الرئيسية / عين على المسرح العربي / الركاكنة: المغاربة متعطشون للضحك .. والمسرح يعيش انتكاسة

الركاكنة: المغاربة متعطشون للضحك .. والمسرح يعيش انتكاسة

بعد غياب عن السّاحة الفنية، تعود فرقة “مسرح الحال” بتقديم عروض مسرحية بعنوان “فكها يا من وحلتيها”، للمخرج عبد الكبير الركاكنة.

ووصف الركاكنة هذا الغياب بـ”الاضطراري”، وقال في تصريح لهسبريس: “ليس من السهل تقديم عروض على مدار السنة. الشأن الثقافي في حاجة إلى دعم المؤسسات المنتخبة، فوزارة الثقافة وحدها غير قادرة على تغطية الجولات المسرحية بكافة المدن المغربية”.

وشدد الفنان المغربي ذاته على دور المسرح في بناء العقول والقيم الفنية والجمالية، وعلى الدور الأساسي الذي يلعبه في التنمية الثقافية والبشرية.

وفي تعليقه عن حال المسرح المغربي، قال الركاكنة: “أب الفنون يعيش انتكاسة حقيقية في انتظار تنزيل النصوص التنظيمية لقانون المهنة من خلال عقود عمل نموذجية تقنن مسألة الولوج إلى سوق الشغل”، مبرزا أن الفنان المغربي يعيش ظروفا غير مريحة، وعرضة للهشاشة والإقصاء”.

وفي مقابل ذلك، يعتبر الركاكنة أن العروض الكوميدية التي يقدمها الشباب المغاربة إضافة نوعية للشأن الفني في المغرب، وقال في هذا الصدد: “الجمهور متعطش للضحك في ظل الضغوطات الاجتماعية والمهنية والسياسية التي يعيشها المواطن بشكل يومي”، مضيفا: “الفاعل المسرحي أصبح يتوجه إلى هذا القالب الفني الساخر الخفيف لاستقطاب الجمهور”.

المسرحية التي يقوم بتشخيصها نخبة من الممثلين المغاربة، نزهة عبروق، هند ضافر، احمد الشركي وعبد الكبير الركاكنة، تحكي قصة عبد المعطي؛ رجل أعمال يرتدي ثوب الخادم، في تبادل للأدوار مع خادمه علولة تعاطفا معه بعد أن فاجأته خطيبته مونى بزيارة مباغتة، وهو الذي سبق وأخبرها بأنه فنان مشهور يملك شقة أنيقة في العاصمة. ستشتبك الخيوط أكثر ويزداد الموقف تعقيدا وحرارة بوصول زكية، خطيبة عبد المعطي.

 

هسبريس ـ فاطمة الزهراء صدور

https://www.hespress.com

عن Administrator

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *