الرئيسية / الهيئة العربية للمسرح / مقالات / السلطة الرقمية والأدائية في عرض ( اللؤلؤة Laperle ) .. الانطلاقة التجريبية الثانية في المسرح 2018م : د. محمد حسين حبيب

السلطة الرقمية والأدائية في عرض ( اللؤلؤة Laperle ) .. الانطلاقة التجريبية الثانية في المسرح 2018م : د. محمد حسين حبيب

المصدر / محمد سامي موقع الخشبة

هنا لا يوجد أرسطو .. هنا يقف النقد عاجزا في صناعة خطابه الذي يحاول التشبث بخطاب السحر / خطاب ما بعد الإبداع .. 

    هنا وفي العرض الرقمي والأدائي ( اللؤلؤة  Laperle ) تجاوز للدراما من اجل بعثها مجددا وبطريقة مبتكرة .. بل وتخلي معلن عن جميع الاتجاهات ال ( ما بعد ) الدرامية , وعلى ( النقد ) اليوم ان يعارض ويحتج على جميع (مساراته النقدية والميتا نقدية) باحثا له عن ثورة مستقبلية تواكب الجماليات والابتكارات الساحرة والمنفعلة بالانسان والانسانية , وسط كل هذه العوالم الافتراضية الشاعرية والحلمية , والمنبعثة من استثمار ( التقانة الرقمية ) في صناعة العرض المسرحي المعاصر الى جانب الاداءات الجسدية المحتشدة والخلاقة .

    في إمارة دبي , وعلى المسرح الدائم في مدينة الحبتور / مسرح فندق ويستن , تم تقديم عرض ( اللؤلؤة ) وهو من إخراج ( Franco Dragone ) والمدير الفني لفرقة دراغون ومؤسسها , وبالتعاون مع ( خلف احمد الحبتور ) رئيس مجموعة الحبتور سيتي في دبي . وبرغم اعتراف دراغون نفسه بان هذه (اللؤلؤة) هي ” حكاية مثل كل الحكايات  استهدفت جميع اولئك الذين يتحدثون الى ذواتهم ” .. الا اننا نجد بان المخرج دراغون اراد ان يخبرنا باية طريقة أحب هذه الحكاية البسيطة , وباية الوسائل والتوظيفات الرقمية وعوالم الابهار السمعيبصرية التي وصلتنا عبرها رؤاه الفلسفية والكونية الحاوية لكل هذا السحر المسرحي الجديد .

    لم تكن – تلك الفتاة التي ارتبطت بعلاقة حب مع الرجل الذي سيجلب لها اللؤلؤة من البحيرة بعد ان حاولت عناصر الشر في هذا العرض والمتمثلة بسائقي الدراجات البخارية من سرقة هذه اللؤلؤة من الفتاة – لم تكن الا هامشا حكائيا بسيطا اراده صانع العرض ومن معه من الحشود الفنية والتقنية من الانطلاق نحو حلمهم الابتكاري الصوري والموسيقي الذي جاء عبارة عن سمفونية رقمية وادائية هيمنت فيها عناصر الابهار والدهشة نحو اكثر من ( 90 دقيقة ) هو زمن العرض , والذي مر زمنه بسرعة البرق على التلقي وكانها ومضة براقة مرت امام الجميع ممتزجة بالرعد الموسيقي والغنائي حسب .

    في كتابه ( عصر الالات الروحية , عندما تتخطى الكومبيوترات الذكاء البشري ) يقول (راي كيرزويل) : ” التقانة الرقمية استمرارية للتطور الطبيعي بطرق اخرى , وهي بحد ذاتها عملية ثورية ” .. ولقد تجسدت هذه الثورية الرقمية المستند اليها العرض كثيرا بكل تركيباته وتعقيداته الصورية لدرجة المبالغة في الزخرفية التي فاقت المعنى والفائض من المعنى ايضا وفق المفهوم التداولي , والتواصلي مع جهة التلقي , حتى كاد ( الممثل ) ان يضيع – او ضاع فعلا في مواقف عديدة – ليسقط في هاوية التخمة الزخرفية الرقمية , ولم يبق منه سوى الاداء الحركي الجسدي الراقص منه والاكروباتيكي الرياضي المحترف وبعض الاستعراضات البهلوانية ايضا في محاولة منه للحاق بركب التشكيل الصوري الساحر وفاعلية عناصره السينوغرافية الجاثمة طيلة زمن العرض فوق الجدران الامامية والجانبية والفوقية والارضية لمناطق نظر المتلقين وهي تتحول بتركيبية فائقة الضبط والانتقال من لوحة تشكيلية رقمية الى اخرى ,وتعمل على صناعة التخييلات الافتراضية المتحولة زمانيا ومكانيا دونما المساس بايقاع العرض وجوه الشاعري والعاطفي مرة , والانفعالي الصارم والصاخب مرة اخرى , وفقا للالية الجمالية ذاتها بعيدا عن الشعور بكل هذه التحولات والانتقالات السمعية والبصرية الخلاقة والمبتكرة .

    ولقد اكد كاتب هذه السطور وعبر عن قلقه في مقال سابق عنوانه (التقانة الرقمية الزخرفية  وقلق التلقي المسرحي ) ازاء مثل هذه التخمة الزخرفية الرقمية بقوله : ” فالقلق ينحصر هنا بالتخمة الرقمية الزخرفية المهيمنة على فضاء وروح العرض المسرحي المعاصر .. هذه التقانة الزخرفية الزائدة عن حاجتها الدرامية من شانها تغييب الفعل الدرامي .. ولقد استفحلت هذه التخمة الزخرفية في الكثير من عروض مسرح الشباب الطليعية خاصة لدرجة ان يجد التلقي المسرحي نفسه اليوم مرهونا بربكة وتشوش فكري ولا جمالي ازاء هذا الكم العلاماتي اللوني الزخرفي الساكن منه والمتحرك في عوالم اللاجدوى في الكثير من مدياته الهشة وغير العارفة ببصيرة خطابها الغامض والمبهم . فعلى الدراما ان تبقى دراما , ومهما استثمرت او غالت في استثماراتها التقنية الرقمية لكن في النهاية ينبغي الانتباه الى انها باقية في دائرتها الدرامية حتى وان اوغلت او بالغت بعض توجهات معالم (ما بعد الحداثة) التي يسعى الفكر الشبابي الطليعي للانتماء لها وهذه مشروعية ابداعية ايضا , شريطة ان لا نقصم ظهر (الدراما) الاصل وان كنا نموج في عناصر ما بعد حداثية كالذي يحددها (جون كوبان) في اربعة عناصر وهي : ( عدم اليقين , و التناقض , و غير المتوقع , و المستحدث ) .. الا ان هذه العناصر مثلا , لاتمنع العقل المسرحي الاخراجي اليوم ان يكون فيها وان يكون مستثمرا عبرها للتقانة الرقمية البعيدة عن التجريد الزخرفي حسب , ليكون قريبا وغائصا في بحر (الدراما) الاصل , برغم كل الخطابات (الما بعدية) الحالية منها و المستقبلية . ” .. هذا القلق السابق لكاتب السطور قد محته هذه الاستثمارية الرقمية الواعية في عرض (اللؤلؤة) لان هناك موازنة اوضحتها هذه الاحتكامية الى الصراع الدرامي بجانب خلق العوالم الصورية الباثة من اجل فضح مستويات هذا الصراع بطريقة تجريبية مبتكرة اوجدت لها انطلاقة تجريبية جديدة ومعاصرة لمسرحنا العالمي يسجلها التاريخ وسيوثقها لنا مستقبلا , منذ انطلاقة ( الفريد جاري ) الاولى عام 1896 في ( الملك اوبو ) .. وهذه هي انطلاقة التجريب المسرحي العالمية الثانية عام 2018 في عرض ( اللؤلؤة Laperle  ) .

    تتضاءل جميع اتجاهات النقد (الما بعدية) وهي تواجه هذا الثراء الجمالي المركب في عرض (اللؤلؤة) لان ( التجريبية ) مفهوما تنظيريا وتطبيقيا كانت حاضرة وفاعلة على طول مساحة العرض برمته , حيث البحث في عوالم المجهول والابتكار والخلق وتدشين اللامتوقع في بناء الجزئيات التي تقودنا الى جزئيات اكبر لنصل الى كلية صورية وسمعية تكامل فيها التجريب المسرحي في اعلى مستوياته ونحن ننطلق في الالفية الثالثة من تاريخ المسرح العالمي والعربي , والتي صار لزاما على الخطاب النقدي ان يتجاوز موضة المصطلح وفجوته النقدية العربية بعدما تورمت الدراسات والمقالات النقدية بمصطلحات جنحت صوب الاتباعية لا الاستقلالية , صوب التقليد لا التاثير , والتنظير لا التطبيق , لان الموضة مرهونة بزمن وتنمحي , اما المصطلح الراسخ بمفاهيمية التنظيرية والتطبيقية مثل ( التجريبية ) هو الراسخ لانه الجذر الحقيقي لامتداد الفعل الجمالي المسرحي المرتبط والمنغمس بالحياة والانسان ابدا .

    حين تدخل الى صالة عرض تتسع لاكثر من ( 1300 متفرج ) بعد ان اشتريت بروكرام العرض الذي جاء مختلفا بحجمه ومعلوماته وصوره وتوثيقاته بوصفها مرجعا تتبعيا للعرض من الكلمات الى البيانات ومن الخطاطات والتصميمات الورقية الى التنفيذ .. ومن ثم تكتشف انك ستواجه على المسرح ( 65 مؤديا ) تم جمعهم واختيارهم من ( 23 دولة ) تشاركوا العمل مع ( 70 تقني وفني ) ليقدموا عرضا مسرحيا زمنه اكثر من ( 90 دقيقة ) على مسرح يعد اليوم هو ثالث اكبر مسارح العالم على غرار مسرح ( لاس فيغاس ) في لوس انجلوس و ( ومكاو ) في الصين .. فتقر بدء ومع نفسك انك ازاء استثنائية مسرحية خالصة .. فكيف اذا انطلق العرض لتجد نفسك ومع اللحظات الاولى انك في مواجهة استثنائية تجريبية خالصة ايضا , لان صفة الشمولية الفنية قد هيمنت على فضاء العرض من ( موسيقى وغناء و رقص درامي وتوظيف تقاني / تكنولوجي , ورياضة والعاب اكروباتيك وطيران اجساد في الهواء و شلالات مائية من على جانبي المسرح والغطس نحو الماء والسباحة ) .. نعم السباحة , اذ توسط المسرح بركة ماء كبيرة احتلت البؤرة المكانية لخشبة المسرح بعمق يزيد عن ( 3 أمتار ) او اكثر لان القفز الى هذه البقعة المائية ياتي من ارتفاع ( 35 مترا ) او اكثر .. الى جانب كل هذا ايضا تكتشف ان عرض ( اللؤلوة ) استخدم ما يقارب ( 2.7 ) مليون لتر من الماء تتحول بسببها خشبة المسرح الى بحيرة مائية كبيرة من جميع جوانبه ويكون جميع الممثلين فيه سباحون مهرة وفي لحظات وبعد توقف الشلالات الجانبية واختفاؤها تختفي معها هذه المياه ليعود المسرح جافا في دقائق ما عدا بركة المياه التي تتوسطه … فبعد كل هذه الهندسة المعمارية والمائية للمكان والارقام والاستخدامات والفرجة واللون والصوت واللحن والانغام التي جرفتك جماليا .. ما الذي يتبادر الى ذهنك من تساؤل ؟ .. هذا اذا بقي ذهنك يبحث عن سؤال , لان الاجابات كلها تجدها امامك , فيما عدا فضوليتك في معرفة الصنعة المسرحية وسر اختفاؤها المهارية عنك .

    ان المتعة او لذة المشاهدة هنا كانت استثنائية ايضا .. برغم ان كلمة رئيس مجموعة الحبتور ( خلف احمد الحبتور ) اكدت في بيانها وبحسب بروكرام العرض على : ” ان هذه اللؤلؤة جاءت لتبحر في دبي بوصفها مركزا رئيسيا لوسائل الترفيه لمئات الالاف من محبي المسرح كل عام وهي تجمع افضل المواهب العالمية في عرض مسرحي يجمع افضل التكنولوجيا والاداء البشري .. ” الا اننا تلمسنا ان هذا الترفيه لم يكن ترفيها اعتياديا ومالوفا ,بل كان ترفيها يجنح نحو عوالم غير مألوفة ولا متوقعة , وان لحظات التصفيق المتكررة طيلة زمن العرض لم تكن تاتي عبر قصدية ما , بل كان تصفيقا لا شعوريا جمعيا يصدر في لحظة واحدة تتفق عليها ذائقة التلقي دونما اتفاق مسبق .. الشكل وتحولاته كان هو البطل في هذا العرض فاستحق كل هذا التصفيق المتكرر , والتصفيق هنا جاء مختلفا عن ذاك التصفيق السيء التي تشهده بعض العروض المسرحية العربية , ولابد هنا من التذكير بما وثقته ( ثريا جبران ) في رسالتها بيوم المسرح العربي 2013 في قولها : ” المسرحُ ليس تصفيقاً، وإنما هو تَفَاعُلُ صِدْقٍ مع صِدْقٍ. وهذه  مناسبة، لأَلْتَمِسَ بأَلاَّ تُصَفّقُوا كثيراً إنْ دَعَتْكُم مُجَامَلاتُ  إلى التصفيق. وإنْ صَفَّقْتُم – ولابُدَّ – لا تُصَفِّقُوا تَصْفيقاً  خَاطِئاً. لَكَمْ أَعجَبَني ما قَالَهُ الروائي الأَلماني غُونْتَرْ  غْرَاسْ (نوبل للآداب، 1999، الذي كَتَبَ كذلك بعْضَ المسرحيات) :   «التَّصْفِيقُ الخاطِئُ من الجهَةِ اليُمْنَى يُغْرِي التَّصْفيق الخاطئ من  الجهة اليُسْرَى !» … ” , فلم يكن في عرض (اللؤلؤة) تصفيقا خاطئا ابدا بل كان التصفيق ينبعث من جميع الجهات وبلاوعي جماعي اخذ منه الابهار ايما مأخذ .

    هذا العرض كان قائما على نسق التخصص بامتياز , لان نسيجه اللوني والصوتي استند الى المهنية والاحترافية , مثلما استند الى الرؤية الاخراجية الموحدة , الا ان هذه الرؤية كانت جامعة وحاوية لرؤى ابتكارية ابداعية وخبرات اضافت لصيغة الاخراج وبهاؤه الشيء الكثير .. فالى جانب المخرج ( Dragone ) ومديرها الفني ومؤسس الفرقة عام 2000م وهي شركة للابداع الثقافي ومقرها بلجيكا , فضلا عن كونه مؤسس (سيرك دو سوليه) والذي حصد منه جوائز عديدة خلال تجواله الدولي , ومن اخر استعراضاته نذكر عرض (سيلين ديون / يوم جديد ) وعرض ( لي ريف) في لاس فيغاس , وايضا له عرض عنوانه (بيت المياه الراقصة) في مكاو .. فالى جانب دراغون في هذا العمل (اللؤلؤة) عمل ( Filippo Ferraresi ) مخرجا للتكوينات الصورية الابتكارية لاسيما ان العرض كانت بطلته هذه التكوينات الصورية الرقمية بمعية فريق محتوى الفيديو المتكون من ( 17 مبرمج وتقني حاسوب ) تحملوا مسؤولية التقنيات الفيديوية عبر الصور المتنوعة منها كانت ثنائية الابعاد ( 2 D  ) والاغلب منها كانت ثلاثية الابعاد ( 3 D ) وان مصصم محتوى الفيديو هو ( Patrick Neys ) .. وهذا الحشد التقني الرقمي عمل الى جانبه في المستوى الثاني للعرض المتعلق بالاداء الحركي هو ( Arnaud Pauquet ) بوصفه كيروغراف الحركة مع مديرين للرقص وتصميم الرقصات هما : ( Maksym Pasiuk ) و ( Benoit Pouffer) .. والالحان من وضع ( Michael Brennan ) والاضاءة من تصميم ( Enrico Bagnoli) اما مصمم الازياء هو ( Philippo Guillotel) والماكياج ل ( Carmen Arbues) .

    هذه التجربة المسرحية اعدها وعلى مسؤوليتي النقدية , هي الانطلاقة التجريبية المسرحية الثانية في المسرح العالمي كونها تشكل مرحلة جديدة من مراحل الفكر المسرحي وتمثلاته الجمالية والفلسفية والتقانية والادائية , والتي تساير الركب الحضاري والثقافي والمعرفي الانفجاري للثورة المعلوماتية , عبر جميع مجالاتها العلمية والانسانية , لاسيما ان الفن المسرحي هو الفن الحاوي والجامع للعلوم المسرحية وللافكار الانسانية على مر العصور .

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *