وخبرته أصول كتابة النص المسرحي الموجه للطفل . وفي ختام الدورة سنخرج بعدد من النصوص المسرحية توازي عدد المشتركين بالدورة وسيحتفظ قسم مسرح الطفل بهذه النصوص لتكون مصرفا للنصوص المسرحية و مكتبة للنص المسرحي وكما ستأخذ هذه النصوص طريقها للإخراج من قبل المخرجين.

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح