أخبار عاجلة
الرئيسية / الهيئة العربية للمسرح / مقالات / المسرحية التونسية “وشياطين أخرى”تفتتح جائزة أكادير للمسرح الاحترافي الـ19 / محمد حجاج

المسرحية التونسية “وشياطين أخرى”تفتتح جائزة أكادير للمسرح الاحترافي الـ19 / محمد حجاج

نشر / محمد سامي موقع الخشبة

افتَتَحت المسرحية التونسية “وشياطين أخرى” للمخرج الفنان وليد دغسني، فعاليات الدورة الـ19 من جائزة اكادير للمسرح الاحترافي؛ من أداء أماني بعاج ومنير العماري وناجي قنواتي وأسامة كشكار.

تحكي المسرحية حكاية صحفي شاب طلب منه إعداد بحث عن بناية مهجورة، يتورط في تصوير المكان فتبتلعه حكاية قديمة يجد نفسه أحد أبطالها الأسطوريين. يقع الصحفي في غرام فتاة غريبة الأطوار؛ ود الناس اختطافها لإقامة طقوس دموية توصلهم إلى الخلود وإقامة جنس آخر لا يفنى، يجتهد الصحفي لإخراجها من ذلك المستنقع، فيتعرض للتجريد من الكرامات التي منحها إياه سيد الكرامات ويدخل في غيبوبة. تتمكن الفتاة من التمرد على الطبيب الذي كان يجري عليها تجارب الخلد، وتسرق العقاقير السحرية وتتمكن من إجبار صاحب الكرامات الأكبر على نزع رداءه السحري وتنتفض كسيدة خارقة. يستفيق الصحفي من غيبوبته فيجد محبوبته الفناة الخارقة تجلس إلى جانبه في هيئة بشرية… ساعة وربع من المتعة الفنية في كل تجلياتها كانت هدية المنظمين للجمهور المسرحي لمدينة اكادير.

الجائزة تنظمها جمعية أفاييك للمسرح ما بين 5 و 9 يونيو 2018 بقاعة إبراهيم الراضي ببلدية أكادير على الساعة العاشرة ونصف ليلا، بدعم من وزارة الثقافة، وبشراكة مع بلدية أكادير؛ والمجلس الجهوي للسياحة سوس ماسة؛ ومركز سوس ماسة للتنمية الثقافية، وبتعاون مع مسرح الوطني محمد الخامس؛ والوكالة المستقلة المتعددة الخدمات أكادير؛ وكنوز إيموبيليي أكادير.

الدكتور رشيد زكي مدير الدورة أكد في كلمته الافتتاحية أن جائزة أكادير للمسرح الاحترافي تعتبر محطة مهمة جدا في المشهد الثقافي، وتعطي للحياة الثقافية بالمدينة نفسا جديدا، وتساهم في اشعاع المدينة جهويا ووطنيا وحتى دوليا بحكم استضافتها هذه السنة لدولة تونس الشقيقة، وهي ثمرة جهود جبارة تبدلها جمعية أفاييك للمسرح للرقي بالمشهد المسرحي في وقت تضعف فيه ثقافة الفرجة المسرحية، ويقل فيه دعم مثل هذه التظاهرات.

وتجدر الإشارة إلى أن فعاليات الجائزة متواصلة، حيث سيكون موعد الجمهور ليلة يوم الأربعاء 6 يونيو 2018 مع عرض لفرقة “إسباس للثقافة والفنون” من مدينة السمارة تحت عنوان “خْلاﯖة” للمخرج أمين غوادة، أما اليوم الثالث (الخميس 7 يونيو) من جائزة أكادير للمسرح الاحترافي فيتميز بعرض مسرحية “بيلماون” لفرقة “فيزاج للمسرح” من مدينة الرباط للمخرج أمين غوادة، وفي ليلة الجمعة _ يونيو 2018 سيكون الجمهور على موعد مع العرض الرابع مسرحية “ميزاجور” لفرقة “الكواليس للمسرح” من مدينة الدار البيضاء للمخرج عبد الفتاح عشيق، وفي اليوم الختامي (السبت 9 يونيو) فسيعرف عرض فرقة “سيزانك أرت” من مدينة الدار البيضاء مسرحية “John Lennon n’est pas mort”.

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.