أخبار عاجلة
الرئيسية / الهيئة العربية للمسرح / أخبار المسرح / “الفرصة تصنع اللص”: انتحالات روسيني

“الفرصة تصنع اللص”: انتحالات روسيني

(من العرض)

 

 

 العربي الجديد

إحدى القطع الموسيقية التي نالت شهرة واسعة في حياة مؤّلفها جواكينو روسيني (1792 – 1868) لكنها لم تلق الحظ ذاته بعد رحيله، “الفرصة تصنع اللص”. كتب روسيني هذه الأوبرا في بدايات حياته عام 1812؛ وهي المرحلة الأهم والأغنى في حياة الموسيقي الإيطالي، الذي لم ينج من الكسل والاضطرابات النفسية.

العمل الذي تعرضه “دار الأوبرا السلطانية” في مسقط عند السابعة من مساء الجمعة المقبل، ينتمي إلى سلسة من الأعمال الهزلية التي قدّمها صاحب “فتاة إيطالية من الجزائر”، وعُدّت الأقوى في زمنه حتى أن بيتهوفن نصحه حين التقاه بأن لا يفكّر مطلقاً بتأليف عمل تراجيدي واحد، بعد النجاح الذي حقّقته أوبرا “حلّاق إشبيلية”.

العرض الذي يعاد مساء السبت في الموعد نفسه، تقدّمه فرقة “أوبرا مهرجان روسيني” الإيطالية وأخرج نسخته الأولى الفرنسي جون بيير بونيلي (1932 – 1988)، وسيؤدّيه كلّ من السوبرانو أولغا بيريتياتكو والتينور ماكسيم ميرونوف، وسيقود الأوركسترا الأميركي كريستوفر فرانكلين.

روسيني وُلد لأب عمل عازف ترومبيت محترف وأم مغنية في إحدى الفرق الكنسية، وتأخرّ تعلّمه للموسيقى نسبياً، حتى أنه كاد أن يمتهن الحدادة في مرحلة مبكرة من حياته، وحين تعلّم العزف بدا كسولاً وعابثاً ومكتئباً وهي صفات لاحقته حتى النهاية، إلى حدّ أن والده كان يتصوّر أنه سيكون أسوأ مؤلّف أوبرا بسبب عدم جدّيته ومثابرته.

في هذا السياق، عبّرت العديد من الأعمال التي أنجزها صاحب “سوء تفاهم شديد” (1811)، ومنها “الفرصة تصنع اللص” عن رؤيته للأوبرا حينها، فهو يكره الدراما المغرقة في التعبير عن المشاعر، ويميل إلى تقديمها بشكل بسيط وصادق، وفي تخيّل شخصيات منتزعة من الواقع بقلقها واضطراباتها وأن تعكس الصراعات فيه.

——————————————————————

المصدر : مجلة الفنون المسرحية 

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *